المدن الفرنسية تَقعُ الجمهوريّة الفرنسيّة في قلبِ أوروبّا الغربيّة، ويتوزّعُ سكّانها البالغ عددهم 66 مليون نسمة فوق مساحتها الممتدّة إلى 674843 كم²، وتتخذُ من مدينة بارس عاصمةً لها، ويُشار إلى أن فرنسا تنقسمُ إداريًا إلى 27 منطقة إدارية، يقع منها 22 داخل الأراضي الفرنسيّة وخمسة خارجها، ومن الجدير بالذكرِ أن البلاد في الأصل تنقسم إلى: منطقة، إقليم، دائرة إدارية، مديرية، وبلدية، ويتخذ كل إقليم عاصمةً إدارية له، ومن أبرزها: مرسيليا، ليون، وستراسبورغ وغيرها، وفي هذا المقال سيتمّ التعرّف أين تقع ستراسبورغ. أين تقع ستراسبورغ تقعُ مدينة ستراسبورغ في الأجزاء الشرقيّة من فرنسا، وتشرفُ على نهرِ إيل الرافد لنهر الراين، ويُشار إلى أنّها المدينة الفرنسيّة الأقرب لألمانيا؛ إذ يفصلُ بينها وبين الغابة السوداء الألمانية مسافةً تقدر بـ 25 كم، وتمتدُّ مساحتها إلى 78.26 كم²، وتشير إحصائيات التعداد السكاني لعام 2015م بأن المدينة قد تجاوز عدد سكانها 277270 نسمة، ويتخذها كلٌّ من الاتحاد الأوروبيّ وإقليم ألزاس عاصمةً لهما، وبذلك فإنها تحتضن مقرّ البرلمان الأوروبي ومقرات مجموعة من المؤسسات التابعة للمفوضية الأوروبية، وتضمُّ داخلَ حدودها المدرسة العليا الأكثر عراقة على مستوى البلاد وهي المدرسة الوطنية الفرنسية للإدارة، حيث خرجت كوكبة من كبار موظفي الدولة. تاريخ ستراسبورغ تشيرُ المعلومات التاريخيّة إلى أنّ تاريخ تأسيسِ مدينة ستراسبورغ يعودُ إلى 112 قبل الميلاد، حيث كانت مجرّد معسكر للجيش في عهد الإمبراطورية الرومانية، ومع حلول القرن الخامس خضعت المدينة لإمرة كلٍّ من الهانس ثم الفرانكس، إلّا أنّها أدرجت ضمن مدن الإمبراطورية الرومانيّة المقدسة في عام 923م، وأصبحت بمثابة دولة مستقلّة في عام 1332م بعد اندلاع ثورة محليّة في أراضيها، وعاودت الاندماج مع الإمبراطوريّة في مطلع القرن السادس عشر، ويشار إلى أن المدينة قد شهدت العديد من الحروب في تاريخها، ومنها حرب الثلاثين والحرب العالمية الأولى، والحرب البروسية الفرنسية التي ألحقت بها الدمار عن بكرة أبيها، والحرب العالمية الثانية. السياحة في ستراسبورغ تحظى مَدينة ستراسبورغ بأهميّة سياحيّة كبيرة في فرنسا، وقد جاءتْ هذه الأهمية بفضلِ تاريخها العريق وموقعها الجغرافيّ المميّز، وبالإضافةِ إلى ما تقدّم فإنّها تعدُّ بمثابةِ مقرًا معمارًا وهندسيًا وطبيًا وإعلاميًا الأكبر بروزًا على مستوى البلاد، ومن أهم معالم السياحة فيها: كاتدرائية ستراسبورغ، أطول مبنى في العالم، والكنيسة السادسة عالميًا من حيثُ الطول أيضًا. ساحة غوتنبيرغ، أكبر ساحة في قلب المدينة، وتشهد العديد من الأنشطة الترفيهية. حدائق أورانجري، من أقدم وأكبر الحدائق الفرنسيّة. متحف ستراسبورغ التاريخي، يستعرض تفاصيل التاريخ الفرنسيّ سياسيًا واقتصاديًا واجتماعيًا.

