تعمل البشرة كعمل المرآة تماما, فهي تعكس صورة الشخص, فتظهره بهيئة جذابة, و أنيقة, اعتمادا على مدى اهتمامه, و اعتناءه بها, فهي كالطفل, تحتاج إلى عناية خاصة, حتى تعطي نتائج مبهرة, و كما تهتم الكثير من النساء بمستحضرات التجميل المختلفة, و بطريقة و ضعها, فإنه لابد من تخصيص جزء من هذا الإهتمام, بالبشرة و متطلباتها, فهي معرضة لكل أنواع الحساسية, الناتجة من العوامل الجوية, و الإهمال المتراكم, لذلك ينصح دائما بإعطاء البشرة, وقتا كافيا للعناية بكل أمورها, للحفاظ عليها مشرقة, و صحية. ما هي الإحتياجات اليومية لبشرة أكثر نضارة؟ الراحة و الإسترخاء يعمل التوتر الشديد, و العمل لساعات طويلة يوميا, على إرهاق البشرة, وشحوبها, لذلك تعد الراحة التامة من أهم الأشياء, الواجب القيام بها, من أجل الحفاظ على سلامة البشرة و تفتحها, بحيث ينصح بأخذ حمام دافئ, مع الحصول على قيلولة صغيرة, لإعادة النشاط و الحيوية, للبشرة. التمارين يعكس أثر بعض التمارين الرياضية اليومية, كالجري, على صحة البشرة, فيزيدها نضارة, و تألقا, فتغدو أكثر صحة مما كانت عليه من قبل, كما و يعمل على تدفق الدم, في جميع أنحاء الجسم, مما يجعل الجلد أكثر توهجا, و ينصح غالبا للإستفادة من هذه التمارين, بممارستها يوميا, حتى و لو على فترات قصيرة, مع الحرص على جعلها من الأولويات. الماء هو ضروري للعناية بالبشرة, حيث يلزم  لإبقاء الجسم رطبا, والحصول على جلد أكثر ليونة و سلاسة,  ويساعد في تجديد الخلايا و الأنسجة باستمرار, و ينصح بشرب ثماني أكواب من الماء يوميا, و خاصة الأشخاص المدمنين على القهوة و الكافيين, لتعويض النقص. التنظيف و التطهير ينصح بتنظيف البشرة يوميا, مرتين على الأقل, صباحا و مساءا, و جعلها أمرا روتينيا في قائمة الأولويات, بحيث تحافظ عليها نظيفة, و براقة, و خاصة بعد إستعمال المكياج, لإزالة الأوساخ العالقة  داخل المسامات. المواد المضادة للأكسدة يجب الإكثار من إستخدام المنتجات التي تحتوي على مواد مضادة للأكسدة, كما و ينصح بتناول الأطعمة الغنية بها,  بحيث تقوم هذه المواد  بحماية البشرة من الجذور الحرة, و تساعد في إصلاح الجلد, و إبطاء عملية الشيخوخة, و تزيد من ترطيب الجلد, حيث يعتبر القرنبيط, و التوت, و الجزر, من الأطعمة  التي تحتوي على مضادات للأكسدة. إتباع نظام غذائي صحي يؤثر تناول الأطعمة بشتى أنواعها, على صحة البشرة بشكل كبير, فينصح دائما بتناول أطعمة غنية بالفيتامينات, و المعادن, و الأحماض الدهنية الأساسية, التي تساعد الجلد في الحفاظ على رطوبته, و تمنع  تلف خلاياه, إلى جانب تناول الأطعمة المضادة للأكسدة, و من الأطعمة الدهنية, المفيدة للبشرة, الأسماك, و المكسرات, و الخضار الورقية. الحد من أشعة الشمس تتعرض البشرة بشكل دائم للأشعة فوق البنفسجية الضارة, و قد تتأثر بها حتى في فصل الشتاء, لذلك ينصح بوضع واقي للشمس, في جميع الأجواء, لتجنب الآثار السلبية للأشعة, كما و ينصح بالتعرض للقليل من الأشعة أحيانا, من أجل الحصول على فيتامين د, الضروري لبناء الجسم.

