البحث عن مواضيع

ترطيب الجسم يُعتبر ترطيب الجسم من الأمور الهامة جدًّا في حياة الفرد خاصّةً في أوقات اشتداد درجات الحرارة أو انخفاضها في فصل الشتاء، ويعتقد البعض أنّ الاستحمام وحده كافٍّ لترطيب الجسم ولكن هذا الأمر غير صحيحٍ حيث إنّ الترطيب يجب أنّ يكون داخليًّا وخارجيًّا بشكلٍّ يوميٍّ ومنتظمٍ مع الحرص على استخدام أفضل أنواع الزيوت الطبيعيّة وكذلك الأمر بالنسبة للمستحضرات الترطيبيّة المباعة في المحلات التجاريّة فيجب أنّ تكون ذات تركيبٍ طبيٍّ وخاليةٍ من العطور والمواد الكحوليّة. كيفية ترطيب الجسم الإكثار من شرب الماء بحيث لا تقلّ كميته عن 2 لتر في اليوم ولمن يبذل مجهودًا بدنيًّا فعليه زيادة الكمية وتوزيع تلك الكمية على مدار اليوم والليلة. الإكثار من تناول الخضراوات والفواكه الغنية بالماء وكذلك المعادن والفيتامينات التي تزيد من رطوبة الجسم. تقليل تناول المشروبات الغنية بالكافيين واستبدالها بالمشروبات الطبيعيّة الساخنة والباردة. استخدام الكريمات الخاصة بالترطيب الصباحيّ والمسائيّ والتي تتناسب مع كل منطقةٍ في الجسم فهناك كريمات لترطيب الوجه، وأخرى لترطيب محيط العينيين، وأخرى لترطيب الجسم. غسّل الجسم والوجه قبل النوم للتخلص من آثار الغبار والماكياج ووضع كريمات الترطيب قبل النوم. الحرص على وضع الكريمات بعد كل ملامسةٍ للماء خاصّة الوجه والكفيّن والقدميّن وكونها الأكثر عُرضةً لتقلبات الطقس. أهمية ترطيب الجسم ترطيب الجسم يُقصد به حبس الماء داخل خلايا الجسم والذي ينعكس على السطح الخارجيّ للجسم عمومًا، والوقت الأنسب لترطيب الجسم هو قبل الخلود إلى النوم وبعد الاستحمام أو غسّل الوجه أو الجسم بثلاث دقائق، وتبرز أهمية ذلك الترطيب في: الحفاظ على كمية الماء الموجودة في داخل الخلايا فالماء هو العنصر الأساسيّ لقيام الخلايا بوظائفها الحيويّة. تجديد مادة الكولاجين في الجسم وهي المادة المسؤولة عن شباب البشرة ونضارتها وحيويتها. لمعان الجسم وليونته الخارجيّة والتخلص من مظاهر التشقق والتجاعيد وجفاف البشرة التي تتسبب في إعطاء الشخص عمرًا أكبر من عمره الحقيقيّ. الترطيب الداخليّ للجسم يعود بالنفع على الشعر والأظافر وليس على الجلد فقط. التقليل من التأثير الضارّ والسلبيّ للاستخدام اليوميّ لمستحضرات التجميل والماكياج ولفتراتٍ طويلةٍ خلال اليوم. وصفات ترطيب الجسم هناك العديد من الوصفات التي يمكنك اللجوء إليها من أجل المحافظة على رطوبة الجسم ومنها: تحضير خليط مكون من ¼ كوب من الحليب مع ملعقتيّن من عصير الليمون الطبيعيّ وملعقة من زيت الزيتون الطبيعيّ وتُخلط جيدًا، ويوضع الخليط في الثلاجة ويتم استخدامه يوميًّا بتدليك الجسم والوجه به. مرطب الجسم المستخدم بعد الاستحمام مباشرةً بمزج عدة أنواع من الزيوت كزيت الزيتون، وزيت السمسم وزيت اللوز الحلو، وزيت جوز الهند مع كبسولة من فيتامينE وتُمزج جيدًا وتُستخدم.

