البحث عن مواضيع

أول رائد فضاء عربي هو الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود الذي خاض رحلة الأحلام في السفر على متن مركبة فضائية والخروج من غلافنا الجوي ليسجل بذلك بصمة عربية واضحة ومشرفة، فكيف كانت الرحلة وبماذا عادت علينا ؟ ومن يكون هذا الأمير العربي؟ أهم المعلومات عن أول رائد فضاء عربي ولد الأمير سلطان آل سعود في السادس والعشرين من شهر حزيران من عام ألف وتسعمائة وستة وخمسين. تخرج في العام 1999 من كلية العلوم السياسية والإجتماعية حاملاً بيده شهادة الماجستير، من كلية ماكسويل للمواطنة والشؤون العامة من جامعة سيراكيوز في الولايات المتحدة الأمريكية، وحملت الرسالة عنوان : ( التحول القلبي والبناء الوطني في التجربة السعودية). كان الأمير سلطان يشغل منصب رئيس الهيئة العليا في قطاع السياحة في المملكة العربية السعودية. أوضح من خلال عمله حبه وسعيه لإثراء الوطن العربي وبلده تحديداً ( السعودية ) واستقطاب السياح والمستثمرين والعالم غليها. كان يتمتع بمستوى عالي من الخبرات العلمية التي دعمها ذكاؤه وتواضعه ونضجه وحبه لبلاده. عمل لاحقاً في إدارة الإتصالات السعودية في وزارة الإعلام. قامت المنظمة العربية للاتصالات الفضائية باختيار الأمير سلطان عام ألف وتسعمائة وخمسة وثمانين، للقيام بتجربة مختلفة ونادرة وقد حفزهم على هذا كونه يحمل خبرة في الطيران المدني إذ أنه قام بقيادة بعض الطائرات، ويحمل رخصة طيران تجاري وهو لم يتجاوز من العمر الثامنة والعشرين. رحلة سلطان خارج الغلاف الجوي خضع الأمير سلطان قبل قيامه برحلته إلى تدريب عالي المستوى للتأكيد على اتقانه للمهمة. تم صناعة غرفة محاكاة فيها الظروف الفضائية ذاتها التي سيتعرض له خارج الغلاف. كما خضع للتدريب ليتقن كيفية التصوير والتقاط صور للتضاريس الجيولوجية لشبه الجزيرة العربية، ونشرها لاحقاً على الأقمار الصناعية. في اليوم السابع عشر من شهر يونيو من العام ألف وتسعمائة وخمسة وثمانين، حضرت الوفود من كافة أرجاء العالم لتحجز مكانها في مشاهدة لحظة إنطلاق الأمير إلى العالم الخارجي عبر المكوك الفضائي ديسكفري. التقط العالم أنفاسه متمنياً للأمير النجاح في رحلته العلمية التي تعني نقلة لعلم الفضاء والفلك على مختلف المستويات. بدأ البث المتابع لرحلة المير منذ انطلاقته حتى العودة الغانمة. كانت مركبة ديسكفري تحمل الأمير وزميله الفرنسي باتريك بودري بعد أن جمعتهم مجموعة من التجارب المشتركة والمهمة لرصد أعضاء الجسم البشري وخاصة لحظة انعدام الوزن. عادت المركبة الفضائية وعلى متنها الأمير سلطان آل سعود في الحادي عشر من يوليو من عام 1985 لتحظى بالترحيب والتهليل والتبريكات وبنتائج علمية باهرة. اقرأ أيضا: لأول مرة ” وردة تزهر في الفضاء” ما هو الثقب الأسود ؟ حقائق طريفة عن الفضاء

أول رائد فضاء عربي

أول رائد فضاء عربي
بواسطة: - آخر تحديث: 22 فبراير، 2017

أول رائد فضاء عربي هو الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود الذي خاض رحلة الأحلام في السفر على متن مركبة فضائية والخروج من غلافنا الجوي ليسجل بذلك بصمة عربية واضحة ومشرفة، فكيف كانت الرحلة وبماذا عادت علينا ؟ ومن يكون هذا الأمير العربي؟

أهم المعلومات عن أول رائد فضاء عربي

  • ولد الأمير سلطان آل سعود في السادس والعشرين من شهر حزيران من عام ألف وتسعمائة وستة وخمسين.
  • تخرج في العام 1999 من كلية العلوم السياسية والإجتماعية حاملاً بيده شهادة الماجستير، من كلية ماكسويل للمواطنة والشؤون العامة من جامعة سيراكيوز في الولايات المتحدة الأمريكية، وحملت الرسالة عنوان : ( التحول القلبي والبناء الوطني في التجربة السعودية).
  • كان الأمير سلطان يشغل منصب رئيس الهيئة العليا في قطاع السياحة في المملكة العربية السعودية.
  • أوضح من خلال عمله حبه وسعيه لإثراء الوطن العربي وبلده تحديداً ( السعودية ) واستقطاب السياح والمستثمرين والعالم غليها.
  • كان يتمتع بمستوى عالي من الخبرات العلمية التي دعمها ذكاؤه وتواضعه ونضجه وحبه لبلاده.
  • عمل لاحقاً في إدارة الإتصالات السعودية في وزارة الإعلام.
  • قامت المنظمة العربية للاتصالات الفضائية باختيار الأمير سلطان عام ألف وتسعمائة وخمسة وثمانين، للقيام بتجربة مختلفة ونادرة وقد حفزهم على هذا كونه يحمل خبرة في الطيران المدني إذ أنه قام بقيادة بعض الطائرات، ويحمل رخصة طيران تجاري وهو لم يتجاوز من العمر الثامنة والعشرين.

رحلة سلطان خارج الغلاف الجوي

  • خضع الأمير سلطان قبل قيامه برحلته إلى تدريب عالي المستوى للتأكيد على اتقانه للمهمة.
  • تم صناعة غرفة محاكاة فيها الظروف الفضائية ذاتها التي سيتعرض له خارج الغلاف.
  • كما خضع للتدريب ليتقن كيفية التصوير والتقاط صور للتضاريس الجيولوجية لشبه الجزيرة العربية، ونشرها لاحقاً على الأقمار الصناعية.
  • في اليوم السابع عشر من شهر يونيو من العام ألف وتسعمائة وخمسة وثمانين، حضرت الوفود من كافة أرجاء العالم لتحجز مكانها في مشاهدة لحظة إنطلاق الأمير إلى العالم الخارجي عبر المكوك الفضائي ديسكفري.
  • التقط العالم أنفاسه متمنياً للأمير النجاح في رحلته العلمية التي تعني نقلة لعلم الفضاء والفلك على مختلف المستويات.
  • بدأ البث المتابع لرحلة المير منذ انطلاقته حتى العودة الغانمة.
  • كانت مركبة ديسكفري تحمل الأمير وزميله الفرنسي باتريك بودري بعد أن جمعتهم مجموعة من التجارب المشتركة والمهمة لرصد أعضاء الجسم البشري وخاصة لحظة انعدام الوزن.
  • عادت المركبة الفضائية وعلى متنها الأمير سلطان آل سعود في الحادي عشر من يوليو من عام 1985 لتحظى بالترحيب والتهليل والتبريكات وبنتائج علمية باهرة.

اقرأ أيضا:
لأول مرة ” وردة تزهر في الفضاء”
ما هو الثقب الأسود ؟
حقائق طريفة عن الفضاء