المعدة تعدُّ المعدةُ جزءًا من أجزاء الجهازِ الهضميّ في جسم الإنسان وهي من أكبرِ أعضائه، ترتبطُ في بدايتِها بالمريء وفي نهايتها بالاثني عشر، وهي عبارة عن كيس عضليّ تكمنُ وظيفتها الأساسيّة في تخزينِ الطعامِ وهضمه وتحليله لتسهيل امتصاصِه، حيثُ تقوم المعدة بإفراز إنزيمات تجعلها قادرة على أداء وظائفها، ويتكون هذا العضو من عدّةِ أجزاء هي: فتحة الفؤاد التي تقع في الجانب الأيسر من البطن تحت القلب، وقاع المعدة الذي يقع بالقرب من المريء، وجسم المعدة الذي يعدُّ من أكبرِ أجزائها، والغار، والباب الذي يخرجُ من خلاله الطعام إلى الاثني عشر، وسيتم معرفة أين تقع المعدة في هذا المقال. أين تقع المعدة معرفةُ أين تقع المعدة من الأمور المهمّة لدى العديدِ من الأشخاص خاصةً الذين يعانون من آلامٍ في منطقة البطن؛ وذلك للتمكن من تحديد موضع هذا الألم، والإجابة عن سؤال أين تقع المعدة فهي تقع في الجانب العلوي الأيسر من البطن في الجهة اليسرى من الكبد فوق القولون أسفل الحجاب الحاجز، وعلى يسارها يوجد الطحال، ويكون شكلها مثل حرف (J) باللغة الإنجليزية عندما تكون فارغة، حيث إنّها تكون مليئة بالغازات غيرَ ممتلئة بالطعام، وفي هذه الحالة يكون امتدادُها بشكلٍ طوليّ. أسباب آلام المعدة من الأمورِ الشائعة لدى العديد من الأشخاص الإصابة بآلامٍ في المعدة وقد تكون هذه الآلام بسيطة وقد تكون حادّة، الأمرُ الذي يجعلُهم يتناولونَ الأدوية للتخفيفِ من حدِّة الألم، ومن أبرزِ الأسبابِ المؤدّية للإصابة بآلام المعدة ما يأتي: الإصابةُ بالأمراض التي تسبّبُها الفيروسات والتي تعرف بالأمراض الفيروسية، ومن أبرز أعراض المرض: الإسهال، والقيء، وآلام في المعدة. إصابة المعدة بالتهيّج أو القرحة، وتؤدّي هذه المشكلة الصحيّة إلى الشعورِ بألمٍ حارق أعلى البطن. إصابة المرارة بالمشاكل الصحية، ومن أبرز هذه المشاكل تكوّن الحصوات فيها. الإصابة بالتسمّم الغذائي الذي يسببه تناول الأطعمة الملوثة والفاسدة، ويصاحبه أحيانًا ارتفاع في درجة الحرارة وحدوث القيء. تكوّن الغازات التي تنتج عن إحدى مشاكل الجهاز الهضمي، أو الحساسية تجاه بعض الأطعمة يؤدي إلى انتفاخ البطن وامتلائه وبالتالي الشعور بآلامٍ في هذه المنطقة. إصابة الكلى بالتشنج الذي يكون مصدره وجود حصوات في المسالك البولية وفي الكلى، الأمر الذي يسبب أوجاعًا شديدة خاصةً في منطقة أعلى الخصر. إصابة المسالك البوليّة بالالتهابات، ويتركز الألم الناتج في المنطقة السفلية من البطن، ويرافقه الشعور بحرقة وألم أثناء التبول. من أسبابِ آلام المعدة عند النساء تحفيز الرحم والمبيضين خاصةً في فترة التبويض. قواعد التعامل مع آلام المعدة في بعضِ الحالات يزول ألم المعدة بصورةٍ تلقائية، بينما تحتاج حالات الألم الحادة والمستمرة إلى التدخّل الطبي، ويمكن للشخص المصاب التخفيف من حدة هذه الألم باتباع القواعد الصحيحة التي سيتم التعرف عليها فيما يأتي: الابتعادُ عن تناول الأطعمة لعدة ساعات عند الإصابة بآلامٍ في المعدة، ويُفضل تناول وجبة خفيفة بعد مرور ست ساعات. التقليلُ من شرب السوائل، ويُفضّلُ تناولها بكمياتٍ بسيطة. تجنب المشروبات الغازية. تجنب المشروبات المحتوية على الكافيين. تجنب تناول المشروبات الكحولية. استخدام الأدوية الطبية التي تخفف من الألم والحرقة في المنطقة العلوية من البطن. تجنب الأطعة الحارة أو المقلية أو المحتوية على نسبةٍ عالية من الدهون. الخضوع للفحص الطبي عند الإصابة بالتهابٍ في البول، وسيقوم الطبيب بدوره بإعطاء العلاجِ المناسب.

