علم الإحصاء يعرف علم الإحصاء على أنه أحد فروع علم الرياضيات وهو العلم الذي يقوم على جمع البيانات والمعلومات ومن ثم القيام بتَلخيصها وتفسيرها، وبعد ذلك فإنه يتم العمل على تمثيلها وذلك بهدف التوصل إلى الاستنتاجات المفيدة، ويستفاد من هذا العلم في المجالات المختلفة والتي من أهمها العلوم الاجتماعية والعلوم السياسية والفيزياء والأعمال، ويعتبر هذا العلم ذو أهمية كبيرة وترتكز معظم الدراسات عليه خاصة تلك التي يتم إجراؤها على أعداد كبيرة من الناس أو الأشياء والتي تحتاج إلى تفسير وتحليل، وسنتحدث في هذا المقال حول أنواع علم الإحصاء. أنواع علم الإحصاء في واقع الحال فإن علم الإحصاء يتشعب إلى فرعين رئيسيين، هما الإحصاء الوصفي والإحصاء الاستنتاجي، ويأتي تعريف كل منهما على النحو الآتي: أولاً: الإحصاء الوصفي (Descriptive Statistic) يتم استخدام هذا النوع من الإحصاء بهدف وصف مجموعة من البيانات تكون موجودة على شكل عينة. يتم وصف تلك البيانات عن طريق حساب مجموعة من القيم، والتي من أهمها الوسيط والمتوسط، إضافة إلى الانحراف المعياري. يهدف تحليل تلك البيانات والمعلومات وإيجاد القيم السابقة إلى معرفة طبيعة البيئة التي تم اخذ العينة منها. ثانياً: الإحصاء الاستدلالي (Inferential Statistic) يطلق على هذا النوع من الإحصاء تسميات أخرى مثل الإحصاء الاستنتاجي أو الإحصاء التحليلي. يقوم هذا النوع من الإحصاء على تسهيل مهمة الباحث في الوصول إلى والحصول على المعلومات الإحصائية. يعمل ذلك الإحصاء على التعرف على خصائص العينة، إضافة إلى التوزيع الإحصائي للبيانات التي تم إيرادها في تلك العينة. عادة ما يتم استخدام هذا النوع من الإحصاء في حال كانت البيانات التي تم استقطابها مراد استخدامها في تشكيل فرضية. يعتمد هذا النوع من الإحصاء على عنصرين أساسيين هما: التقدير الإحصائي، إضافة إلى الفروض الإحصائية. أهداف علم الإحصاء العمل على تبسيط وتسهيل فهم البيانات التي جمعتها الإحصاءات عن طريق عرضها على شكل جداول أو رسومات بيانية. القيام بالتعبير عن الحقائق التي تم التوصل إليها وذلك بطريقة إنشائية أي أن يكون ذلك بصورة عددية بحيث تكون دقيقة وواضحة لمن يطلع عليها. العمل على مقارنة المجموعات المختلفة من المعلومات والبيانات، إضافة إلى القيام بإيجاد علاقة قائمة بين تلك المجموعات. العمل على التنبؤ ببيانات مستقبلية وهذا ما يسهل من عملية التخطيط والتنظيم. القيام باستخلاص النتائج واتخاد القرارات الصحيحة والمنطقة وذلك بما يتناسب مع المجتمع ومع النتائج التي تم التوصل إليها.

أنواع علم الإحصاء

أنواع علم الإحصاء

بواسطة: - آخر تحديث: 2 نوفمبر، 2017

علم الإحصاء

يعرف علم الإحصاء على أنه أحد فروع علم الرياضيات وهو العلم الذي يقوم على جمع البيانات والمعلومات ومن ثم القيام بتَلخيصها وتفسيرها، وبعد ذلك فإنه يتم العمل على تمثيلها وذلك بهدف التوصل إلى الاستنتاجات المفيدة، ويستفاد من هذا العلم في المجالات المختلفة والتي من أهمها العلوم الاجتماعية والعلوم السياسية والفيزياء والأعمال، ويعتبر هذا العلم ذو أهمية كبيرة وترتكز معظم الدراسات عليه خاصة تلك التي يتم إجراؤها على أعداد كبيرة من الناس أو الأشياء والتي تحتاج إلى تفسير وتحليل، وسنتحدث في هذا المقال حول أنواع علم الإحصاء.

أنواع علم الإحصاء

في واقع الحال فإن علم الإحصاء يتشعب إلى فرعين رئيسيين، هما الإحصاء الوصفي والإحصاء الاستنتاجي، ويأتي تعريف كل منهما على النحو الآتي:

  • أولاً: الإحصاء الوصفي (Descriptive Statistic)
  1. يتم استخدام هذا النوع من الإحصاء بهدف وصف مجموعة من البيانات تكون موجودة على شكل عينة.
  2. يتم وصف تلك البيانات عن طريق حساب مجموعة من القيم، والتي من أهمها الوسيط والمتوسط، إضافة إلى الانحراف المعياري.
  3. يهدف تحليل تلك البيانات والمعلومات وإيجاد القيم السابقة إلى معرفة طبيعة البيئة التي تم اخذ العينة منها.
  • ثانياً: الإحصاء الاستدلالي (Inferential Statistic)
  1. يطلق على هذا النوع من الإحصاء تسميات أخرى مثل الإحصاء الاستنتاجي أو الإحصاء التحليلي.
  2. يقوم هذا النوع من الإحصاء على تسهيل مهمة الباحث في الوصول إلى والحصول على المعلومات الإحصائية.
  3. يعمل ذلك الإحصاء على التعرف على خصائص العينة، إضافة إلى التوزيع الإحصائي للبيانات التي تم إيرادها في تلك العينة.
  4. عادة ما يتم استخدام هذا النوع من الإحصاء في حال كانت البيانات التي تم استقطابها مراد استخدامها في تشكيل فرضية.
  5. يعتمد هذا النوع من الإحصاء على عنصرين أساسيين هما: التقدير الإحصائي، إضافة إلى الفروض الإحصائية.

أهداف علم الإحصاء

  • العمل على تبسيط وتسهيل فهم البيانات التي جمعتها الإحصاءات عن طريق عرضها على شكل جداول أو رسومات بيانية.
  • القيام بالتعبير عن الحقائق التي تم التوصل إليها وذلك بطريقة إنشائية أي أن يكون ذلك بصورة عددية بحيث تكون دقيقة وواضحة لمن يطلع عليها.
  • العمل على مقارنة المجموعات المختلفة من المعلومات والبيانات، إضافة إلى القيام بإيجاد علاقة قائمة بين تلك المجموعات.
  • العمل على التنبؤ ببيانات مستقبلية وهذا ما يسهل من عملية التخطيط والتنظيم.
  • القيام باستخلاص النتائج واتخاد القرارات الصحيحة والمنطقة وذلك بما يتناسب مع المجتمع ومع النتائج التي تم التوصل إليها.