القطب الشمالي يعدُّ القطبُ الشماليّ ثاني أبرد منطقة على سطح الكرة الأرضيّة، حيث تتراوحُ درجة حرارته من -43 درجة مئويّة إلى 0 درجة مئويّة، ويتراوح سُمك الطبقة الجليدية فيه من 2 متر إلى 4 مترات، تلتقي فيه المناطق الزمنية وخطوط الطول، لذا لا يتبع أي منطقة زمنية، يقع بالقرب من هذه المنطقة القطب المغناطيسي الشمالي للأرض وهو الاتجاه الذي تُشير إليه البوصلة، وتشرق فيه الشمس وتغرب مرةً واحدة فقط في السنة، لذا فإنّ مدة الليل والنهار فيه ستة أشهر متتالية، وسيتم معرفة موقع القطب الشمالي في هذا المقال. أين يقع القطب الشمالي يقع القطب الشمالي في أقصى شمال الكرة الأرضية في المحيط المتجمد الشمالي عند خطّ طول 100 درجة في الغرب وخط طول 73 درجة في الشمال، ويعدُّ أحد قطبي الأرض الذي يتسّم بطقسٍ شديد البرودة، وتحيط به عدة دول ساحلية وهي: الولايات المتحدة الأمريكية، والدنمارك، وكندا، وروسيا، والنرويج، ويعيش في هذه المنطقة المتجمدة منذ سنواتٍ طويلة كائناتٍ حية مثل الدب القطبي، إضافةً إلى بشر من بينهم قبائل الإسكيمو، وقد تم اكتشاف هذه المنطقة في الواحد والعشرين من شهر نيسان عام 1908م من قِبل الأمريكي فريدريك ألبرت كوك، وقام كلاً من الإيطالي أومبرتو نوبيل والنرويجي رولد أموندين برحلةٍ استكشافية للقطب في عام 1962م على متن منطاد. مناخ القطب الشمالي يتميّز بمُناخٍ شديد البرودة إلى أنه أكثر دفئًا من مناخ القطب الجنوبي، وذلك لوقوعه على نفس مستوى سطح البحر، وفي شهر كانون الثاني خلال فصل الشتاء تبلغ درجات الحرارة في هذا القطب من -43 درجة مئوية إلى -26 درجة مئوية، وفي بعض الأحيان تصل درجة الحرارة إلى -34 درجة مئوية، وفي فصل الصيف تصل درجة الحرارة إلى 0 درجة مئوية، ومن الجدير بالذكر أنّ سمك الطبقة الجليدية تناقصت في السنوات الأخيرة نتيجةً للاحتباس الحراري العالمي. موارد القطب الشمالي يوجد في هذه المنطقة موارد طبيعية مدفونة مثل النفط الذي يُمثّل ما نسبته 30% من احتياطيات النفط العالميّ، الأمر الذي جعل الدول الساحلية المحيطة به تتنافس فيما بينها للسيطرة عليه واستغلال ثرواته المدفونة. وقد أقرّت الأمم المتحدة اتفاقية أُطلِق عليها اتفاقية قانون البحار، والتي حُدّد من خلالها حق استغلال موارد هذه المنطقة الاقتصادية من قِبل خمس دولٍ فقط، حيث تقع هذه الدول على ساحل المحيط المتجمد الشمالي وهي: الدنمارك، والنرويج، والولايات المتحدة الأمريكية، إضافةً إلى روسيا، أمّا الأجزاء الأخرى من المحيط المتجمد والتي تضم القطب الشمالي فتعتبر من أعالي البحار أي لا سيادة لدولةٍ عليها ولا يحق لأية دولةٍ في العالم امتلاكها أو استغلال ثرواتها، وذلك بحسب ما نصت عليه الاتفاقية.

أين يقع القطب الشمالي

أين يقع القطب الشمالي

بواسطة: - آخر تحديث: 10 يونيو، 2018

القطب الشمالي

يعدُّ القطبُ الشماليّ ثاني أبرد منطقة على سطح الكرة الأرضيّة، حيث تتراوحُ درجة حرارته من -43 درجة مئويّة إلى 0 درجة مئويّة، ويتراوح سُمك الطبقة الجليدية فيه من 2 متر إلى 4 مترات، تلتقي فيه المناطق الزمنية وخطوط الطول، لذا لا يتبع أي منطقة زمنية، يقع بالقرب من هذه المنطقة القطب المغناطيسي الشمالي للأرض وهو الاتجاه الذي تُشير إليه البوصلة، وتشرق فيه الشمس وتغرب مرةً واحدة فقط في السنة، لذا فإنّ مدة الليل والنهار فيه ستة أشهر متتالية، وسيتم معرفة موقع القطب الشمالي في هذا المقال.

أين يقع القطب الشمالي

يقع القطب الشمالي في أقصى شمال الكرة الأرضية في المحيط المتجمد الشمالي عند خطّ طول 100 درجة في الغرب وخط طول 73 درجة في الشمال، ويعدُّ أحد قطبي الأرض الذي يتسّم بطقسٍ شديد البرودة، وتحيط به عدة دول ساحلية وهي: الولايات المتحدة الأمريكية، والدنمارك، وكندا، وروسيا، والنرويج، ويعيش في هذه المنطقة المتجمدة منذ سنواتٍ طويلة كائناتٍ حية مثل الدب القطبي، إضافةً إلى بشر من بينهم قبائل الإسكيمو، وقد تم اكتشاف هذه المنطقة في الواحد والعشرين من شهر نيسان عام 1908م من قِبل الأمريكي فريدريك ألبرت كوك، وقام كلاً من الإيطالي أومبرتو نوبيل والنرويجي رولد أموندين برحلةٍ استكشافية للقطب في عام 1962م على متن منطاد.

مناخ القطب الشمالي

يتميّز بمُناخٍ شديد البرودة إلى أنه أكثر دفئًا من مناخ القطب الجنوبي، وذلك لوقوعه على نفس مستوى سطح البحر، وفي شهر كانون الثاني خلال فصل الشتاء تبلغ درجات الحرارة في هذا القطب من -43 درجة مئوية إلى -26 درجة مئوية، وفي بعض الأحيان تصل درجة الحرارة إلى -34 درجة مئوية، وفي فصل الصيف تصل درجة الحرارة إلى 0 درجة مئوية، ومن الجدير بالذكر أنّ سمك الطبقة الجليدية تناقصت في السنوات الأخيرة نتيجةً للاحتباس الحراري العالمي.

موارد القطب الشمالي

يوجد في هذه المنطقة موارد طبيعية مدفونة مثل النفط الذي يُمثّل ما نسبته 30% من احتياطيات النفط العالميّ، الأمر الذي جعل الدول الساحلية المحيطة به تتنافس فيما بينها للسيطرة عليه واستغلال ثرواته المدفونة.

وقد أقرّت الأمم المتحدة اتفاقية أُطلِق عليها اتفاقية قانون البحار، والتي حُدّد من خلالها حق استغلال موارد هذه المنطقة الاقتصادية من قِبل خمس دولٍ فقط، حيث تقع هذه الدول على ساحل المحيط المتجمد الشمالي وهي: الدنمارك، والنرويج، والولايات المتحدة الأمريكية، إضافةً إلى روسيا، أمّا الأجزاء الأخرى من المحيط المتجمد والتي تضم القطب الشمالي فتعتبر من أعالي البحار أي لا سيادة لدولةٍ عليها ولا يحق لأية دولةٍ في العالم امتلاكها أو استغلال ثرواتها، وذلك بحسب ما نصت عليه الاتفاقية.