احتياجات البشرة اليومية

احتياجات البشرة اليومية

بواسطة: - آخر تحديث: 15 يوليو، 2018

تصفح أيضاً

تعمل البشرة كعمل المرآة تماما, فهي تعكس صورة الشخص, فتظهره بهيئة جذابة, و أنيقة, اعتمادا على مدى اهتمامه, و اعتناءه بها, فهي كالطفل, تحتاج إلى عناية خاصة, حتى تعطي نتائج مبهرة, و كما تهتم الكثير من النساء بمستحضرات التجميل المختلفة, و بطريقة و ضعها, فإنه لابد من تخصيص جزء من هذا الإهتمام, بالبشرة و متطلباتها, فهي معرضة لكل أنواع الحساسية, الناتجة من العوامل الجوية, و الإهمال المتراكم, لذلك ينصح دائما بإعطاء البشرة, وقتا كافيا للعناية بكل أمورها, للحفاظ عليها مشرقة, و صحية.

ما هي الإحتياجات اليومية لبشرة أكثر نضارة؟

الراحة و الإسترخاء

يعمل التوتر الشديد, و العمل لساعات طويلة يوميا, على إرهاق البشرة, وشحوبها, لذلك تعد الراحة التامة من أهم الأشياء, الواجب القيام بها, من أجل الحفاظ على سلامة البشرة و تفتحها, بحيث ينصح بأخذ حمام دافئ, مع الحصول على قيلولة صغيرة, لإعادة النشاط و الحيوية, للبشرة.

التمارين

يعكس أثر بعض التمارين الرياضية اليومية, كالجري, على صحة البشرة, فيزيدها نضارة, و تألقا, فتغدو أكثر صحة مما كانت عليه من قبل, كما و يعمل على تدفق الدم, في جميع أنحاء الجسم, مما يجعل الجلد أكثر توهجا, و ينصح غالبا للإستفادة من هذه التمارين, بممارستها يوميا, حتى و لو على فترات قصيرة, مع الحرص على جعلها من الأولويات.

الماء

هو ضروري للعناية بالبشرة, حيث يلزم  لإبقاء الجسم رطبا, والحصول على جلد أكثر ليونة و سلاسة,  ويساعد في تجديد الخلايا و الأنسجة باستمرار, و ينصح بشرب ثماني أكواب من الماء يوميا, و خاصة الأشخاص المدمنين على القهوة و الكافيين, لتعويض النقص.

التنظيف و التطهير

ينصح بتنظيف البشرة يوميا, مرتين على الأقل, صباحا و مساءا, و جعلها أمرا روتينيا في قائمة الأولويات, بحيث تحافظ عليها نظيفة, و براقة, و خاصة بعد إستعمال المكياج, لإزالة الأوساخ العالقة  داخل المسامات.

المواد المضادة للأكسدة

يجب الإكثار من إستخدام المنتجات التي تحتوي على مواد مضادة للأكسدة, كما و ينصح بتناول الأطعمة الغنية بها,  بحيث تقوم هذه المواد  بحماية البشرة من الجذور الحرة, و تساعد في إصلاح الجلد, و إبطاء عملية الشيخوخة, و تزيد من ترطيب الجلد, حيث يعتبر القرنبيط, و التوت, و الجزر, من الأطعمة  التي تحتوي على مضادات للأكسدة.

إتباع نظام غذائي صحي

يؤثر تناول الأطعمة بشتى أنواعها, على صحة البشرة بشكل كبير, فينصح دائما بتناول أطعمة غنية بالفيتامينات, و المعادن, و الأحماض الدهنية الأساسية, التي تساعد الجلد في الحفاظ على رطوبته, و تمنع  تلف خلاياه, إلى جانب تناول الأطعمة المضادة للأكسدة, و من الأطعمة الدهنية, المفيدة للبشرة, الأسماك, و المكسرات, و الخضار الورقية.

الحد من أشعة الشمس

تتعرض البشرة بشكل دائم للأشعة فوق البنفسجية الضارة, و قد تتأثر بها حتى في فصل الشتاء, لذلك ينصح بوضع واقي للشمس, في جميع الأجواء, لتجنب الآثار السلبية للأشعة, كما و ينصح بالتعرض للقليل من الأشعة أحيانا, من أجل الحصول على فيتامين د, الضروري لبناء الجسم.