القرن الأفريقي يُطلق مصطلحُ القرن الأفريقيّ جغرافيًّا على منطقة اليابسة الواقعة غرب كلٍّ من خليج عدن والبحر الأحمر ضِمن القارة الأفريقية، وسُمّيت بالقرن لشكلها المشابه لشكل القرن، وتضمّ من الناحية الجغرافيّة أربع دولٍ هي الصومال وأريتيريا وجيبوتي وأثيوبيا -الحبشة-، وتبلغ مساحته 1.9 مليون كيلومتر مربع، أما عدد سكانه فقد تجاوز 115 مليون نسمة بحسب آخر إحصائية لسنة 2014م، وفي هذا المقال سيتمّ تسليط الضوء على واحدةٍ من دول القرن الأفريقي هي الحبشة -كما كانت تُعرف قديمًا- من حيث أين تقع الحبشة وأبرز المعلومات عنها. أين تقع الحبشة الحبشة هو الاسم القديم لدولة أثيوبيا المعروفة حاليًا، وقد عُثر على هذا الاسم في المخطوطات والكتب القديمة، وكان يُطلق عليها باللاتينية اسم Abyssinia، أما اسم أثيوبيا فأول من أطلق على الحبشة هذا الاسم هو الإمبراطور منليك الثاني أحد أعظم أباطرة الحبشة، حيث استطاع هزيمة القوات الإيطالية الاستعمارية سنة 1896م، وعلى أثر تلك الهزيمة تم الاعتراف باستقلال أثيوبيا. واليوم الحبشة أو أثيوبيا جزءٌ من القرن الأفريقي، حيث تُشكل المساحة الكبرى منه 1.133.380 كيلومتر مربع، وهي من الدول الداخلية أي أنها لا تطل على أي منفذ مائيٍّ أو بحريٍّ إذ تحدها أريتيريا من الشمال والشمال الشرقي، والسودان ودولة جنوب السودان من الغرب، ومن الجنوب والجنوب الشرقي الصومال وكينيا، وعاصمتها أديس أبابا، ولغتها الرسمية هي اللغة الأمهرية إلى جانب عددٍ من اللغات الأخرى غير الرسمية والتي ينطق بها أعراق ومناطق محددة. تاريخ الحبشة الحبشة واحدةٌ من أقدم الحضارات التاريخية على وجه الأرض، حيث تم اكتشاف بقايا لعظامِ الإنسان الأول المعروف بإنسان أومو غرب الحبشة، والذي عاش فيها قبل مئتيْ ألف سنةٍ قبل الميلاد، ومن حينها توالت على هذه البقعة من الأرض الممالك والإمبراطوريات كمملكة داموت في القرن الرابع قبل الميلاد، ثم ظهرت مملكة اكسوم إحدى أقوى وأشهر الممالك الإفريقية في القرن الأول يلادي، ثم دخلت الديانة المسيحية إلى الحبشة سنة 316م على يد القديس فرومونتيوس وأخيه، ثم تمّ اعتماد الديانة المسيحية كديانةٍ رسميةٍ لمملكة أكسوم. توالت بعد ذلك الأحداث التاريخية، وبدأ التواصل بين الحبشة والغرب في بداية القرن الخامس عشر الميلادي وكانت الولادة الحقيقة لدولة أثيوبيا المعروفة حاليًا على يد الإمبراطور منليك الثاني، حيث استطاع انتزاع استقلال البلاد من الإيطاليين، والعمل على تحسين البنية التحتية وتحسين مستوى التعليم والعمران وإمداد الكهرباء ووضع حجر الأساس لمدينة أديس أبابا والتي أصبحت عاصمة البلاد لاحقًا. لا يُذكر تاريخ الحبشة إلا ويُذكر معها هجرة المسلمين الأوائل من مكة إلى جوار ملكها العادل النجاشي عندما اشتد أذى قريشٍ بأصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- حيث أمرهم بالهجرة إلى الحبشة والبقاء هناك في ظل الملك النجاشي الذي أكرم نُزُلَهم وحَماهم.

