الكتابة العربية تُصنف الكتابة في اللغة العربية من أهم الكتابات التي تجسدها شخصية الكاتب المعرفية والثقافية، فاللغة العربية المنحدرة من اللغة الآرامية من أفضل اللغات السامية قديمًا، وتنحدر منها باقي اللغات كالقرن الأفريقي ومنطقة الهلال الخصيب، وبقيت سامية حتى وقتنا الحالي فقد أصبحت لفة الكتّاب المثقفين في شتى المجالات، فتنوعت أنواع الكتابة حديثًا تبعًا للتنوع الثقافي والتكنولوجي، كما أصبحت متاحة للجميع وتمنح الفرصة للتعبير عن الرأي بحرية سواء كان على الصعيد الفردي أو الاجتماعي، وهو علم يُعطي مساحة للكاتب بالإبداع والابتكار، وفي هذا المقال سيتم التعرف على أنواع الكتابة في اللغة العربية بشكل أوسع. أنواع الكتابة في اللغة العربية تتنوع أنواع الكتابة في اللغة العربية فمنها خط النسخ والرقعة وفنون الخط العربي الجميل كالديواني والفارسي والكوفي، ومنها الكتابة الإملائية كالمنظورة والاختبارية والمنقولة، ومنها كتابة التعبير كالموجه والحر والمقيد، ونلخص أنواع الكتابة كالتالي: الكتابة الأدبية: وهي من أفضل أنواع الكتابة في اللغة العربية، حيث يبدأ الكاتب بكتابة مشاعره وأحاسيسه وانفعالاته، مستخدمًا الأسلوب الأدبي الراقي وبعض مصطلحات البلاغة والنقد ومراعيًا للكلمات وتدقيقها نحويًا، فالكتابة الأدبية لا تقتصر على الشعر فقط وإنما هناك أنواع أخرى ككتابة النثر والقصة القصيرة، والسير الذاتية لحياة الشخصيات المهمة، وكتابة القصائد الشعرية والخطابة، والمقالات الأدبية وغيرها الكثير. الكتابة الوظيفية: تعتبر من أنواع الكتابة الحديثة، وهي لتوثيق صفات الشخص ومواهبه وثقافته والشهادات الحاصل عليها ويستخدمها الطلاب الجامعيين لتقديم المعاملات الرسمية، وتستخدمها بعض الشركات في تقديم الإعلانات، وتُستخدم في كتابة الاستدعاءات أيضًا، وفي تدوين السجلات والتقارير. الكتابة الصحفية: وتعتبر من أكثر الأنواع أهمية، حيث أن وظيفة الكاتب الصحفي هي كتابة الأخبار السياسية والاقتصادية والدينية وغيرها من الاتجاهات، واطلاع العامة على ما يدور في البلاد، ويلجأ الكتّاب الصحفيين إلى البلاغة الأدبية في الكتابة وتقديم المعلومة، ويبحث عنها لتوثيق المصداقية، وتتنوع الكتابة فيها كالكتابة الصحفية التقريرية، والصحفية الإخبارية. الكتابة الاقناعية: وهي التي يتطرق فيها الكاتب إلى أساليب الإقناع، حيث يُدلي بأرائه ووجهة نظره لإقناع الآخرين، ويدخل هذا النوع في كتابة البرقيات، ويكون المحتوى أخلاقيًا وذات طابع ديني وعلى الأغلب يلجأ إليه الكتاب لتقوية حججهم وأرائهم. أهداف الكتابة في اللغة العربية تنمي القدرة على التعبير والكتابة عند الكتاب بالطريقة السليمة والتي تستند إلى الأسلوب البلاغي الفصيح. تُساهم في اكتساب الكاتب الذوق الرفيع في تحرير المشاعر والأحاسيس المؤثرة بطريقة إبداعية. إن الكتابة في اللغة العربية تُعطي مساحة للكاتب بإلقاء أفكاره بشكل منطقي ومتسلسل وواضح. تمنح الكاتب التنوع وابتكار صورًا جديدة في فن الكتابة، ككتابة الرسائل والمؤلفات والمسرحيات وبطاقات التهنئة وغيرها الكثير.

