جبال إفرست يوجدُ على سطحِ الكرة الأرضيّة العديدُ من السلاسل الجبليّة، وتعدُّ جبال إفرست إحدى هذه الجبال، والتي يبلغُ ارتفاعها ما يقارب 9 كيلومترات، لذا تعدُّ أعلى قمة جبلية على سطح الأرض، وتشكّل جبال إفرست سلسة جبال الهملايا، والحياة فيها لا تلائم الحياة النباتية أو الحيوانية أو الإنسانية، ويُعزى ذلك للظروف المناخية والطبيعة الجيولوجية لهذه المنطقة، ويُعزى سبب تسمية هذه الجبال باسم جبال إفرست نسبةً إلى مكتشفها جورج إفرست، ويُطلق عليها سكان نيبال اسم ساجارثا، أمّا سكان التبت فيطلقون عليها اسمَ تشومولانجما، وسيتم في هذا المقال الإجابة عن سؤال: أين تقع جبال إفرست. أين تقع جبال إفرست يسمعُ العديد من الناس باسم هذه الجبال التي تم اكتشافها في عام 1847م، لكنْ يجهل الكثير منهم أين تقع جبال إفرست بالضبط، بالرغم من أنّ هذه الجبال تشهد إقبالًا كبيرًا من قِبل المتسلقين الذين يرغبون بالوصول إلى أعلى قمته منذ القِدم، والإجابة عن سؤال أين تقع جبال إفرست هي في شمال الهند على حدود الصين ونيبال، وفي عشرينيات القرن الماضي شهدت هذه الجبال العديد من محاولات التسلق للوصول إلى القمة، لكنّ الظروف المناخية القاسية أدّت إلى وفاة بعض المتسلقين ومنهم: أدنرو إيرفين وجورج مالوري. خطورة تسلق جبال إفرست تعدُّ هذه الجبال من أصعب الجبال تسلّقًا كما أنها شديدة الخطورة، ولا يمكن تسلقها بسهولة، ويُعزى السبب في ذلك حدوث الانهيارات الثلجية بصورةٍ مفاجئة، وانحدار هذه الجبال الشديد، إضافةً إلى الرياح الشديدة وتكّون الشقوق الجبلية التي تجعل من مَهمة تسلق هذه الجبال مهمة خطيرة وصعبة للغاية، حيث إنّها تحتاج إلى التأقلم مع الضغط الجوي الذي يرتفع كلما ارتفع المتسلق للأعلى، كما أنّ كمية الأكسجين تقل، لذا يجبُ على كلِّ من يرغب بممارسة هواية التسلق على الجبال التحضير والتدريب الجيّد. متسلقو جبال إفرست حاول عددٌ كبير من الأشخاص تسلق جبال إفرست للوصول إلى القمة، وهناك من نجح في أداء هذه المَهمة وهناك أشخاص لَقَوْا حتفهم، وسيتم ذكر أبرز من تسلق هذه الجبال فيما يأتي: السير إدموند هيلاري ومعه شخص يُدعى تنزينغ نورغاي الذي يعد من أفراد قبيلة نيبال، وهما أول شخصيْن نجحا بالوصول إلى قمة إفرست في العاشر من شهر شباط عام 1953م. أولُ مَن تسلق جبال إفرست من الجهة الشمالية هم أفرد البعثات اليابانية. دوج سكوت ودوجال هاستون هم أول من تسلق جبال إفرست من الجهة الجنوبية الغربيّة. أولُ مَن استطاع تسلُّقَ هذه الجبال من الجهة الغربية هي البعثة الأمريكية بقيادة نورمان ديهرنفورس، وذلك في عام 1963م. البعثاتُ السويسرية تمكّنت من الوصول إلى قمة لهوتس وهي قمة موجودة في جبال إفرست، وتعدُّ رابعَ أعلى قمة على مستوى العالم.

