ظاهرة العمل التطوعي ظاهرةٌ اجتماعية حضارية تنعكس بشكل ايجابي على المجتمع يقوم فيها فرد أو جماعة بتقديم خير أو عمل صالح بغية مساعدة الاخرين في قضاء حوائجهم أو خدمة قضية معينة يؤمنون بها، بما ينعكس ايجاباً على رفعة المجتمع ورقيه، وتزداد أهمية العمل التطوعي بشكل متصاعد أبان الحروب المنتشرة في بلادنا العربية وعجز الحكومات عن توفير غطاء الحاجات الضرورية للمحتاجين ، مما يتيح الفرصة أمام المتطوعين لسد ثغرات النقص في مختلف جوانب الحياة وتقديم الخدمات التطوعية بمختلف أشكالها من بذل المال والجهد والوقت رغبةً في رفعة المجتمع ومرضاةً الله. أهمية العمل التطوعي للمتطوع ترسيخ روح الانتماء الإنساني والوطني والمجتمعي. التعرف على أشخاص جدد وزيادة شبكة التواصل لديهم. خوض تجربة جديدة والحصول على المتعة والسعادة من خلال عمل مفيد. تحويل طاقات المتطوعين الخاملة إلى طاقات فعالة في المجتمع. تعزيز شعور الفرد بالآخر، والشعور بالاكتفاء الذاتي والرضا عن النفس. تعلم انكار الذات وبذل الجهد والتفاني في العطاء دون كسب ذاتي، خدمةً للمجتمع وارضاءً لله. زيادة الوعي الشخصي والخبرة العملية في مجال التطوع وإتاحة الفرصة للتعامل مع محترفين في نفس المجال. تنمية قدرات المتطوعين ومهاراتهم الحياتية وتعزيزها عملياً. تعزيز قدرة المتطوعين في إيجاد المشاكل ومسبباتها وإيجاد حلول فعالةٍ لها. تهذيب شخصية الفرد وإبعاده عن الانحراف السلوكي، وإعطاءه بعداً فكرياً جديداً للأمور المختلفة. إتاحة الفرصة أمام المتطوعين للمشاركة في اتخاذ القرارات وتحمل المسؤولية. فتح المجال أمام المتطوعين للتعرف على جماعات رسمية وشركات تحمل ايمانا مشتركاً بموضوع تطوعي معين. أهمية العمل التطوعي للمجتمع زيادة الألفة وتنمية روابط الاحترام بين مختلف طبقات المجتمع. تعزيز قيم التعاون والتشارك بين أفراد المجتمع خارج الإطار الرسمي والتقليدي. تفعيل دور المجموعات المحلية مثل الأندية النشاطية والمؤسسات الصغيرة والمدارس والجمعيات في خدمة المجتمع. العمل على رفع مستوى الخدمة الاجتماعية. سد ثغرات النقص والحاجة في المجتمع والعمل على تحقيق الاكتفاء بين مختلف أفراده. إتاحة الفرصة أمام الأقل حظاً من أفراد المجتمع بتلقيهم الخدمات من المتطوعين بشكل مجاني. تعزيز فكرة تبادل الخبرات والخدمات نظراً للاحتكاك المستمر بين أفراد المجتمع. ازدياد سرعة التطور والتنمية في المجتمع لما للتطوع من اثر ايجابي من الناحية الاقتصادية والاجتماعية. تقليل حجم المشاكل الاجتماعية التي يعانيها المجتمع بتسليط الضوء عليها وإشراك أفراده في ايجاد الحل. تعزيز الأمن والراحة بين أفراد المجتمع الواحد والإيمان بالفرد كجزء لا يتجزأ من المجتمع ككل.

أهمية العمل التطوعي

أهمية العمل التطوعي

بواسطة: - آخر تحديث: 12 مارس، 2018

ظاهرة العمل التطوعي

ظاهرةٌ اجتماعية حضارية تنعكس بشكل ايجابي على المجتمع يقوم فيها فرد أو جماعة بتقديم خير أو عمل صالح بغية مساعدة الاخرين في قضاء حوائجهم أو خدمة قضية معينة يؤمنون بها، بما ينعكس ايجاباً على رفعة المجتمع ورقيه، وتزداد أهمية العمل التطوعي بشكل متصاعد أبان الحروب المنتشرة في بلادنا العربية وعجز الحكومات عن توفير غطاء الحاجات الضرورية للمحتاجين ، مما يتيح الفرصة أمام المتطوعين لسد ثغرات النقص في مختلف جوانب الحياة وتقديم الخدمات التطوعية بمختلف أشكالها من بذل المال والجهد والوقت رغبةً في رفعة المجتمع ومرضاةً الله.

أهمية العمل التطوعي للمتطوع

  • ترسيخ روح الانتماء الإنساني والوطني والمجتمعي.
  • التعرف على أشخاص جدد وزيادة شبكة التواصل لديهم.
  • خوض تجربة جديدة والحصول على المتعة والسعادة من خلال عمل مفيد.
  • تحويل طاقات المتطوعين الخاملة إلى طاقات فعالة في المجتمع.
  • تعزيز شعور الفرد بالآخر، والشعور بالاكتفاء الذاتي والرضا عن النفس.
  • تعلم انكار الذات وبذل الجهد والتفاني في العطاء دون كسب ذاتي، خدمةً للمجتمع وارضاءً لله.
  • زيادة الوعي الشخصي والخبرة العملية في مجال التطوع وإتاحة الفرصة للتعامل مع محترفين في نفس المجال.
  • تنمية قدرات المتطوعين ومهاراتهم الحياتية وتعزيزها عملياً.
  • تعزيز قدرة المتطوعين في إيجاد المشاكل ومسبباتها وإيجاد حلول فعالةٍ لها.
  • تهذيب شخصية الفرد وإبعاده عن الانحراف السلوكي، وإعطاءه بعداً فكرياً جديداً للأمور المختلفة.
  • إتاحة الفرصة أمام المتطوعين للمشاركة في اتخاذ القرارات وتحمل المسؤولية.
  • فتح المجال أمام المتطوعين للتعرف على جماعات رسمية وشركات تحمل ايمانا مشتركاً بموضوع تطوعي معين.

أهمية العمل التطوعي للمجتمع

  • زيادة الألفة وتنمية روابط الاحترام بين مختلف طبقات المجتمع.
  • تعزيز قيم التعاون والتشارك بين أفراد المجتمع خارج الإطار الرسمي والتقليدي.
  • تفعيل دور المجموعات المحلية مثل الأندية النشاطية والمؤسسات الصغيرة والمدارس والجمعيات في خدمة المجتمع.
  • العمل على رفع مستوى الخدمة الاجتماعية.
  • سد ثغرات النقص والحاجة في المجتمع والعمل على تحقيق الاكتفاء بين مختلف أفراده.
  • إتاحة الفرصة أمام الأقل حظاً من أفراد المجتمع بتلقيهم الخدمات من المتطوعين بشكل مجاني.
  • تعزيز فكرة تبادل الخبرات والخدمات نظراً للاحتكاك المستمر بين أفراد المجتمع.
  • ازدياد سرعة التطور والتنمية في المجتمع لما للتطوع من اثر ايجابي من الناحية الاقتصادية والاجتماعية.
  • تقليل حجم المشاكل الاجتماعية التي يعانيها المجتمع بتسليط الضوء عليها وإشراك أفراده في ايجاد الحل.
  • تعزيز الأمن والراحة بين أفراد المجتمع الواحد والإيمان بالفرد كجزء لا يتجزأ من المجتمع ككل.