البحث عن مواضيع

قامت  المرأة  الاسبنانية و التي تدعى " إسيكس "، بمفاجأة  الطفلتين التوأم " لوسي" و " إيلي"، بعثورها على رسالتهما التي وضعاها في زجاجة فارغة و ألقيا بها في البحر عن مسافة تبعد و تفرق بينها 2400 ميل، حيث كانت هذه الرسالة تنص على خمس قراءات مختلفة. و أكدت  المراة الإسبانية أنها وجدت الزجاجة المحشوة برسالة الطفلتين على ضفاف أكبر شواطئ جزر الكناري واقفة و بارزة في أغسطس الماضي، و كأنها تناديها لالتقاطها و معرفة ما بداخلها، إلا أن  الرسالة كانت مكتوبة باللغة الإنجليزية و التي تعجر عن قرائتها، فقد قامت بالطلب من أحد أصدقائها ترجمتها، و بهذه الطريقة قررت أن تحجز تذكرة سفر، و تذهب لمقابلة الفتاتين وجها لوجه. أوضحت أم  الطفلتين والتي تدعى "سالي"، بأن اليوم الذي قامت به الطفلتان، بارسال الرسالة داخل الزجاجة  الفارغة، قد كان يوم عطلة صيفية، و أضافت أيضا، بأن فكرة  ارسال الرسالة لم يكن متوقع أن يجدها أحد، أو أن يحدث شيء ما بشكل مفاجئ، و هذا ما سبب الصدمة للأم و للطفلتين، عندما تلقوا خبر زيارة  المرأة الاسبانية التي قطعت كل هذه المسافة من أجل الالتقاء بالتوأمين.

إمرأة اسبانية تفاجئ توأمتين بعثورها على رسالة لهما تبعد ألاف الأميال

إمرأة اسبانية تفاجئ توأمتين بعثورها على رسالة لهما تبعد ألاف الأميال
بواسطة: - آخر تحديث: 14 فبراير، 2017

قامت  المرأة  الاسبنانية و التي تدعى ” إسيكس “، بمفاجأة  الطفلتين التوأم ” لوسي” و ” إيلي”، بعثورها على رسالتهما التي وضعاها في زجاجة فارغة و ألقيا بها في البحر عن مسافة تبعد و تفرق بينها 2400 ميل، حيث كانت هذه الرسالة تنص على خمس قراءات مختلفة.

و أكدت  المراة الإسبانية أنها وجدت الزجاجة المحشوة برسالة الطفلتين على ضفاف أكبر شواطئ جزر الكناري واقفة و بارزة في أغسطس الماضي، و كأنها تناديها لالتقاطها و معرفة ما بداخلها، إلا أن  الرسالة كانت مكتوبة باللغة الإنجليزية و التي تعجر عن قرائتها، فقد قامت بالطلب من أحد أصدقائها ترجمتها، و بهذه الطريقة قررت أن تحجز تذكرة سفر، و تذهب لمقابلة الفتاتين وجها لوجه.

أوضحت أم  الطفلتين والتي تدعى “سالي”، بأن اليوم الذي قامت به الطفلتان، بارسال الرسالة داخل الزجاجة  الفارغة، قد كان يوم عطلة صيفية، و أضافت أيضا، بأن فكرة  ارسال الرسالة لم يكن متوقع أن يجدها أحد، أو أن يحدث شيء ما بشكل مفاجئ، و هذا ما سبب الصدمة للأم و للطفلتين، عندما تلقوا خبر زيارة  المرأة الاسبانية التي قطعت كل هذه المسافة من أجل الالتقاء بالتوأمين.