أين تقع جبال إفرست

أين تقع جبال إفرست

بواسطة: - آخر تحديث: 14 يونيو، 2018

جبال إفرست

يوجدُ على سطحِ الكرة الأرضيّة العديدُ من السلاسل الجبليّة، وتعدُّ جبال إفرست إحدى هذه الجبال، والتي يبلغُ ارتفاعها ما يقارب 9 كيلومترات، لذا تعدُّ أعلى قمة جبلية على سطح الأرض، وتشكّل جبال إفرست سلسة جبال الهملايا، والحياة فيها لا تلائم الحياة النباتية أو الحيوانية أو الإنسانية، ويُعزى ذلك للظروف المناخية والطبيعة الجيولوجية لهذه المنطقة، ويُعزى سبب تسمية هذه الجبال باسم جبال إفرست نسبةً إلى مكتشفها جورج إفرست، ويُطلق عليها سكان نيبال اسم ساجارثا، أمّا سكان التبت فيطلقون عليها اسمَ تشومولانجما، وسيتم في هذا المقال الإجابة عن سؤال: أين تقع جبال إفرست.

أين تقع جبال إفرست

يسمعُ العديد من الناس باسم هذه الجبال التي تم اكتشافها في عام 1847م، لكنْ يجهل الكثير منهم أين تقع جبال إفرست بالضبط، بالرغم من أنّ هذه الجبال تشهد إقبالًا كبيرًا من قِبل المتسلقين الذين يرغبون بالوصول إلى أعلى قمته منذ القِدم، والإجابة عن سؤال أين تقع جبال إفرست هي في شمال الهند على حدود الصين ونيبال، وفي عشرينيات القرن الماضي شهدت هذه الجبال العديد من محاولات التسلق للوصول إلى القمة، لكنّ الظروف المناخية القاسية أدّت إلى وفاة بعض المتسلقين ومنهم: أدنرو إيرفين وجورج مالوري.

خطورة تسلق جبال إفرست

تعدُّ هذه الجبال من أصعب الجبال تسلّقًا كما أنها شديدة الخطورة، ولا يمكن تسلقها بسهولة، ويُعزى السبب في ذلك حدوث الانهيارات الثلجية بصورةٍ مفاجئة، وانحدار هذه الجبال الشديد، إضافةً إلى الرياح الشديدة وتكّون الشقوق الجبلية التي تجعل من مَهمة تسلق هذه الجبال مهمة خطيرة وصعبة للغاية، حيث إنّها تحتاج إلى التأقلم مع الضغط الجوي الذي يرتفع كلما ارتفع المتسلق للأعلى، كما أنّ كمية الأكسجين تقل، لذا يجبُ على كلِّ من يرغب بممارسة هواية التسلق على الجبال التحضير والتدريب الجيّد.

متسلقو جبال إفرست

حاول عددٌ كبير من الأشخاص تسلق جبال إفرست للوصول إلى القمة، وهناك من نجح في أداء هذه المَهمة وهناك أشخاص لَقَوْا حتفهم، وسيتم ذكر أبرز من تسلق هذه الجبال فيما يأتي:

  • السير إدموند هيلاري ومعه شخص يُدعى تنزينغ نورغاي الذي يعد من أفراد قبيلة نيبال، وهما أول شخصيْن نجحا بالوصول إلى قمة إفرست في العاشر من شهر شباط عام 1953م.
  • أولُ مَن تسلق جبال إفرست من الجهة الشمالية هم أفرد البعثات اليابانية.
  • دوج سكوت ودوجال هاستون هم أول من تسلق جبال إفرست من الجهة الجنوبية الغربيّة.
  • أولُ مَن استطاع تسلُّقَ هذه الجبال من الجهة الغربية هي البعثة الأمريكية بقيادة نورمان ديهرنفورس، وذلك في عام 1963م.
  • البعثاتُ السويسرية تمكّنت من الوصول إلى قمة لهوتس وهي قمة موجودة في جبال إفرست، وتعدُّ رابعَ أعلى قمة على مستوى العالم.