البحث عن مواضيع

البروتينات البروتين جزءٌ مهم يدخل في تركيب كافّة أنواع الخلايا الحيّة وهو عبارةٌ عن مركّبٍ عضويّ ذو تركيبٍ معقّدٍ يتميّز بوزنه الجزيئي الكبير، يتكوّن من مجموعةٍ من الأحماض الأمينية التي ترتبط فيما بينها برابطةٍ ببتيدية، تتواجد البروتينات في الجسم بنسبٍ قليلةٍ لذا يجب الحصول عليها من مصادر خارجيّة من الطعام والأغذية المختلفة من أجل أن يستطيع الجسم القيام بوظائفه على نحوٍ سليمٍ، ويمكن الحصول عليها من اللحوم والحليب ومشتقاته، ومن الحبوب، ولكن أين يتم هضم المواد البروتينية وكيف يتم امتصاصها؟ هذا ما سيتمّ توضيحه في مقالنا. أين يتم هضم المواد البروتينية يتم هضم المواد البروتينية في المعدة، فهي ذات وسطٍ حمضيّ بسبب حمض الهيدروكلوريك الذي تفرزه خلايا خاصّةٍ في المعدة والذي يعمل على تليين وإذابة اللحوم بهدف بدء هضمها وتتنشّط بعض الأنزيمات الخاصّة بهضم البروتين مثل الببسينوجين الذي يسمّى فيما بعد أنزيم الببسين، والوسط الحمضيّ في المعدة يعدّ وسطاً مناسبةً لعملية الهضم وقتل البكتيريا الضارّة والجراثيم القادمة مع الأطعمة بالإضافة إلى أنّه يتخلّص من بعض جراثيم التخمّر المسؤولة عن الروائح الكريهة المنبعثة من الفم، ثمّ يتمّ تفكيك البروتينات من بروتينٍ معقدٍ إلى مركباتٍ أبسط بفضل أنزيم الببسين وتسمى عديدة الببتيد، تنتقل بعدها إلى الأمعاء الدقيقة والتي تجعلها تتعرّض لإنزيماتٍ بنكرياسيّة أكثر مفعولاً من الببسين هو التربسين وأنزيم كيموتربسين بحيث تتحول فيها من عديدة الببتيد إلى ببتيداتٍ ثنائيةٍ وثلاثيّةٍ إضافةً إلى حموضٍ أمينيّةٍ، وتقوم جدران الأمعاء الدقيقة  بإفراز عصارةٍ تحتوي على أنزيماتٍ يطلق عليها محللات ببتيد تعمل على هضم جميع المواد البروتينيّة وتحويلها إلى أحماضٍ أمينيةٍ قابلةٍ للذوبان والامتصاص. وبالتالي فإنّ الغذاء بجميع أنواعه وأصنافه يتحوّل داخل الأمعاء الدقيقة من مركباتٍ معقّدةٍ إلى بسيطةٍ قابلةٍ للذوبان بحيث يتمّ امتصاصها وتوزيعها من خلال الدم إلى جميع خلايا الجسم وأنسجته. امتصاص المواد البروتينية يتمّ امتصاص البروتينات على شكل احماضٍ أمينيةٍ داخل الأمعاء الدقيقة في الجزء العلويّ منها والتي تحتوي إفرازاتها على الصوديوم، هناك أربعة أقسامٍ لنظام الامتصاص وهي :  المختصّ بالأحماض الأمينية القاعدية. المختصّ بالأحماض الأمينية المتعادلة. المختصّ بالأحماض الأمينية الحامضية. المختصّ بحامض البرولين وهيدروكسي برولين. يتمّ الاختيار بين هذه الأقسام حسب تواجد عُنصرَي الصوديوم والكلورايد، بحيث يحتوي نظام نقل البروتينات على حاملٍ للصوديوم وحامضٍ أمينيّ آخر، ويقوم هذا الحامل بنقل محتوياته إلى الدم، وفي الغالب تتكوّن الوجبات الغذائية من الكربوهيدرات والبروتينات فالملح يُعدّ المسبّب الرئيس لامتصاصهما لذا يُفضّل إدخاله في النظام الغذائي ولكن بشكلٍ طبيعيّ. المراجع:   1