أين تقع ستراسبورغ

أين تقع ستراسبورغ

بواسطة: - آخر تحديث: 6 يونيو، 2018

المدن الفرنسية

تَقعُ الجمهوريّة الفرنسيّة في قلبِ أوروبّا الغربيّة، ويتوزّعُ سكّانها البالغ عددهم 66 مليون نسمة فوق مساحتها الممتدّة إلى 674843 كم²، وتتخذُ من مدينة بارس عاصمةً لها، ويُشار إلى أن فرنسا تنقسمُ إداريًا إلى 27 منطقة إدارية، يقع منها 22 داخل الأراضي الفرنسيّة وخمسة خارجها، ومن الجدير بالذكرِ أن البلاد في الأصل تنقسم إلى: منطقة، إقليم، دائرة إدارية، مديرية، وبلدية، ويتخذ كل إقليم عاصمةً إدارية له، ومن أبرزها: مرسيليا، ليون، وستراسبورغ وغيرها، وفي هذا المقال سيتمّ التعرّف أين تقع ستراسبورغ.

أين تقع ستراسبورغ

تقعُ مدينة ستراسبورغ في الأجزاء الشرقيّة من فرنسا، وتشرفُ على نهرِ إيل الرافد لنهر الراين، ويُشار إلى أنّها المدينة الفرنسيّة الأقرب لألمانيا؛ إذ يفصلُ بينها وبين الغابة السوداء الألمانية مسافةً تقدر بـ 25 كم، وتمتدُّ مساحتها إلى 78.26 كم²، وتشير إحصائيات التعداد السكاني لعام 2015م بأن المدينة قد تجاوز عدد سكانها 277270 نسمة، ويتخذها كلٌّ من الاتحاد الأوروبيّ وإقليم ألزاس عاصمةً لهما، وبذلك فإنها تحتضن مقرّ البرلمان الأوروبي ومقرات مجموعة من المؤسسات التابعة للمفوضية الأوروبية، وتضمُّ داخلَ حدودها المدرسة العليا الأكثر عراقة على مستوى البلاد وهي المدرسة الوطنية الفرنسية للإدارة، حيث خرجت كوكبة من كبار موظفي الدولة.

تاريخ ستراسبورغ

تشيرُ المعلومات التاريخيّة إلى أنّ تاريخ تأسيسِ مدينة ستراسبورغ يعودُ إلى 112 قبل الميلاد، حيث كانت مجرّد معسكر للجيش في عهد الإمبراطورية الرومانية، ومع حلول القرن الخامس خضعت المدينة لإمرة كلٍّ من الهانس ثم الفرانكس، إلّا أنّها أدرجت ضمن مدن الإمبراطورية الرومانيّة المقدسة في عام 923م، وأصبحت بمثابة دولة مستقلّة في عام 1332م بعد اندلاع ثورة محليّة في أراضيها، وعاودت الاندماج مع الإمبراطوريّة في مطلع القرن السادس عشر، ويشار إلى أن المدينة قد شهدت العديد من الحروب في تاريخها، ومنها حرب الثلاثين والحرب العالمية الأولى، والحرب البروسية الفرنسية التي ألحقت بها الدمار عن بكرة أبيها، والحرب العالمية الثانية.

السياحة في ستراسبورغ

تحظى مَدينة ستراسبورغ بأهميّة سياحيّة كبيرة في فرنسا، وقد جاءتْ هذه الأهمية بفضلِ تاريخها العريق وموقعها الجغرافيّ المميّز، وبالإضافةِ إلى ما تقدّم فإنّها تعدُّ بمثابةِ مقرًا معمارًا وهندسيًا وطبيًا وإعلاميًا الأكبر بروزًا على مستوى البلاد، ومن أهم معالم السياحة فيها:

  • كاتدرائية ستراسبورغ، أطول مبنى في العالم، والكنيسة السادسة عالميًا من حيثُ الطول أيضًا.
  • ساحة غوتنبيرغ، أكبر ساحة في قلب المدينة، وتشهد العديد من الأنشطة الترفيهية.
  • حدائق أورانجري، من أقدم وأكبر الحدائق الفرنسيّة.
  • متحف ستراسبورغ التاريخي، يستعرض تفاصيل التاريخ الفرنسيّ سياسيًا واقتصاديًا واجتماعيًا.