فيتامين أ فيتامين أ هو عبارة عن مُركّب ينتمي إلى مجموعة الرويتنويدات، والذي يُطلق عليه علمياً اسم (الرينتول) وبالإنجليزية (Vitamin A)، وهي الفيتامينات الذائبة والمُنحّلة في دهون جسم الإنسان، وتكمن وظيفته الرئيسية في المحافظة على سلامة وصحة خلايا الشعر والعين والجلد، وفي تعزيز مناعة الجسم ضد العديد من الأمراض، كما ويساعد في إنتاج كريات الدم البيضاء من خلال دوره كمضاد للأكسدة، وفي دعم قوة العظام والأسنان، كما يساعد في تغذية الجنين، وأهميته في عمليات تكوين وانقسام خلايا الدماغ والرئتين، ويقيّ السيدات من سرطان الثدي. أين يوجد فيتامين أ يوجد هذا الفيتامين في العديد من المصادر النباتية والحيوانية، والتي يكون بها على شكل مادة (بيتا كاروتين) المتحوّلة إلى فيتامين (أ)، وسنقوم بالتعرف على تلك المصادر الغنية بفيتامين (أ) وكما يلي: المصادر النباتية التالية: وهي الخضروات ذات الأوراق الخضراء الداكنة كالجرجير والكرنب واللفت والزعتر والخس والنعناع والجزر والهندباء البرية والبقدونس والسبانخ والكوسا والبازيلاء والفلفل الرومي والحار والبندورة واليقطين والمشمش والبطيخ والشمام والمانغا والبرتقال والخوخوالبرقوق وطحالب البحر والبروكلي والبابايا والقرع والبطاطا الصفراء والحبوب. المصادر الحيوانية التالية: كبد البقر وزيت كبد الحوت والأسماك وكبد العجل وكبد الدواجن والجبنة الصفراء القاسية والزبدة وصفار البيض والحليب.  الفوائد الصحية لفيتامين (أ) يفيد في سلامة وصحة العيون وحمايتها من مرض العشى الليلي أو العمى، وعدم القدرة على الرؤيا الليلية، ويعتبر من أهم الفيتامينات المعالجة لمشاكل العيون مثل مشكلة الماء الزرقاء التي تصيب كبار السن. يساعد في الحفاظ على صحة العظام، وذلك لاحتوائه على مادة (الريتونيك) المفيدة في تقويتها ومنع الإصابة بهشاشة وترقق العظام. يعمل على تجديد أنسجة وخلايا الجسم التالفة، ويسهل في تنظيم الجينات وفي عملية تمايز الخلايا. يفيد في نمو الخلايا الليمفاوية وكريات الدم البيضاء، التي تكافح الإصابة بالعدوى ومقاومة الالتهابات، وهو مهم في دعم وتعزيز جهاز المناعة بالجسم. يعمل على دعم صحة الأسنان وتقويتها، من خلال حمايته للطبقة العاجية الموجودة بها من الضعف والتكسر. يفيد في المحافظة على صحة الجلد والبشرة وفي محاربة الشيخوخة. يعمل على تقوية وتعزيز القدرات الجنسية والتناسلية لدى الرجال والنساء. الأسباب الصحية الشائعة لسوء امتصاص الجسم لفيتامين (أ) الإصابة بأمراض البنكرياس. أمراض الكبد وانسداد القنوات الصفراوية. مرض المناعة الذاتية. مشكلة التهاب الأمعاء التهيجي. مشكلة الإدمان على الكحول. مريض الاعتلال المعوي (حساسية الغلوتين). متلازمة الأمعاء المتسربة. حالات التهاب المسالك البولية، والالتهاب الرئوي. المراجع:  1

أين يوجد فيتامين أ

أين يوجد فيتامين أ

بواسطة: - آخر تحديث: 1 نوفمبر، 2017

فيتامين أ

فيتامين أ هو عبارة عن مُركّب ينتمي إلى مجموعة الرويتنويدات، والذي يُطلق عليه علمياً اسم (الرينتول) وبالإنجليزية (Vitamin A)، وهي الفيتامينات الذائبة والمُنحّلة في دهون جسم الإنسان، وتكمن وظيفته الرئيسية في المحافظة على سلامة وصحة خلايا الشعر والعين والجلد، وفي تعزيز مناعة الجسم ضد العديد من الأمراض، كما ويساعد في إنتاج كريات الدم البيضاء من خلال دوره كمضاد للأكسدة، وفي دعم قوة العظام والأسنان، كما يساعد في تغذية الجنين، وأهميته في عمليات تكوين وانقسام خلايا الدماغ والرئتين، ويقيّ السيدات من سرطان الثدي.

أين يوجد فيتامين أ

يوجد هذا الفيتامين في العديد من المصادر النباتية والحيوانية، والتي يكون بها على شكل مادة (بيتا كاروتين) المتحوّلة إلى فيتامين (أ)، وسنقوم بالتعرف على تلك المصادر الغنية بفيتامين (أ) وكما يلي:

  • المصادر النباتية التالية: وهي الخضروات ذات الأوراق الخضراء الداكنة كالجرجير والكرنب واللفت والزعتر والخس والنعناع والجزر والهندباء البرية والبقدونس والسبانخ والكوسا والبازيلاء والفلفل الرومي والحار والبندورة واليقطين والمشمش والبطيخ والشمام والمانغا والبرتقال والخوخوالبرقوق وطحالب البحر والبروكلي والبابايا والقرع والبطاطا الصفراء والحبوب.
  • المصادر الحيوانية التالية: كبد البقر وزيت كبد الحوت والأسماك وكبد العجل وكبد الدواجن والجبنة الصفراء القاسية والزبدة وصفار البيض والحليب.

 الفوائد الصحية لفيتامين (أ)

  • يفيد في سلامة وصحة العيون وحمايتها من مرض العشى الليلي أو العمى، وعدم القدرة على الرؤيا الليلية، ويعتبر من أهم الفيتامينات المعالجة لمشاكل العيون مثل مشكلة الماء الزرقاء التي تصيب كبار السن.
  • يساعد في الحفاظ على صحة العظام، وذلك لاحتوائه على مادة (الريتونيك) المفيدة في تقويتها ومنع الإصابة بهشاشة وترقق العظام.
  • يعمل على تجديد أنسجة وخلايا الجسم التالفة، ويسهل في تنظيم الجينات وفي عملية تمايز الخلايا.
  • يفيد في نمو الخلايا الليمفاوية وكريات الدم البيضاء، التي تكافح الإصابة بالعدوى ومقاومة الالتهابات، وهو مهم في دعم وتعزيز جهاز المناعة بالجسم.
  • يعمل على دعم صحة الأسنان وتقويتها، من خلال حمايته للطبقة العاجية الموجودة بها من الضعف والتكسر.
  • يفيد في المحافظة على صحة الجلد والبشرة وفي محاربة الشيخوخة.
  • يعمل على تقوية وتعزيز القدرات الجنسية والتناسلية لدى الرجال والنساء.

الأسباب الصحية الشائعة لسوء امتصاص الجسم لفيتامين (أ)

المراجع:  1