وسائل الاتصال هي وسائل تقوم بنقل المعلومات والإشارات والأفكار والآراء والمشاعر من شخص مرسل إلى شخص مستقبل، وتُعتبر نمطاً بين شخصين أو أكثر لتحقيق هدف محدد، حيث يهدف الاتصال والتواصل إلى تشجيع التعاون بين الناس، وتوصيل الأفكار والمعلومات، وزيادة التفاهم بين الناس، وتحسين العلاقات الاجتماعية، وللاتصال وسائل كثيرة ومتنوعة، وقد ساعد تطور التكنولوجيا على تسهيل هذه الوسائل وتسريعها وأصبحت متوافرة في كل أنحاء العالم، حيث ساعدت في تقريب المسافات وإخفاء الحدود؛ فاستطاعت وسائل الاتصال بتحويل العالم إلى قرية صغيرة، وقد دخلت هذه الوسائل في عدّة مجالات كالتعليم في المدارس والجامعات والشركات والمؤسسات الحكومية والخاصة. وفي هذا المقال سوف نتحدث عن إيجابيات وسلبيات وسائل الاتصال. إيجابيات وسلبيات وسائل الاتصال أصبحت هذه الوسائل من الضروريات التي لا يستطيع العيش بدونها، فقد سهلت الكثير من أمور حياتنا ولكنها تعتبر سلاح ذو حدّين؛ فيمكن أن يُستفاد منها بحد كبير، وقدّ تُستخدم بطرق سلبية وخاطئة. وفيما يلي بيان لأهم إيجابيات وسلبيات استخدامها : إيجابيات وسائل الاتصال سهولة التواصل بين الناس، حيث أصبح العالم بأكمله عبارة عن قرية صغيرة، يُمكن من خلالها أن يتواصل الشخص الموجود في شمال الكرة الأرضية مع أخر في جنوبها خلال ثوانٍ وبكلف مالية قليلة. إمكانية التّعلم عن بُعد، حيث يُمكن مشاهدة ومتابعة العديد من المحاضرات والدورات التدريبية والدروس وأنت في بيتك أو مكان عملك. سرعة الحصول على المعلومات. السرعة في عملية إرسال البيانات ومشاركة المعلومات بين الشركات الكبيرة. نشر فكرة لمشروع خاص عن طريق الحملات الإعلانية على وسائل التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونيّة. معرفة كافة الأحداث التي تحدث في العالم فور حدوثها. سلبيات وسائل الاتصال الإدمان عليها بشكل كبير. انعدام الخصوصية والسرية لأنها قربت الناس من بعضها بشكل كبير. تكلفتها المرتفعة؛ فهي تحتاج إلى مبلغ مرتفع لاستمرار استخدامها بشكل يومي. نشر الفساد والرذيلة عن طريق الانفتاح على ثقافات الشعوب الأخرى، وعدم توافق عاداتهم مع ثقافة مجتمعاتنا. إضاعة الوقت؛ فكثيرا ما يمضي الوقت على متابعة هذه الوسائل.  ضعف البصر والحاجة إلى استخدام النظارات. نشر الصور الفاضحة التي تخدش الحياء، والعبارات التي تنشر الضلال فتؤدي إلى انحراف الشباب عن المسار الصحيح. انشغال كثير من الأشخاص في وسائل الاتصال والتواصل الاجتماعي، حيث تشغل الطالب عن دراسته؛ فتؤثر على تحصيله العلمي، وتشغل الزوج عن أسرته وأهل البيت فتسبب العديد من المشاكل بين الأزواج، وقد تشغل الموظف عن عمله فيؤثر على كفاءة العمل.

إيجابيات وسلبيات وسائل الاتصال

إيجابيات وسلبيات وسائل الاتصال

بواسطة: - آخر تحديث: 21 يناير، 2018

وسائل الاتصال

هي وسائل تقوم بنقل المعلومات والإشارات والأفكار والآراء والمشاعر من شخص مرسل إلى شخص مستقبل، وتُعتبر نمطاً بين شخصين أو أكثر لتحقيق هدف محدد، حيث يهدف الاتصال والتواصل إلى تشجيع التعاون بين الناس، وتوصيل الأفكار والمعلومات، وزيادة التفاهم بين الناس، وتحسين العلاقات الاجتماعية، وللاتصال وسائل كثيرة ومتنوعة، وقد ساعد تطور التكنولوجيا على تسهيل هذه الوسائل وتسريعها وأصبحت متوافرة في كل أنحاء العالم، حيث ساعدت في تقريب المسافات وإخفاء الحدود؛ فاستطاعت وسائل الاتصال بتحويل العالم إلى قرية صغيرة، وقد دخلت هذه الوسائل في عدّة مجالات كالتعليم في المدارس والجامعات والشركات والمؤسسات الحكومية والخاصة. وفي هذا المقال سوف نتحدث عن إيجابيات وسلبيات وسائل الاتصال.

إيجابيات وسلبيات وسائل الاتصال

أصبحت هذه الوسائل من الضروريات التي لا يستطيع العيش بدونها، فقد سهلت الكثير من أمور حياتنا ولكنها تعتبر سلاح ذو حدّين؛ فيمكن أن يُستفاد منها بحد كبير، وقدّ تُستخدم بطرق سلبية وخاطئة. وفيما يلي بيان لأهم إيجابيات وسلبيات استخدامها :

إيجابيات وسائل الاتصال

  • سهولة التواصل بين الناس، حيث أصبح العالم بأكمله عبارة عن قرية صغيرة، يُمكن من خلالها أن يتواصل الشخص الموجود في شمال الكرة الأرضية مع أخر في جنوبها خلال ثوانٍ وبكلف مالية قليلة.
  • إمكانية التّعلم عن بُعد، حيث يُمكن مشاهدة ومتابعة العديد من المحاضرات والدورات التدريبية والدروس وأنت في بيتك أو مكان عملك.
  • سرعة الحصول على المعلومات.
  • السرعة في عملية إرسال البيانات ومشاركة المعلومات بين الشركات الكبيرة.
  • نشر فكرة لمشروع خاص عن طريق الحملات الإعلانية على وسائل التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونيّة.
  • معرفة كافة الأحداث التي تحدث في العالم فور حدوثها.

سلبيات وسائل الاتصال

  • الإدمان عليها بشكل كبير.
  • انعدام الخصوصية والسرية لأنها قربت الناس من بعضها بشكل كبير.
  • تكلفتها المرتفعة؛ فهي تحتاج إلى مبلغ مرتفع لاستمرار استخدامها بشكل يومي.
  • نشر الفساد والرذيلة عن طريق الانفتاح على ثقافات الشعوب الأخرى، وعدم توافق عاداتهم مع ثقافة مجتمعاتنا.
  • إضاعة الوقت؛ فكثيرا ما يمضي الوقت على متابعة هذه الوسائل.
  •  ضعف البصر والحاجة إلى استخدام النظارات.
  • نشر الصور الفاضحة التي تخدش الحياء، والعبارات التي تنشر الضلال فتؤدي إلى انحراف الشباب عن المسار الصحيح.
  • انشغال كثير من الأشخاص في وسائل الاتصال والتواصل الاجتماعي، حيث تشغل الطالب عن دراسته؛ فتؤثر على تحصيله العلمي، وتشغل الزوج عن أسرته وأهل البيت فتسبب العديد من المشاكل بين الأزواج، وقد تشغل الموظف عن عمله فيؤثر على كفاءة العمل.