البحث عن مواضيع

التنوع الحيوي يُعتبر التنوع الحيوي من الأشياء المهمة جداً ويجب الحفاظ عليه، ويُقصد به تنوع الأحياء النباتية والحيوانية سواء كانت أحياء برية أو بحرية، ويُعتبر هذا التنوع بمثابة مقياس لمقدار سلامة الأنظمة الأحيائية المختلفة، وهذا يشمل جميع النباتات والحيوانات من أصغرها إلى أضخمها، حيث يشمل أيضاً الأحياء الدقيقة مثل البكتيريا والفيروسات والفطريات، والجدير بالذكر أن عدد الأنواع المعروفة من الأحياء النباتية والحيوانية يُقدر بحوالي 1.7 مليون نوع مختلف، ويشمل هذا الرقم 750 ألف نوع من النباتات، والباقي يكون على شكل مجموعات مركبة من الفطريات واللافقاريات والطحالب وغيرها من الكائنات الدقيقة، والجدير بالذكر أن التنوع الحيوي أيضاً يشمل عملية التفاعل بين الكائنات الحية، وسنقدم أهمية التنوع الحيوي خلال هذا المقال. أهمية التنوع الحيوي يُعتبر هو أساس الحياة على سطح الأرض ولولاه لما بقيت أي معالم للحياة لأن سيادة نوع واحد من الأحياء يعني انتهاء الحياة. يُساهم في تطور جميع أنشطة الحياة سواء كانت صناعية أو اقتصادية أو غذائية أو طبية، ويُساعد في تطور الإنتاج وزيادته مما يُحقق الأمن الغذائي ويزيد من الناتج القومي. يُحافظ على التنوع الجيني والوراثي للكائنات الحية، يمنع حدوث خلل في الأنظمة البيئية إذ يُحافظ على توازنها. يُساعد في رفد السياحة البيئية في العالم وتنويع الوجهات السياحية بحيث تختلف كل منطقة بالأحياء التي تضمها، وهذا يخلق نوعاً من الإثارة. معلومات عن التنوع الحيوي يوجد في جميع الأمكنة على سطح الأرض سواء في الأنهار أو المحيطات أو البحيرات أو الغابات أو الصحاري، والجدير بالذكر أن المناطق الاستوائية تُعتبر أكثر المناطق البرية ذات تنوع حيوي كبير، خصوصاً بأنواع النباتات والثديات والحشرات، وتُعتبر دول البحر الأبيض المتوسط أيضاً من المناطق ذات التنوع الحيوي الكبير. يُمكن من خلاله عمل تهجين وطفرات عديدة للكائنات الحية لإنتاج أنواع أفضل وإيجاد محاصيل أكثر مقاومة للظروف البيئية المختلفة. تُشير العديد من الدراسات أن التنوع الحيوي في الوقت الحاضر يشهد تراجعاً كبيراً وتدهوراً واسعاً، وأن العديد من العوامل تُساهم في انقراض أنواع كثيرة من النباتات والحيوانات. يجب حمايته والحفاظ عليه بالحرص على منع الصيد الجائر وتقطيع الغابات ومنع الامتداد العمراني إلى الأراضي الزراعية وإقامة المحميات الطبيعية النباتية والحيوانية وعمل بنوك للبذور الحقلية للحفاظ على الأنواع النادرة من النباتات وغير ذلك من الخطوات الفعالة. يجب عدم التدخل في سير الحياة الطبيعية أو كيفية تقسيمها وتنظيمها لأن هذا يُحدث خللاً كبيراً في التنوع الحيوي ويُسبب حدوث فجوة كبيرة فيه.

أهمية التنوع الحيوي

أهمية التنوع الحيوي
بواسطة: - آخر تحديث: 3 ديسمبر، 2017

التنوع الحيوي

يُعتبر التنوع الحيوي من الأشياء المهمة جداً ويجب الحفاظ عليه، ويُقصد به تنوع الأحياء النباتية والحيوانية سواء كانت أحياء برية أو بحرية، ويُعتبر هذا التنوع بمثابة مقياس لمقدار سلامة الأنظمة الأحيائية المختلفة، وهذا يشمل جميع النباتات والحيوانات من أصغرها إلى أضخمها، حيث يشمل أيضاً الأحياء الدقيقة مثل البكتيريا والفيروسات والفطريات، والجدير بالذكر أن عدد الأنواع المعروفة من الأحياء النباتية والحيوانية يُقدر بحوالي 1.7 مليون نوع مختلف، ويشمل هذا الرقم 750 ألف نوع من النباتات، والباقي يكون على شكل مجموعات مركبة من الفطريات واللافقاريات والطحالب وغيرها من الكائنات الدقيقة، والجدير بالذكر أن التنوع الحيوي أيضاً يشمل عملية التفاعل بين الكائنات الحية، وسنقدم أهمية التنوع الحيوي خلال هذا المقال.

أهمية التنوع الحيوي

  • يُعتبر هو أساس الحياة على سطح الأرض ولولاه لما بقيت أي معالم للحياة لأن سيادة نوع واحد من الأحياء يعني انتهاء الحياة.
  • يُساهم في تطور جميع أنشطة الحياة سواء كانت صناعية أو اقتصادية أو غذائية أو طبية، ويُساعد في تطور الإنتاج وزيادته مما يُحقق الأمن الغذائي ويزيد من الناتج القومي.
  • يُحافظ على التنوع الجيني والوراثي للكائنات الحية، يمنع حدوث خلل في الأنظمة البيئية إذ يُحافظ على توازنها.
  • يُساعد في رفد السياحة البيئية في العالم وتنويع الوجهات السياحية بحيث تختلف كل منطقة بالأحياء التي تضمها، وهذا يخلق نوعاً من الإثارة.

معلومات عن التنوع الحيوي

  • يوجد في جميع الأمكنة على سطح الأرض سواء في الأنهار أو المحيطات أو البحيرات أو الغابات أو الصحاري، والجدير بالذكر أن المناطق الاستوائية تُعتبر أكثر المناطق البرية ذات تنوع حيوي كبير، خصوصاً بأنواع النباتات والثديات والحشرات، وتُعتبر دول البحر الأبيض المتوسط أيضاً من المناطق ذات التنوع الحيوي الكبير.
  • يُمكن من خلاله عمل تهجين وطفرات عديدة للكائنات الحية لإنتاج أنواع أفضل وإيجاد محاصيل أكثر مقاومة للظروف البيئية المختلفة.
  • تُشير العديد من الدراسات أن التنوع الحيوي في الوقت الحاضر يشهد تراجعاً كبيراً وتدهوراً واسعاً، وأن العديد من العوامل تُساهم في انقراض أنواع كثيرة من النباتات والحيوانات.
  • يجب حمايته والحفاظ عليه بالحرص على منع الصيد الجائر وتقطيع الغابات ومنع الامتداد العمراني إلى الأراضي الزراعية وإقامة المحميات الطبيعية النباتية والحيوانية وعمل بنوك للبذور الحقلية للحفاظ على الأنواع النادرة من النباتات وغير ذلك من الخطوات الفعالة.
  • يجب عدم التدخل في سير الحياة الطبيعية أو كيفية تقسيمها وتنظيمها لأن هذا يُحدث خللاً كبيراً في التنوع الحيوي ويُسبب حدوث فجوة كبيرة فيه.