أهمية ترطيب الجسم

أهمية ترطيب الجسم
بواسطة: - آخر تحديث: 11 أكتوبر، 2017

ترطيب الجسم

يُعتبر ترطيب الجسم من الأمور الهامة جدًّا في حياة الفرد خاصّةً في أوقات اشتداد درجات الحرارة أو انخفاضها في فصل الشتاء، ويعتقد البعض أنّ الاستحمام وحده كافٍّ لترطيب الجسم ولكن هذا الأمر غير صحيحٍ حيث إنّ الترطيب يجب أنّ يكون داخليًّا وخارجيًّا بشكلٍّ يوميٍّ ومنتظمٍ مع الحرص على استخدام أفضل أنواع الزيوت الطبيعيّة وكذلك الأمر بالنسبة للمستحضرات الترطيبيّة المباعة في المحلات التجاريّة فيجب أنّ تكون ذات تركيبٍ طبيٍّ وخاليةٍ من العطور والمواد الكحوليّة.

كيفية ترطيب الجسم

  • الإكثار من شرب الماء بحيث لا تقلّ كميته عن 2 لتر في اليوم ولمن يبذل مجهودًا بدنيًّا فعليه زيادة الكمية وتوزيع تلك الكمية على مدار اليوم والليلة.
  • الإكثار من تناول الخضراوات والفواكه الغنية بالماء وكذلك المعادن والفيتامينات التي تزيد من رطوبة الجسم.
  • تقليل تناول المشروبات الغنية بالكافيين واستبدالها بالمشروبات الطبيعيّة الساخنة والباردة.
  • استخدام الكريمات الخاصة بالترطيب الصباحيّ والمسائيّ والتي تتناسب مع كل منطقةٍ في الجسم فهناك كريمات لترطيب الوجه، وأخرى لترطيب محيط العينيين، وأخرى لترطيب الجسم.
  • غسّل الجسم والوجه قبل النوم للتخلص من آثار الغبار والماكياج ووضع كريمات الترطيب قبل النوم.
  • الحرص على وضع الكريمات بعد كل ملامسةٍ للماء خاصّة الوجه والكفيّن والقدميّن وكونها الأكثر عُرضةً لتقلبات الطقس.

أهمية ترطيب الجسم

ترطيب الجسم يُقصد به حبس الماء داخل خلايا الجسم والذي ينعكس على السطح الخارجيّ للجسم عمومًا، والوقت الأنسب لترطيب الجسم هو قبل الخلود إلى النوم وبعد الاستحمام أو غسّل الوجه أو الجسم بثلاث دقائق، وتبرز أهمية ذلك الترطيب في:

  • الحفاظ على كمية الماء الموجودة في داخل الخلايا فالماء هو العنصر الأساسيّ لقيام الخلايا بوظائفها الحيويّة.
  • تجديد مادة الكولاجين في الجسم وهي المادة المسؤولة عن شباب البشرة ونضارتها وحيويتها.
  • لمعان الجسم وليونته الخارجيّة والتخلص من مظاهر التشقق والتجاعيد وجفاف البشرة التي تتسبب في إعطاء الشخص عمرًا أكبر من عمره الحقيقيّ.
  • الترطيب الداخليّ للجسم يعود بالنفع على الشعر والأظافر وليس على الجلد فقط.
  • التقليل من التأثير الضارّ والسلبيّ للاستخدام اليوميّ لمستحضرات التجميل والماكياج ولفتراتٍ طويلةٍ خلال اليوم.

وصفات ترطيب الجسم

هناك العديد من الوصفات التي يمكنك اللجوء إليها من أجل المحافظة على رطوبة الجسم ومنها:

  • تحضير خليط مكون من ¼ كوب من الحليب مع ملعقتيّن من عصير الليمون الطبيعيّ وملعقة من زيت الزيتون الطبيعيّ وتُخلط جيدًا، ويوضع الخليط في الثلاجة ويتم استخدامه يوميًّا بتدليك الجسم والوجه به.
  • مرطب الجسم المستخدم بعد الاستحمام مباشرةً بمزج عدة أنواع من الزيوت كزيت الزيتون، وزيت السمسم وزيت اللوز الحلو، وزيت جوز الهند مع كبسولة من فيتامينE وتُمزج جيدًا وتُستخدم.