الثقافة الإنسانية تشير عملية التثقيف بوجه عام إلى مجمل المعرفة التي يتم إيصالها إلى الأفراد من قبل حاملي هذه المعرفة من أجل عملية تشكيل الوعي، وإعطاء الفرد القدرة على الإلمام بالموضوعات التي تخص شؤون حياته اليومية، وتشمل هذه العملية العديد من التوجهات والممارسات السلوكية أو اللفظية التي من خلالها يصبح الفرد أكثر قدرة على التعامل مع المتغيرات الحياتية والحالات لطارئة، وقد يكون هذا التثقيف صحيًا، أو علميًا، أو اجتماعيًا، أو جنسيًا، أو تربويًا، وتبرز أهمية التثقيف الصحي في تشكيل معرفة صحية شمولية يمكن لها أن تخدم الأفراد فيما يتعلق بالصحة العامة، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن أهمية التثقيف الصحي. أهمية التثقيف الصحي إن الجهل بالمعلومة الطبية الصحية، وتشكيل المعرفة الصحية الخاطئة قد يكون له عواقب وخيمة من خلال السلوكيات التي قد يتم ممارستها إزاء بعض الأعراض المرضية بسبب عدم وجود المعرفة الصحية الصحيحة، وهنا تأتي أهمية التثقيف الصحي بتحويل المعرفة الصحية إلى سلوك عملي يؤثر بشكل إيجابي على الحالة المرضية، وعليه فإن أهمية التثقيف الصحي تتمثل فيما يلي: المحافظة على صحة الإنسان من خلال تشكيل المعرفة الصحية السليمة التي تسهم في تخفيف الأعراض المرضية، والحد من تطور الحالات الطبية الحرجة. إعطاء الإنسان غير المتخصص الحد الأدنى من المعرفة الصحية التي تجعله قادرًا على التعامل مع الحالات الشائعة، كحالات الإغماء، أو بلع اللسان، أو التعرض للحريق، أو الإصابة بالجروح العميقة أو شبه العميقة. خفض نسبة السلوكيات الصحية غير الصحيحة التي تتسبب في الحالات المرضية الشائعة، كالطرق الخاطئة لرفع الأشياء الثقيلة، أو الممارسات غير السليمة المصاحبة للنشاط الرياضي، أو بعض المعلومات المتعلقة بما يجب على المرأة الحامل فعله في مختلف مراحل الحمل، وتأثير هذه السلوكيات على صحة الجنين. مفهوم التثقيف الصحي فيما يلي بعض المعلومات عن مفهوم التثقيف الصحي: يعرف التثقيف على أنه عملية متكاملة يتم بواسطها تشكيل الوعي الصحي لدى الأفراد من أجل رفع قدرتهم على ممارسة السلوكيات الصحية التي تهدف إلى رفع سويّة الصحة العامة لدى الأفراد والجماعات. تعتبر مسألة التثقيف الصحي مسألة تراكمية، حيث إن المعلومات الصحية التي يتم الحصول عليها متصلة ببعضها، وتفيد في تشكيل معرفة أخرى تبنى على هذه المعلومات، حتى يصل الإنسان إلى المعرفة الصحية الشمولية التي تشمل كافة جوانب القضايا الصحية ذات العلاقة. من أبرز الأمثلة على مسألة نشر الثقافة الصحية ما يحدث في الحملات التوعوية على مستوى المدارس والجامعات، وهنا تبرز أهمية التثقيف الصحي، حيث يتم في هذه الحملات استضافة المختصين والحديث عن بعض الأمراض العصرية التي يمكن أن تشكل خطرًا على صحة الإنسان، ليتم بيان مسبباتها المرضية، وطرق الوقاية منها، وكيفية التغلب على الإصابة بها في حالة وصولها إلى جسم الإنسان.

