البحث عن مواضيع

التعليم ترتكز الأمم في تقدمها ونهضتها على أهم لبنة أساسية فيها وهي التعليم؛ كما يعد أيضاً بمثابة شريان الحياة للمجتمعات في مسيرتها نحو التقدم والعلياء، وبهذا فإن العلم بحر زاخر بالمعارف والأصول وكل ما يزيد من ثقافة الإنسان؛ وما يؤكد هذه الأهمية العظيمة التي تحف بالتعليم ورود ذكره في آيات الذكر الحكيم والحث على ضرورة التعلم دون توقف، فكان أول ما نزل من القرآن الكريم أمراً إلهياً بالقراءة أحد بنود التعليم والتي لا يكمل إلا بها، من هنا انطلقت الأمم جاهدةً وراء التعليم لتتخذ منه معبراً من زمن الجهل إلى المستقبل الزاهر، وفي هذا المقال سنتطرق إلى أهمية التعليم في بناء المجتمع. أهمية التعليم في بناء المجتمع يضع الأفراد أقدامهم على الدرجة الأولى من سلم الحضارة والنمو الاجتماعي والاقتصادي عند البدء بأولى مراحل التعليم؛ ويتسلسل فيما بعد التوسع به مرحلة تلو الأخرى ليتحقق بالنهاية كل ما يُبرز أهمية التعليم في بناء المجتمع، ومن أهم ما يؤل إليه ذلك: تحقيق النمو الاقتصادي والاجتماعي، وفي مختلف نواحي الحياة. يزيد من ثقافة أبناء المجتمع في الموروث التاريخي والثقافي. يعتبر مصدراً ضرورياً لتقوية صلة العبد بربه. يصقل شخصية الأفراد ويربيهم على محاسن الأخلاق. يمضي بالمجتمعات قدماً نحو التقدم ومواكبة كل ما يستجد من تطورات. تحقيق الرفاهية والحياة الكريمة للأفراد والأسر والمجتمعات. التخلص من براثن الفقر والجهل والقضاء عليها. يساهم التعليم في غرس المبادئ والقيم في نفس الإنسان منذ نعومة أظافره. تجعل من الإنسان عنصراً متأهباً لمواجهة أحلامه وتحقيق النجاح. يعرف التعليم الأفراد ما يترتب عليهم من واجبات وما لهم من حقوق. يؤدي التعليم دوراً فعالاً في توثيق تاريخ الأمم وثقافات الشعوب، ويقيها من الاندثار. يؤطر شخصية المجتمع الاجتماعية والفرد في آن واحد. الإتيان بكل ما يحقق للإنسان الرفاهية والراحة. أهمية التعليم في الإسلام يعتبر التعليم في الإسلام أمراً ضرورياً للغاية، ففيه تحقق المنفعة والأجر في الدارين الأولى والآخرة. يسهم في رفع قيمة المؤمن وشأنه عند الله سبحانه وتعالى والعباد. انتشار التعليم في مجتمع ما يعتبر تكريماً من الله سبحانه وتعالى لهذه الفئة ورفع شأنها فوق الأمم. يُعتبر إهمال التعليم وضياعه من علامات قرب يوم القيامة، بالإضافة إلى ضياع وتشرد الأمم. التخلص من البطالة بتوفير فرص العمل، وليس هناك أدنى شك بأن العمل عبادة واجبة على كل مسلم لكسب رزقه وقوت يومه بما أحل الله سبحانه وتعالى.

أهمية التعليم في بناء المجتمع

أهمية التعليم في بناء المجتمع
بواسطة: - آخر تحديث: 10 يناير، 2018

التعليم

ترتكز الأمم في تقدمها ونهضتها على أهم لبنة أساسية فيها وهي التعليم؛ كما يعد أيضاً بمثابة شريان الحياة للمجتمعات في مسيرتها نحو التقدم والعلياء، وبهذا فإن العلم بحر زاخر بالمعارف والأصول وكل ما يزيد من ثقافة الإنسان؛ وما يؤكد هذه الأهمية العظيمة التي تحف بالتعليم ورود ذكره في آيات الذكر الحكيم والحث على ضرورة التعلم دون توقف، فكان أول ما نزل من القرآن الكريم أمراً إلهياً بالقراءة أحد بنود التعليم والتي لا يكمل إلا بها، من هنا انطلقت الأمم جاهدةً وراء التعليم لتتخذ منه معبراً من زمن الجهل إلى المستقبل الزاهر، وفي هذا المقال سنتطرق إلى أهمية التعليم في بناء المجتمع.

أهمية التعليم في بناء المجتمع

يضع الأفراد أقدامهم على الدرجة الأولى من سلم الحضارة والنمو الاجتماعي والاقتصادي عند البدء بأولى مراحل التعليم؛ ويتسلسل فيما بعد التوسع به مرحلة تلو الأخرى ليتحقق بالنهاية كل ما يُبرز أهمية التعليم في بناء المجتمع، ومن أهم ما يؤل إليه ذلك:

  • تحقيق النمو الاقتصادي والاجتماعي، وفي مختلف نواحي الحياة.
  • يزيد من ثقافة أبناء المجتمع في الموروث التاريخي والثقافي.
  • يعتبر مصدراً ضرورياً لتقوية صلة العبد بربه.
  • يصقل شخصية الأفراد ويربيهم على محاسن الأخلاق.
  • يمضي بالمجتمعات قدماً نحو التقدم ومواكبة كل ما يستجد من تطورات.
  • تحقيق الرفاهية والحياة الكريمة للأفراد والأسر والمجتمعات.
  • التخلص من براثن الفقر والجهل والقضاء عليها.
  • يساهم التعليم في غرس المبادئ والقيم في نفس الإنسان منذ نعومة أظافره.
  • تجعل من الإنسان عنصراً متأهباً لمواجهة أحلامه وتحقيق النجاح.
  • يعرف التعليم الأفراد ما يترتب عليهم من واجبات وما لهم من حقوق.
  • يؤدي التعليم دوراً فعالاً في توثيق تاريخ الأمم وثقافات الشعوب، ويقيها من الاندثار.
  • يؤطر شخصية المجتمع الاجتماعية والفرد في آن واحد.
  • الإتيان بكل ما يحقق للإنسان الرفاهية والراحة.

أهمية التعليم في الإسلام

  • يعتبر التعليم في الإسلام أمراً ضرورياً للغاية، ففيه تحقق المنفعة والأجر في الدارين الأولى والآخرة.
  • يسهم في رفع قيمة المؤمن وشأنه عند الله سبحانه وتعالى والعباد.
  • انتشار التعليم في مجتمع ما يعتبر تكريماً من الله سبحانه وتعالى لهذه الفئة ورفع شأنها فوق الأمم.
  • يُعتبر إهمال التعليم وضياعه من علامات قرب يوم القيامة، بالإضافة إلى ضياع وتشرد الأمم.
  • التخلص من البطالة بتوفير فرص العمل، وليس هناك أدنى شك بأن العمل عبادة واجبة على كل مسلم لكسب رزقه وقوت يومه بما أحل الله سبحانه وتعالى.