تنظيف الأسنان تعتبر عملية تنظيف الأسنان أمراَ مهماَ للغاية في حياتنا، حيث يستوجب القيام بذلك مرتين يومياً؛ إلا أن قضية تنظيف الأسنان بالطريقة الصحيحة ما زالت مجهولة نسبياً عن الأفراد لضمان توفير الحماية من أمراض اللثة وتسوس الأسنان، فمن المتعارف عليه أن تنظيف الأسنان عبارة عن إزالة مخلفات الطعام العالقة بالأسنان بواسطة فرشاة الأسنان والمعجون والسواك أو خيوط الأسنان الطبية، إلا أنه لا يستحب ذلك بالفرشاة بعد تناول المواد الغذائية والمشروبات الحمضية مباشرةً حيث أن مينا الأسنان في هذه اللحظات تكون مخففة وتفريش الأسنان يزيد من تأكلها، وفي موضوع بحثنا هذا سنتعرف على أهمية تنظيف الأسنان والطرق الصحيحة لذلك، أهمية تنظيف الأسنان تمنع من تراكم البكتيريا فوق طبقة المينا. تقي الأسنان من ظهور الثقوب ويمنع الإصابة بأمراض اللثة. تعطي ابتسامة بيضاء. تقي من بعض الأمراض التنفسية، حيث يتسبب تكدس البكتيريا حول الأسنان بالإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن والالتهاب الرئوي. تقي الأم الحامل من خطر التهاب اللثة، حيث يعتبر التهاب اللثة البسيط أمراً خطيراً بالنسبة للأم الحامل وجنينها، إذ تؤدي في بعض الحالات إلى الولادة المبكرة. تحرق سعرات حرارية في كل مرة تصل مدتها إلى دقيقتين، ففي العام الواحد يفقد الإنسان كيلو غرام واحد على هامش عملية تفريش الأسنان. تنشط الوظائف الإدراكية وتحسنها. تحسن من القدرات الجنسية لدى الرجال. تمنح الأسنان قوة التي تحفز على مضغ الطعام بسهولة، وتحد من الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي. تمنع تلون الأسنان. أخطاء في تنظيف الأسنان من أكثر الأخطاء الشائعة أن عملية تنظيف الأسنان عن الطبيب تتسبب بعددٍ من الآثار السلبية على الأسنان، وجاءت هذه المعتقدات وفقاً لأراء أشخاص شعروا باهتزاز الأسنان بعد تنظيفها عند الطبيب؛ إلا أن حقيقة الأمر أن هذا الاهتزاز قد جاء نتيجة تكدس الأوساخ في اللثة فأدت لحدوث ضغوطات على الجذر الخاص بالسن، وبناءً عليه فإنه يُذيب عظام الفك والشعور بالاهتزاز أخيراً. نصائح حول تنظيف الأسنان اختيار فرشاة الأسنان الصحيحة، وغالباً ما ينصح باستخدام فرشاة الأسنان ذات الشعيرات الناعمة المصنوعة من النايلون، وذلك لما لها من فعالية في التخلص من البلاك وما علق بالأسنان من بقايا طعام دون إحداث تهيج في اللثة أو تآكل مينا الأسنان. الانتظام باستبدال فرشاة الأسنان، ويكون ذلك خلال فترة ما بين 3-4 أشهر تقريباً، أو في الوقت الذي تفقد فيه الفرشاة مرونتها. الحرص على استخدام معجون أسنان يدخل الفلورايد في تركيبته، ويعود ذلك لدوره الفعال في تحفيز مادة المينا في الأسنان وتعزيزها. استخدام الخيوط الطبية لإزالة ما علق من بقايا الطعام بين الأسنان.

أهمية تنظيف الأسنان

أهمية تنظيف الأسنان

بواسطة: - آخر تحديث: 1 نوفمبر، 2017

تنظيف الأسنان

تعتبر عملية تنظيف الأسنان أمراَ مهماَ للغاية في حياتنا، حيث يستوجب القيام بذلك مرتين يومياً؛ إلا أن قضية تنظيف الأسنان بالطريقة الصحيحة ما زالت مجهولة نسبياً عن الأفراد لضمان توفير الحماية من أمراض اللثة وتسوس الأسنان، فمن المتعارف عليه أن تنظيف الأسنان عبارة عن إزالة مخلفات الطعام العالقة بالأسنان بواسطة فرشاة الأسنان والمعجون والسواك أو خيوط الأسنان الطبية، إلا أنه لا يستحب ذلك بالفرشاة بعد تناول المواد الغذائية والمشروبات الحمضية مباشرةً حيث أن مينا الأسنان في هذه اللحظات تكون مخففة وتفريش الأسنان يزيد من تأكلها، وفي موضوع بحثنا هذا سنتعرف على أهمية تنظيف الأسنان والطرق الصحيحة لذلك،

أهمية تنظيف الأسنان

  • تمنع من تراكم البكتيريا فوق طبقة المينا.
  • تقي الأسنان من ظهور الثقوب ويمنع الإصابة بأمراض اللثة.
  • تعطي ابتسامة بيضاء.
  • تقي من بعض الأمراض التنفسية، حيث يتسبب تكدس البكتيريا حول الأسنان بالإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن والالتهاب الرئوي.
  • تقي الأم الحامل من خطر التهاب اللثة، حيث يعتبر التهاب اللثة البسيط أمراً خطيراً بالنسبة للأم الحامل وجنينها، إذ تؤدي في بعض الحالات إلى الولادة المبكرة.
  • تحرق سعرات حرارية في كل مرة تصل مدتها إلى دقيقتين، ففي العام الواحد يفقد الإنسان كيلو غرام واحد على هامش عملية تفريش الأسنان.
  • تنشط الوظائف الإدراكية وتحسنها.
  • تحسن من القدرات الجنسية لدى الرجال.
  • تمنح الأسنان قوة التي تحفز على مضغ الطعام بسهولة، وتحد من الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي.
  • تمنع تلون الأسنان.

أخطاء في تنظيف الأسنان

من أكثر الأخطاء الشائعة أن عملية تنظيف الأسنان عن الطبيب تتسبب بعددٍ من الآثار السلبية على الأسنان، وجاءت هذه المعتقدات وفقاً لأراء أشخاص شعروا باهتزاز الأسنان بعد تنظيفها عند الطبيب؛ إلا أن حقيقة الأمر أن هذا الاهتزاز قد جاء نتيجة تكدس الأوساخ في اللثة فأدت لحدوث ضغوطات على الجذر الخاص بالسن، وبناءً عليه فإنه يُذيب عظام الفك والشعور بالاهتزاز أخيراً.

نصائح حول تنظيف الأسنان

  • اختيار فرشاة الأسنان الصحيحة، وغالباً ما ينصح باستخدام فرشاة الأسنان ذات الشعيرات الناعمة المصنوعة من النايلون، وذلك لما لها من فعالية في التخلص من البلاك وما علق بالأسنان من بقايا طعام دون إحداث تهيج في اللثة أو تآكل مينا الأسنان.
  • الانتظام باستبدال فرشاة الأسنان، ويكون ذلك خلال فترة ما بين 3-4 أشهر تقريباً، أو في الوقت الذي تفقد فيه الفرشاة مرونتها.
  • الحرص على استخدام معجون أسنان يدخل الفلورايد في تركيبته، ويعود ذلك لدوره الفعال في تحفيز مادة المينا في الأسنان وتعزيزها.
  • استخدام الخيوط الطبية لإزالة ما علق من بقايا الطعام بين الأسنان.