أين تقع المعدة

أين تقع المعدة

بواسطة: - آخر تحديث: 28 يونيو، 2018

المعدة

تعدُّ المعدةُ جزءًا من أجزاء الجهازِ الهضميّ في جسم الإنسان وهي من أكبرِ أعضائه، ترتبطُ في بدايتِها بالمريء وفي نهايتها بالاثني عشر، وهي عبارة عن كيس عضليّ تكمنُ وظيفتها الأساسيّة في تخزينِ الطعامِ وهضمه وتحليله لتسهيل امتصاصِه، حيثُ تقوم المعدة بإفراز إنزيمات تجعلها قادرة على أداء وظائفها، ويتكون هذا العضو من عدّةِ أجزاء هي: فتحة الفؤاد التي تقع في الجانب الأيسر من البطن تحت القلب، وقاع المعدة الذي يقع بالقرب من المريء، وجسم المعدة الذي يعدُّ من أكبرِ أجزائها، والغار، والباب الذي يخرجُ من خلاله الطعام إلى الاثني عشر، وسيتم معرفة أين تقع المعدة في هذا المقال.

أين تقع المعدة

معرفةُ أين تقع المعدة من الأمور المهمّة لدى العديدِ من الأشخاص خاصةً الذين يعانون من آلامٍ في منطقة البطن؛ وذلك للتمكن من تحديد موضع هذا الألم، والإجابة عن سؤال أين تقع المعدة فهي تقع في الجانب العلوي الأيسر من البطن في الجهة اليسرى من الكبد فوق القولون أسفل الحجاب الحاجز، وعلى يسارها يوجد الطحال، ويكون شكلها مثل حرف (J) باللغة الإنجليزية عندما تكون فارغة، حيث إنّها تكون مليئة بالغازات غيرَ ممتلئة بالطعام، وفي هذه الحالة يكون امتدادُها بشكلٍ طوليّ.

أسباب آلام المعدة

من الأمورِ الشائعة لدى العديد من الأشخاص الإصابة بآلامٍ في المعدة وقد تكون هذه الآلام بسيطة وقد تكون حادّة، الأمرُ الذي يجعلُهم يتناولونَ الأدوية للتخفيفِ من حدِّة الألم، ومن أبرزِ الأسبابِ المؤدّية للإصابة بآلام المعدة ما يأتي:

الإصابةُ بالأمراض التي تسبّبُها الفيروسات والتي تعرف بالأمراض الفيروسية، ومن أبرز أعراض المرض: الإسهال، والقيء، وآلام في المعدة.

  • إصابة المعدة بالتهيّج أو القرحة، وتؤدّي هذه المشكلة الصحيّة إلى الشعورِ بألمٍ حارق أعلى البطن.
  • إصابة المرارة بالمشاكل الصحية، ومن أبرز هذه المشاكل تكوّن الحصوات فيها.
  • الإصابة بالتسمّم الغذائي الذي يسببه تناول الأطعمة الملوثة والفاسدة، ويصاحبه أحيانًا ارتفاع في درجة الحرارة وحدوث القيء.
  • تكوّن الغازات التي تنتج عن إحدى مشاكل الجهاز الهضمي، أو الحساسية تجاه بعض الأطعمة يؤدي إلى انتفاخ البطن وامتلائه وبالتالي الشعور بآلامٍ في هذه المنطقة.
  • إصابة الكلى بالتشنج الذي يكون مصدره وجود حصوات في المسالك البولية وفي الكلى، الأمر الذي يسبب أوجاعًا شديدة خاصةً في منطقة أعلى الخصر.
  • إصابة المسالك البوليّة بالالتهابات، ويتركز الألم الناتج في المنطقة السفلية من البطن، ويرافقه الشعور بحرقة وألم أثناء التبول.
  • من أسبابِ آلام المعدة عند النساء تحفيز الرحم والمبيضين خاصةً في فترة التبويض.

قواعد التعامل مع آلام المعدة

في بعضِ الحالات يزول ألم المعدة بصورةٍ تلقائية، بينما تحتاج حالات الألم الحادة والمستمرة إلى التدخّل الطبي، ويمكن للشخص المصاب التخفيف من حدة هذه الألم باتباع القواعد الصحيحة التي سيتم التعرف عليها فيما يأتي:

  • الابتعادُ عن تناول الأطعمة لعدة ساعات عند الإصابة بآلامٍ في المعدة، ويُفضل تناول وجبة خفيفة بعد مرور ست ساعات.
  • التقليلُ من شرب السوائل، ويُفضّلُ تناولها بكمياتٍ بسيطة.
  • تجنب المشروبات الغازية.
  • تجنب المشروبات المحتوية على الكافيين.
  • تجنب تناول المشروبات الكحولية.
  • استخدام الأدوية الطبية التي تخفف من الألم والحرقة في المنطقة العلوية من البطن.
  • تجنب الأطعة الحارة أو المقلية أو المحتوية على نسبةٍ عالية من الدهون.
  • الخضوع للفحص الطبي عند الإصابة بالتهابٍ في البول، وسيقوم الطبيب بدوره بإعطاء العلاجِ المناسب.