أين تقع الحبشة

أين تقع الحبشة

بواسطة: - آخر تحديث: 3 يونيو، 2018

القرن الأفريقي

يُطلق مصطلحُ القرن الأفريقيّ جغرافيًّا على منطقة اليابسة الواقعة غرب كلٍّ من خليج عدن والبحر الأحمر ضِمن القارة الأفريقية، وسُمّيت بالقرن لشكلها المشابه لشكل القرن، وتضمّ من الناحية الجغرافيّة أربع دولٍ هي الصومال وأريتيريا وجيبوتي وأثيوبيا -الحبشة-، وتبلغ مساحته 1.9 مليون كيلومتر مربع، أما عدد سكانه فقد تجاوز 115 مليون نسمة بحسب آخر إحصائية لسنة 2014م، وفي هذا المقال سيتمّ تسليط الضوء على واحدةٍ من دول القرن الأفريقي هي الحبشة -كما كانت تُعرف قديمًا- من حيث أين تقع الحبشة وأبرز المعلومات عنها.

أين تقع الحبشة

الحبشة هو الاسم القديم لدولة أثيوبيا المعروفة حاليًا، وقد عُثر على هذا الاسم في المخطوطات والكتب القديمة، وكان يُطلق عليها باللاتينية اسم Abyssinia، أما اسم أثيوبيا فأول من أطلق على الحبشة هذا الاسم هو الإمبراطور منليك الثاني أحد أعظم أباطرة الحبشة، حيث استطاع هزيمة القوات الإيطالية الاستعمارية سنة 1896م، وعلى أثر تلك الهزيمة تم الاعتراف باستقلال أثيوبيا.

واليوم الحبشة أو أثيوبيا جزءٌ من القرن الأفريقي، حيث تُشكل المساحة الكبرى منه 1.133.380 كيلومتر مربع، وهي من الدول الداخلية أي أنها لا تطل على أي منفذ مائيٍّ أو بحريٍّ إذ تحدها أريتيريا من الشمال والشمال الشرقي، والسودان ودولة جنوب السودان من الغرب، ومن الجنوب والجنوب الشرقي الصومال وكينيا، وعاصمتها أديس أبابا، ولغتها الرسمية هي اللغة الأمهرية إلى جانب عددٍ من اللغات الأخرى غير الرسمية والتي ينطق بها أعراق ومناطق محددة.

تاريخ الحبشة

الحبشة واحدةٌ من أقدم الحضارات التاريخية على وجه الأرض، حيث تم اكتشاف بقايا لعظامِ الإنسان الأول المعروف بإنسان أومو غرب الحبشة، والذي عاش فيها قبل مئتيْ ألف سنةٍ قبل الميلاد، ومن حينها توالت على هذه البقعة من الأرض الممالك والإمبراطوريات كمملكة داموت في القرن الرابع قبل الميلاد، ثم ظهرت مملكة اكسوم إحدى أقوى وأشهر الممالك الإفريقية في القرن الأول يلادي، ثم دخلت الديانة المسيحية إلى الحبشة سنة 316م على يد القديس فرومونتيوس وأخيه، ثم تمّ اعتماد الديانة المسيحية كديانةٍ رسميةٍ لمملكة أكسوم.

توالت بعد ذلك الأحداث التاريخية، وبدأ التواصل بين الحبشة والغرب في بداية القرن الخامس عشر الميلادي وكانت الولادة الحقيقة لدولة أثيوبيا المعروفة حاليًا على يد الإمبراطور منليك الثاني، حيث استطاع انتزاع استقلال البلاد من الإيطاليين، والعمل على تحسين البنية التحتية وتحسين مستوى التعليم والعمران وإمداد الكهرباء ووضع حجر الأساس لمدينة أديس أبابا والتي أصبحت عاصمة البلاد لاحقًا.

لا يُذكر تاريخ الحبشة إلا ويُذكر معها هجرة المسلمين الأوائل من مكة إلى جوار ملكها العادل النجاشي عندما اشتد أذى قريشٍ بأصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- حيث أمرهم بالهجرة إلى الحبشة والبقاء هناك في ظل الملك النجاشي الذي أكرم نُزُلَهم وحَماهم.