يمكننا الحصول على نظام غذائي متوازن بتناول كل ما هو صحي و مفيد, للحفاظ على صحة الجسم, و التأثير بشكل إيجابي على صحة الدماغ, و قد أظهرت بعض الحقائق, بأن تناول الطعام يؤثر و بشكل كبير على طريقة الشعور عند الأشخاص, كما و يعمل التنوع في النظام الغذائي على تغيير في عمليات الأيض, و العمليات الكيميائية للدماغ, و بالتالي يؤثر في مستويات الطاقة و المزاج. بعض أفضل الأطعمة التي تعمل على تحسين المزاج الجوز البرازيلي يعتبر مصدرا مهما لمعدن السيلينيوم, حيث أكدت دراسات حديثة بأن تناول ما يقارب الثلاث حبات يوميا من الجوز البرازيلي يحسن المزاج, و يعمل على التقليل من مظاهر التعب و القلق, و الإكتئاب. سمك السردين أظهرت الدراسات بأن الأشخاص الذين يعانون من نقص في فيتامين أوميجا 3, هم أكثر عرضة للإصابة بحالات الإكتئاب, و حدة في المزاج, حيث كشفت بأن أنسجة الدماغ تحتوي و بنسبة كبيرة على هذا الفيتامين, الذي يحافظ على صحة الدماغ و يجعل خلاياه أكثر مرونة, و يحسن من المزاج بشكل كبير, و يوجد الأوميجا 3 بكثرة في الأسماك الغنية بالزيوت, كالسلمون و السردين. الشوفان يعتبر من الأطعمة الفعالة في دعم المزاج, و يساعد على إبقاء نسبة السكر في الدم مستقرة, كما و يمكن لمعدن السيلينيوم الموجود في الشوفان العمل على تحسين المزاج, من خلال تنظيم وظيفة الغدة الدرقية. الموز يحتوي الموز على حمض التربتوفان الأميني, و فيتامين أ, ب6, و فيتامين د, و ألياف, بوتاسيوم, حديد و كربوهيدرات, حيث تساعد الكربوهيدرات على امتصاص حمض التربتوفان في الدماغ, كما و يعمل فيتامين ب6 على تحويل هذا الحمض إلى هرمون السيروتونين المحسن للمزاج, مما يساعد في الحصول على النوم الجيد و تعديل المزاج, و يعمل البوتاسيوم في الموز على التقليل من علامات التعب و القلق, و يعتبر عنصرا مهما في انتقال السيالات العصبية, و الحفاظ على وظائف العضلات. السبانخ ترتبط بعض حالات الإكتئاب بنقص فيتامين ب, الذي يقوم بدوره على تخفيض إنتاج هرمون السيروتونين, حيث ينصح بتناول الخضراوات الخضراء التي تحتوي كميات كبيرة من هذا الفيتامين, كالسبانخ, و البروكلي, مما يساهم في تحسين المزاج. الماء هو عنصر الحياة, بحيث يساعد الجسم في القيام بوظائفه كما ينبغي, ويؤدي شرب كميات قليلة من الماء إلى تدهور في النشاط العقلي و الجسماني, مما قد يؤثر في القدرة على التركيز, و بالتالي الحصول على مزاج سيئ. العدس هو عبارة عن كربوهيدرات معقدة, يساعد في زيادة إفراز الهرمون المحسن للمزاج في الدماغ, كما في الموز, فيوفر حالة من الإستقرار الذهني, و يقلل من حالات القلق, و يحتوي أيضا على حمض الفوليك, والذي يؤدي نقصه إلى زيادة في حالات الإكتئاب, و يعتبر العدس من الحبوب الغنية بالحديد, الذي يعمل على إمداد الجسم بالطاقة اللازمة, و يعدل المزاج.

