موسى -عليه السلام- ورد ذكرُ سيّدنا موسى -عليه السلام- في القرآنِ الكريم مائة وستٍ وثلاثين مرة، وهو أكثر الأنبياء ذكرًا في القرآن، وقد فصّل الله قصته كلّها مع بني إسرائيل من مولده وعيشه في قصر فرعون ورضاعته وقتله للرجل من آل فرعون خطأً وهروبه من مصر وقصته مع أهل مدين وزواجه وتكليم الله له وعودته لمصر ليدعو آل فرعون ومعجزاته ومعاناته مع بني إسرائيل في قصة البقرة، وحين سألوه أن يريهم الله جهرة، وغيرها من القصص والمواعظ التي جاء القرآن الكريم على ذكرها لما فيها من العظة الكبيرة، ويقف البعض متسائلًا أين ولد سيدنا موسى -عليه السلام- وإلى أي نسب يمتد. أين ولد سيدنا موسى -عليه السلام- ولد سيدنا موسى -عليه السلام- في مصر في عهد الفرعون رمسيس الثاني الذي طغى وتجبر وبلغ بغيه ما لم يبلغه أحد من العالمين، وقبيل ولادته حدث أمرٌ زاد من جنونه وطغيانه على بني إسرائيل، فقد أعلمه إحدى كهنته بأن هناك مولودًا سيولد في بني إسرائيل ويذهب بمُلك فرعون، ومنذها أخذ فرعون بقتل كلِّ طفلٍ ذكرٍ يولد في بني إسرائيل، وحين اقترب مخاض أمه وموعد وضعها لطفلها موسى -عليه السلام- خافت عليه أشدَّ الخوف، فأوحى الله إليها كيف تتصرف، يقول تعالى: {وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ أُمِّ مُوسَىٰ أَنْ أَرْضِعِيهِ ۖ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي ۖ إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ (7)} فامتثلت إلى أمر الله واشترت صندوقًا خشبيًا وضعت به صغيرها موسى -عليه السلام- وألقته في النهر، حينها التقطه آل فرعون، يقول الله تعالى: {فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِيَكُونَ لَهُمْ عَدُوًّا وَحَزَنًا ۗ إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا كَانُوا خَاطِئِينَ (8) وَقَالَتِ امْرَأَتُ فِرْعَوْنَ قُرَّتُ عَيْنٍ لِّي وَلَكَ ۖ لَا تَقْتُلُوهُ عَسَىٰ أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ(9)} وقد حنن الله عليه آسيا زوجة فرعون -عليها السلام- لترعاه وتحميه، ثم ردَّه إلى أمه كي ترضعه وكي يتحقق صدق الوعد الذي وعدها إياه رب العالمين، يقول الله تعالى: {فَرَدَدْنَاهُ إِلَىٰ أُمِّهِ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَلِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (13)}، صدق الله العظيم. نسب سيدنا موسى -عليه السلام- ترتبطُ إجابة سؤال: أين ولد سيدنا موسى -عليه السلام- بمعرفة نسبه واسم والده، ويعود موسى في نسبه إلى سيدنا يعقوب -عليهما السلام-، واسم والده هو: عمران بن قاهث بن لاوي بن يعقوب -عليه السلام-، وقد ولِد والده عمران أيضًا في مصر، ورزق عمران بهارون -عليه السلام- وهو في عمر الثالثة والسبعين ورزق بموسى -عليه السلام- في الثمانين، والله تعالى أجلُّ وأعلم.

أين ولد سيدنا موسى -عليه السلام-

أين ولد سيدنا موسى -عليه السلام-

بواسطة: - آخر تحديث: 9 يوليو، 2018

موسى -عليه السلام-

ورد ذكرُ سيّدنا موسى -عليه السلام- في القرآنِ الكريم مائة وستٍ وثلاثين مرة، وهو أكثر الأنبياء ذكرًا في القرآن، وقد فصّل الله قصته كلّها مع بني إسرائيل من مولده وعيشه في قصر فرعون ورضاعته وقتله للرجل من آل فرعون خطأً وهروبه من مصر وقصته مع أهل مدين وزواجه وتكليم الله له وعودته لمصر ليدعو آل فرعون ومعجزاته ومعاناته مع بني إسرائيل في قصة البقرة، وحين سألوه أن يريهم الله جهرة، وغيرها من القصص والمواعظ التي جاء القرآن الكريم على ذكرها لما فيها من العظة الكبيرة، ويقف البعض متسائلًا أين ولد سيدنا موسى -عليه السلام- وإلى أي نسب يمتد.

أين ولد سيدنا موسى -عليه السلام-

ولد سيدنا موسى -عليه السلام- في مصر في عهد الفرعون رمسيس الثاني الذي طغى وتجبر وبلغ بغيه ما لم يبلغه أحد من العالمين، وقبيل ولادته حدث أمرٌ زاد من جنونه وطغيانه على بني إسرائيل، فقد أعلمه إحدى كهنته بأن هناك مولودًا سيولد في بني إسرائيل ويذهب بمُلك فرعون، ومنذها أخذ فرعون بقتل كلِّ طفلٍ ذكرٍ يولد في بني إسرائيل، وحين اقترب مخاض أمه وموعد وضعها لطفلها موسى -عليه السلام- خافت عليه أشدَّ الخوف، فأوحى الله إليها كيف تتصرف، يقول تعالى: {وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ أُمِّ مُوسَىٰ أَنْ أَرْضِعِيهِ ۖ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي ۖ إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ (7)} فامتثلت إلى أمر الله واشترت صندوقًا خشبيًا وضعت به صغيرها موسى -عليه السلام- وألقته في النهر، حينها التقطه آل فرعون، يقول الله تعالى: {فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِيَكُونَ لَهُمْ عَدُوًّا وَحَزَنًا ۗ إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا كَانُوا خَاطِئِينَ (8) وَقَالَتِ امْرَأَتُ فِرْعَوْنَ قُرَّتُ عَيْنٍ لِّي وَلَكَ ۖ لَا تَقْتُلُوهُ عَسَىٰ أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ(9)} وقد حنن الله عليه آسيا زوجة فرعون -عليها السلام- لترعاه وتحميه، ثم ردَّه إلى أمه كي ترضعه وكي يتحقق صدق الوعد الذي وعدها إياه رب العالمين، يقول الله تعالى: {فَرَدَدْنَاهُ إِلَىٰ أُمِّهِ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَلِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (13)}، صدق الله العظيم.

نسب سيدنا موسى -عليه السلام-

ترتبطُ إجابة سؤال: أين ولد سيدنا موسى -عليه السلام- بمعرفة نسبه واسم والده، ويعود موسى في نسبه إلى سيدنا يعقوب -عليهما السلام-، واسم والده هو: عمران بن قاهث بن لاوي بن يعقوب -عليه السلام-، وقد ولِد والده عمران أيضًا في مصر، ورزق عمران بهارون -عليه السلام- وهو في عمر الثالثة والسبعين ورزق بموسى -عليه السلام- في الثمانين، والله تعالى أجلُّ وأعلم.