الهرمونات يُفرزُ جسمُ الإنسان الكثيرَ من الهرمونات التي تسيطرُ على العديدِ من العمليّات الحيويّة فيه، وتُعدّ هذه الهرمونات بمثابة رسائلَ كيميائية ترسلُها أعضاء الجسم المختلفة إلى الدماغ للسيطرة على العديد من الأنشطة الحيوية، وأي خلل في النظام الهرموني في الجسم يسبب الكثير من الأعراض الجانبية الخطيرة التي قد تؤدي إلى الموت، ومن أهم الهرمونات التي يفرزها الجسم: هرمونات الغدة الدرقية وهرمونات الغدة النخامية وهرمون الإنسولين والهرمونات الجنسية وهرمون الميلاتونين وغيرها الكثير، وفي هذا المقال سيتم معرفة أين يوجد هرمون الميلاتونين. هرمون الميلاتونين يُعدّ هرمونُ الميلاتونين (Melatonin) أحد الهرموناتِ التي تفرزها الغدة الصنوبرية، حيث يتم تصنيعه من الحمض الأميني تربتوفان، وهي غدة صغيرة نوعًا ما، يصل قطرها إلى ما يُقارب 7.2 ملم، ومكانها في المخ، وهذا الهرمون يوجد في جميع الكائنات الحية دون استثناء، وهو هرمون مهم جدًا مهمته تنظيم الإيقاع الحيوي في داخل الجسم سواء للإنسان أو الحيوان، ويتم إفراز هذا الهرمون في الظلام والليل عمومًا، حيث يزداد إفرازه عندما يقل الضوء، وتحديدًا عند إغماض العينين، ويتوقف إفرازه عند التواجد في ضوء الشمس، وهو المسؤول عن الإحساس بالنعاس، ويمكن أن يُباع في الصيدليات على شكل مسحوق أو حبوب صيدلانية لعلاج الأرق المزمن، اما عندَ الحيوانات فإن هذا الهرمون مهم جدًا في التناسل وفي تغيير الجلد، علمًا أن كبار السن بشكل عام تُفرز لديهم كميات قليلة من هذا الهرمون. أين يوجد هرمون الميلاتونين يُعدّ هرمون الميلاتونين من الهرمونات المهمة، وإضافةً إلى وظيفته المعروفة في المساعدة على النوم وتجنب الأرق، فإنه أيضًا يقلّل من الاضطرابات الذهنية والنفسية للشخص، كما تُشير الدراسات إلى أهمية أخرى له ومنها أنه يعمل كمضاد للأكسدة ومحفز على الخصوبة ومضاد للسرطان، كما أنّه يزيد الرغبة الجنسية ويقوي جهاز المناعة، والجدير بالذكر أن هذا الهرمون الذي يفرزه الجسم من الممكن أيضًا الحصول عليه من بعض المصادر الغذائية وهي كما يأتي: الحبوب الكاملة: كالقمح والذرة والشوفان والأرز والشعير. الكرز. الكاكاو. الشوكولاتة الداكنة. البندورة. الزنجبيل. المعكرونة. الأطعمة الغنية بالبروتينات: كالأطعمة البقولية والأسماك والبيض والخضروات واللحوم. الشاي الأخضر. الأطعمة الغنية بالدهون غير المشبعة مثل: الجوز والفول السوداني والكاجو واللوز والفستق وزبدة الفول السوداني. الفواكه بشكل عام. الخسّ. الأعراض الجانبية للميلاتونين أوضحت الدراسات أن زيادة نسبة هرمون الميلاتونين تقلل الرغبة الجنسية، كما أن زيادته تزيد من نسبة هرمون البرولاكتين لدى الرجال، مما يقلل الشهوة الجنسية لديهم، لذلك يمنع تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على هذا الهرمون إلا بإشراف طبي، ويمنع تناوله من قبل النساء المرضعات والأشخاص الذين لديهم عدم توازن هرموني، وكل من يتعاطى الهرمونات الأستيرويدية، والأشخاص الذين لديهم اضطرابات مناعية وأمراض حساسية.