أنواع من الأطعمة تحسن المزاج -2-

أنواع من الأطعمة تحسن المزاج -2-

بواسطة: - آخر تحديث: 15 يوليو، 2018

تصفح أيضاً

 

يمكننا الحصول على نظام غذائي متوازن بتناول كل ما هو صحي و مفيد, للحفاظ على صحة الجسم, و التأثير بشكل إيجابي على صحة الدماغ, و قد أظهرت بعض الحقائق, بأن تناول الطعام يؤثر و بشكل كبير على طريقة الشعور عند الأشخاص, كما و يعمل التنوع في النظام الغذائي على تغيير في عمليات الأيض, و العمليات الكيميائية للدماغ, و بالتالي يؤثر في مستويات الطاقة و المزاج.

بعض أفضل الأطعمة التي تعمل على تحسين المزاج

الجوز البرازيلي

يعتبر مصدرا مهما لمعدن السيلينيوم, حيث أكدت دراسات حديثة بأن تناول ما يقارب الثلاث حبات يوميا من الجوز البرازيلي يحسن المزاج, و يعمل على التقليل من مظاهر التعب و القلق, و الإكتئاب.

سمك السردين

أظهرت الدراسات بأن الأشخاص الذين يعانون من نقص في فيتامين أوميجا 3, هم أكثر عرضة للإصابة بحالات الإكتئاب, و حدة في المزاج, حيث كشفت بأن أنسجة الدماغ تحتوي و بنسبة كبيرة على هذا الفيتامين, الذي يحافظ على صحة الدماغ و يجعل خلاياه أكثر مرونة, و يحسن من المزاج بشكل كبير, و يوجد الأوميجا 3 بكثرة في الأسماك الغنية بالزيوت, كالسلمون و السردين.

الشوفان

يعتبر من الأطعمة الفعالة في دعم المزاج, و يساعد على إبقاء نسبة السكر في الدم مستقرة, كما و يمكن لمعدن السيلينيوم الموجود في الشوفان العمل على تحسين المزاج, من خلال تنظيم وظيفة الغدة الدرقية.

الموز

يحتوي الموز على حمض التربتوفان الأميني, و فيتامين أ, ب6, و فيتامين د, و ألياف, بوتاسيوم, حديد و كربوهيدرات, حيث تساعد الكربوهيدرات على امتصاص حمض التربتوفان في الدماغ, كما و يعمل فيتامين ب6 على تحويل هذا الحمض إلى هرمون السيروتونين المحسن للمزاج, مما يساعد في الحصول على النوم الجيد و تعديل المزاج, و يعمل البوتاسيوم في الموز على التقليل من علامات التعب و القلق, و يعتبر عنصرا مهما في انتقال السيالات العصبية, و الحفاظ على وظائف العضلات.

السبانخ

ترتبط بعض حالات الإكتئاب بنقص فيتامين ب, الذي يقوم بدوره على تخفيض إنتاج هرمون السيروتونين, حيث ينصح بتناول الخضراوات الخضراء التي تحتوي كميات كبيرة من هذا الفيتامين, كالسبانخ, و البروكلي, مما يساهم في تحسين المزاج.

الماء

هو عنصر الحياة, بحيث يساعد الجسم في القيام بوظائفه كما ينبغي, ويؤدي شرب كميات قليلة من الماء إلى تدهور في النشاط العقلي و الجسماني, مما قد يؤثر في القدرة على التركيز, و بالتالي الحصول على مزاج سيئ.

العدس

هو عبارة عن كربوهيدرات معقدة, يساعد في زيادة إفراز الهرمون المحسن للمزاج في الدماغ, كما في الموز, فيوفر حالة من الإستقرار الذهني, و يقلل من حالات القلق, و يحتوي أيضا على حمض الفوليك, والذي يؤدي نقصه إلى زيادة في حالات الإكتئاب, و يعتبر العدس من الحبوب الغنية بالحديد, الذي يعمل على إمداد الجسم بالطاقة اللازمة, و يعدل المزاج.