أنواع الكتابة في اللغة العربية

أنواع الكتابة في اللغة العربية

بواسطة: - آخر تحديث: 22 أبريل، 2018

الكتابة العربية

تُصنف الكتابة في اللغة العربية من أهم الكتابات التي تجسدها شخصية الكاتب المعرفية والثقافية، فاللغة العربية المنحدرة من اللغة الآرامية من أفضل اللغات السامية قديمًا، وتنحدر منها باقي اللغات كالقرن الأفريقي ومنطقة الهلال الخصيب، وبقيت سامية حتى وقتنا الحالي فقد أصبحت لفة الكتّاب المثقفين في شتى المجالات، فتنوعت أنواع الكتابة حديثًا تبعًا للتنوع الثقافي والتكنولوجي، كما أصبحت متاحة للجميع وتمنح الفرصة للتعبير عن الرأي بحرية سواء كان على الصعيد الفردي أو الاجتماعي، وهو علم يُعطي مساحة للكاتب بالإبداع والابتكار، وفي هذا المقال سيتم التعرف على أنواع الكتابة في اللغة العربية بشكل أوسع.

أنواع الكتابة في اللغة العربية

تتنوع أنواع الكتابة في اللغة العربية فمنها خط النسخ والرقعة وفنون الخط العربي الجميل كالديواني والفارسي والكوفي، ومنها الكتابة الإملائية كالمنظورة والاختبارية والمنقولة، ومنها كتابة التعبير كالموجه والحر والمقيد، ونلخص أنواع الكتابة كالتالي:

  • الكتابة الأدبية: وهي من أفضل أنواع الكتابة في اللغة العربية، حيث يبدأ الكاتب بكتابة مشاعره وأحاسيسه وانفعالاته، مستخدمًا الأسلوب الأدبي الراقي وبعض مصطلحات البلاغة والنقد ومراعيًا للكلمات وتدقيقها نحويًا، فالكتابة الأدبية لا تقتصر على الشعر فقط وإنما هناك أنواع أخرى ككتابة النثر والقصة القصيرة، والسير الذاتية لحياة الشخصيات المهمة، وكتابة القصائد الشعرية والخطابة، والمقالات الأدبية وغيرها الكثير.
  • الكتابة الوظيفية: تعتبر من أنواع الكتابة الحديثة، وهي لتوثيق صفات الشخص ومواهبه وثقافته والشهادات الحاصل عليها ويستخدمها الطلاب الجامعيين لتقديم المعاملات الرسمية، وتستخدمها بعض الشركات في تقديم الإعلانات، وتُستخدم في كتابة الاستدعاءات أيضًا، وفي تدوين السجلات والتقارير.
  • الكتابة الصحفية: وتعتبر من أكثر الأنواع أهمية، حيث أن وظيفة الكاتب الصحفي هي كتابة الأخبار السياسية والاقتصادية والدينية وغيرها من الاتجاهات، واطلاع العامة على ما يدور في البلاد، ويلجأ الكتّاب الصحفيين إلى البلاغة الأدبية في الكتابة وتقديم المعلومة، ويبحث عنها لتوثيق المصداقية، وتتنوع الكتابة فيها كالكتابة الصحفية التقريرية، والصحفية الإخبارية.
  • الكتابة الاقناعية: وهي التي يتطرق فيها الكاتب إلى أساليب الإقناع، حيث يُدلي بأرائه ووجهة نظره لإقناع الآخرين، ويدخل هذا النوع في كتابة البرقيات، ويكون المحتوى أخلاقيًا وذات طابع ديني وعلى الأغلب يلجأ إليه الكتاب لتقوية حججهم وأرائهم.

أهداف الكتابة في اللغة العربية

  • تنمي القدرة على التعبير والكتابة عند الكتاب بالطريقة السليمة والتي تستند إلى الأسلوب البلاغي الفصيح.
  • تُساهم في اكتساب الكاتب الذوق الرفيع في تحرير المشاعر والأحاسيس المؤثرة بطريقة إبداعية.
  • إن الكتابة في اللغة العربية تُعطي مساحة للكاتب بإلقاء أفكاره بشكل منطقي ومتسلسل وواضح.
  • تمنح الكاتب التنوع وابتكار صورًا جديدة في فن الكتابة، ككتابة الرسائل والمؤلفات والمسرحيات وبطاقات التهنئة وغيرها الكثير.