أين يوجد هرمون الميلاتونين

أين يوجد هرمون الميلاتونين

بواسطة: - آخر تحديث: 6 يونيو، 2018

الهرمونات

يُفرزُ جسمُ الإنسان الكثيرَ من الهرمونات التي تسيطرُ على العديدِ من العمليّات الحيويّة فيه، وتُعدّ هذه الهرمونات بمثابة رسائلَ كيميائية ترسلُها أعضاء الجسم المختلفة إلى الدماغ للسيطرة على العديد من الأنشطة الحيوية، وأي خلل في النظام الهرموني في الجسم يسبب الكثير من الأعراض الجانبية الخطيرة التي قد تؤدي إلى الموت، ومن أهم الهرمونات التي يفرزها الجسم: هرمونات الغدة الدرقية وهرمونات الغدة النخامية وهرمون الإنسولين والهرمونات الجنسية وهرمون الميلاتونين وغيرها الكثير، وفي هذا المقال سيتم معرفة أين يوجد هرمون الميلاتونين.

هرمون الميلاتونين

يُعدّ هرمونُ الميلاتونين (Melatonin) أحد الهرموناتِ التي تفرزها الغدة الصنوبرية، حيث يتم تصنيعه من الحمض الأميني تربتوفان، وهي غدة صغيرة نوعًا ما، يصل قطرها إلى ما يُقارب 7.2 ملم، ومكانها في المخ، وهذا الهرمون يوجد في جميع الكائنات الحية دون استثناء، وهو هرمون مهم جدًا مهمته تنظيم الإيقاع الحيوي في داخل الجسم سواء للإنسان أو الحيوان، ويتم إفراز هذا الهرمون في الظلام والليل عمومًا، حيث يزداد إفرازه عندما يقل الضوء، وتحديدًا عند إغماض العينين، ويتوقف إفرازه عند التواجد في ضوء الشمس، وهو المسؤول عن الإحساس بالنعاس، ويمكن أن يُباع في الصيدليات على شكل مسحوق أو حبوب صيدلانية لعلاج الأرق المزمن، اما عندَ الحيوانات فإن هذا الهرمون مهم جدًا في التناسل وفي تغيير الجلد، علمًا أن كبار السن بشكل عام تُفرز لديهم كميات قليلة من هذا الهرمون.

أين يوجد هرمون الميلاتونين

يُعدّ هرمون الميلاتونين من الهرمونات المهمة، وإضافةً إلى وظيفته المعروفة في المساعدة على النوم وتجنب الأرق، فإنه أيضًا يقلّل من الاضطرابات الذهنية والنفسية للشخص، كما تُشير الدراسات إلى أهمية أخرى له ومنها أنه يعمل كمضاد للأكسدة ومحفز على الخصوبة ومضاد للسرطان، كما أنّه يزيد الرغبة الجنسية ويقوي جهاز المناعة، والجدير بالذكر أن هذا الهرمون الذي يفرزه الجسم من الممكن أيضًا الحصول عليه من بعض المصادر الغذائية وهي كما يأتي:

  • الحبوب الكاملة: كالقمح والذرة والشوفان والأرز والشعير.
  • الكرز.
  • الكاكاو.
  • الشوكولاتة الداكنة.
  • البندورة.
  • الزنجبيل.
  • المعكرونة.
  • الأطعمة الغنية بالبروتينات: كالأطعمة البقولية والأسماك والبيض والخضروات واللحوم.
  • الشاي الأخضر.
  • الأطعمة الغنية بالدهون غير المشبعة مثل: الجوز والفول السوداني والكاجو واللوز والفستق وزبدة الفول السوداني.
  • الفواكه بشكل عام.
  • الخسّ.

الأعراض الجانبية للميلاتونين

أوضحت الدراسات أن زيادة نسبة هرمون الميلاتونين تقلل الرغبة الجنسية، كما أن زيادته تزيد من نسبة هرمون البرولاكتين لدى الرجال، مما يقلل الشهوة الجنسية لديهم، لذلك يمنع تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على هذا الهرمون إلا بإشراف طبي، ويمنع تناوله من قبل النساء المرضعات والأشخاص الذين لديهم عدم توازن هرموني، وكل من يتعاطى الهرمونات الأستيرويدية، والأشخاص الذين لديهم اضطرابات مناعية وأمراض حساسية.