أهمية التثقيف الصحي

أهمية التثقيف الصحي

بواسطة: - آخر تحديث: 11 أبريل، 2018

الثقافة الإنسانية

تشير عملية التثقيف بوجه عام إلى مجمل المعرفة التي يتم إيصالها إلى الأفراد من قبل حاملي هذه المعرفة من أجل عملية تشكيل الوعي، وإعطاء الفرد القدرة على الإلمام بالموضوعات التي تخص شؤون حياته اليومية، وتشمل هذه العملية العديد من التوجهات والممارسات السلوكية أو اللفظية التي من خلالها يصبح الفرد أكثر قدرة على التعامل مع المتغيرات الحياتية والحالات لطارئة، وقد يكون هذا التثقيف صحيًا، أو علميًا، أو اجتماعيًا، أو جنسيًا، أو تربويًا، وتبرز أهمية التثقيف الصحي في تشكيل معرفة صحية شمولية يمكن لها أن تخدم الأفراد فيما يتعلق بالصحة العامة، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن أهمية التثقيف الصحي.

أهمية التثقيف الصحي

إن الجهل بالمعلومة الطبية الصحية، وتشكيل المعرفة الصحية الخاطئة قد يكون له عواقب وخيمة من خلال السلوكيات التي قد يتم ممارستها إزاء بعض الأعراض المرضية بسبب عدم وجود المعرفة الصحية الصحيحة، وهنا تأتي أهمية التثقيف الصحي بتحويل المعرفة الصحية إلى سلوك عملي يؤثر بشكل إيجابي على الحالة المرضية، وعليه فإن أهمية التثقيف الصحي تتمثل فيما يلي:

  • المحافظة على صحة الإنسان من خلال تشكيل المعرفة الصحية السليمة التي تسهم في تخفيف الأعراض المرضية، والحد من تطور الحالات الطبية الحرجة.
  • إعطاء الإنسان غير المتخصص الحد الأدنى من المعرفة الصحية التي تجعله قادرًا على التعامل مع الحالات الشائعة، كحالات الإغماء، أو بلع اللسان، أو التعرض للحريق، أو الإصابة بالجروح العميقة أو شبه العميقة.
  • خفض نسبة السلوكيات الصحية غير الصحيحة التي تتسبب في الحالات المرضية الشائعة، كالطرق الخاطئة لرفع الأشياء الثقيلة، أو الممارسات غير السليمة المصاحبة للنشاط الرياضي، أو بعض المعلومات المتعلقة بما يجب على المرأة الحامل فعله في مختلف مراحل الحمل، وتأثير هذه السلوكيات على صحة الجنين.

مفهوم التثقيف الصحي

فيما يلي بعض المعلومات عن مفهوم التثقيف الصحي:

  • يعرف التثقيف على أنه عملية متكاملة يتم بواسطها تشكيل الوعي الصحي لدى الأفراد من أجل رفع قدرتهم على ممارسة السلوكيات الصحية التي تهدف إلى رفع سويّة الصحة العامة لدى الأفراد والجماعات.
  • تعتبر مسألة التثقيف الصحي مسألة تراكمية، حيث إن المعلومات الصحية التي يتم الحصول عليها متصلة ببعضها، وتفيد في تشكيل معرفة أخرى تبنى على هذه المعلومات، حتى يصل الإنسان إلى المعرفة الصحية الشمولية التي تشمل كافة جوانب القضايا الصحية ذات العلاقة.
  • من أبرز الأمثلة على مسألة نشر الثقافة الصحية ما يحدث في الحملات التوعوية على مستوى المدارس والجامعات، وهنا تبرز أهمية التثقيف الصحي، حيث يتم في هذه الحملات استضافة المختصين والحديث عن بعض الأمراض العصرية التي يمكن أن تشكل خطرًا على صحة الإنسان، ليتم بيان مسبباتها المرضية، وطرق الوقاية منها، وكيفية التغلب على الإصابة بها في حالة وصولها إلى جسم الإنسان.