أين يتم هضم المواد البروتينية

أين يتم هضم المواد البروتينية
بواسطة: - آخر تحديث: 24 ديسمبر، 2017

البروتينات

البروتين جزءٌ مهم يدخل في تركيب كافّة أنواع الخلايا الحيّة وهو عبارةٌ عن مركّبٍ عضويّ ذو تركيبٍ معقّدٍ يتميّز بوزنه الجزيئي الكبير، يتكوّن من مجموعةٍ من الأحماض الأمينية التي ترتبط فيما بينها برابطةٍ ببتيدية، تتواجد البروتينات في الجسم بنسبٍ قليلةٍ لذا يجب الحصول عليها من مصادر خارجيّة من الطعام والأغذية المختلفة من أجل أن يستطيع الجسم القيام بوظائفه على نحوٍ سليمٍ، ويمكن الحصول عليها من اللحوم والحليب ومشتقاته، ومن الحبوب، ولكن أين يتم هضم المواد البروتينية وكيف يتم امتصاصها؟ هذا ما سيتمّ توضيحه في مقالنا.

أين يتم هضم المواد البروتينية

يتم هضم المواد البروتينية في المعدة، فهي ذات وسطٍ حمضيّ بسبب حمض الهيدروكلوريك الذي تفرزه خلايا خاصّةٍ في المعدة والذي يعمل على تليين وإذابة اللحوم بهدف بدء هضمها وتتنشّط بعض الأنزيمات الخاصّة بهضم البروتين مثل الببسينوجين الذي يسمّى فيما بعد أنزيم الببسين، والوسط الحمضيّ في المعدة يعدّ وسطاً مناسبةً لعملية الهضم وقتل البكتيريا الضارّة والجراثيم القادمة مع الأطعمة بالإضافة إلى أنّه يتخلّص من بعض جراثيم التخمّر المسؤولة عن الروائح الكريهة المنبعثة من الفم، ثمّ يتمّ تفكيك البروتينات من بروتينٍ معقدٍ إلى مركباتٍ أبسط بفضل أنزيم الببسين وتسمى عديدة الببتيد، تنتقل بعدها إلى الأمعاء الدقيقة والتي تجعلها تتعرّض لإنزيماتٍ بنكرياسيّة أكثر مفعولاً من الببسين هو التربسين وأنزيم كيموتربسين بحيث تتحول فيها من عديدة الببتيد إلى ببتيداتٍ ثنائيةٍ وثلاثيّةٍ إضافةً إلى حموضٍ أمينيّةٍ، وتقوم جدران الأمعاء الدقيقة  بإفراز عصارةٍ تحتوي على أنزيماتٍ يطلق عليها محللات ببتيد تعمل على هضم جميع المواد البروتينيّة وتحويلها إلى أحماضٍ أمينيةٍ قابلةٍ للذوبان والامتصاص.

وبالتالي فإنّ الغذاء بجميع أنواعه وأصنافه يتحوّل داخل الأمعاء الدقيقة من مركباتٍ معقّدةٍ إلى بسيطةٍ قابلةٍ للذوبان بحيث يتمّ امتصاصها وتوزيعها من خلال الدم إلى جميع خلايا الجسم وأنسجته.

امتصاص المواد البروتينية

يتمّ امتصاص البروتينات على شكل احماضٍ أمينيةٍ داخل الأمعاء الدقيقة في الجزء العلويّ منها والتي تحتوي إفرازاتها على الصوديوم، هناك أربعة أقسامٍ لنظام الامتصاص وهي :

  •  المختصّ بالأحماض الأمينية القاعدية.
  • المختصّ بالأحماض الأمينية المتعادلة.
  • المختصّ بالأحماض الأمينية الحامضية.
  • المختصّ بحامض البرولين وهيدروكسي برولين.

يتمّ الاختيار بين هذه الأقسام حسب تواجد عُنصرَي الصوديوم والكلورايد، بحيث يحتوي نظام نقل البروتينات على حاملٍ للصوديوم وحامضٍ أمينيّ آخر، ويقوم هذا الحامل بنقل محتوياته إلى الدم، وفي الغالب تتكوّن الوجبات الغذائية من الكربوهيدرات والبروتينات فالملح يُعدّ المسبّب الرئيس لامتصاصهما لذا يُفضّل إدخاله في النظام الغذائي ولكن بشكلٍ طبيعيّ.

المراجع:   1