لا يعتبر الصداع مرض بحد ذاته, و لكنه يرافق بعض الحالات الصحية أو أنه ينتج عن سلوكات غير صحية, و يمكن التخلص من الصداع إما عن طريق مسكنات الألم أو التخلص من المسبب نهائيا, و لكن في البداية يجب معرفة هذه المسببات لتجنبها أو معالجتها, و في ما يلي بعض أنواع الصداع و مسبباته: إضاءة الشاشات يقضي أغلبية الأشخاص في الوقت الحاضر معظم وقتهم أمام شاشات الحواسيب أو الهواتف الذكية, و بالتالي فإنهم يتعرضون لإضاءتها الساطعة بشكل كبير, و يمكن لهذه الإضاءة أن تسبب الصداع, و يمكن تمييز هذا النوع من الصداع عن طريق الأعراض التي ترافقه مثل الرؤية غير الواضحة و الارهاق و احمرار العينين و ألم الرقبة, و لتجنب هذا النوع من الصداع ينصح بخفض نسبة السطوع عند استخدام الحاسوب أو الهاتف الذكي. التهاب الشرايين إن هذا النوع من الأمراض يصيب في الغالب الأشخاص بعمر 50 سنة أو أكثر و يتمثل بالتهاب بطانة الشرايين, و من أعراض هذا المرض الصداع الذي يرافقه ألم في الفك و فروة الرأس و فقدان الوزن و عدم وضوح الرؤية و الحرارة, و ينصح الأطباء بمعالجة هذا المرض بأسرع وقت ممكن لكونه يمكن أن يؤدي إلى فقدان البصر بشكل كامل. وضعية الجسم إن وضعية الجلوس أو الوقوف لها دور كبير في تعرض المرء للصداع, حيث يمكن للوضعيات الخاطئة أن تسبب مشاكل في منطقة الرقبة و تؤدي إلى الإصابة بالصداع, و يرافق هذا النوع من الصداع تصلب في عضلات أعلى الكتفين و ضغط على عضلات الصدر و الرقبة خصوصا في المنطقة المحصورة بين الرقبة و الرأس, و يمكن الحد من هذه الأعراض عن طريق تصحيح وضعية الجسم عند الجلوس و الوقوف و كما أن التدليك العلاجي يمكنه أن يخفف من شدتها.

أنواع الصداع و مسبباته

أنواع الصداع و مسبباته

بواسطة: - آخر تحديث: 10 مايو، 2017

تصفح أيضاً

لا يعتبر الصداع مرض بحد ذاته, و لكنه يرافق بعض الحالات الصحية أو أنه ينتج عن سلوكات غير صحية, و يمكن التخلص من الصداع إما عن طريق مسكنات الألم أو التخلص من المسبب نهائيا, و لكن في البداية يجب معرفة هذه المسببات لتجنبها أو معالجتها, و في ما يلي بعض أنواع الصداع و مسبباته:

  • إضاءة الشاشات
    يقضي أغلبية الأشخاص في الوقت الحاضر معظم وقتهم أمام شاشات الحواسيب أو الهواتف الذكية, و بالتالي فإنهم يتعرضون لإضاءتها الساطعة بشكل كبير, و يمكن لهذه الإضاءة أن تسبب الصداع, و يمكن تمييز هذا النوع من الصداع عن طريق الأعراض التي ترافقه مثل الرؤية غير الواضحة و الارهاق و احمرار العينين و ألم الرقبة, و لتجنب هذا النوع من الصداع ينصح بخفض نسبة السطوع عند استخدام الحاسوب أو الهاتف الذكي.
  • التهاب الشرايين
    إن هذا النوع من الأمراض يصيب في الغالب الأشخاص بعمر 50 سنة أو أكثر و يتمثل بالتهاب بطانة الشرايين, و من أعراض هذا المرض الصداع الذي يرافقه ألم في الفك و فروة الرأس و فقدان الوزن و عدم وضوح الرؤية و الحرارة, و ينصح الأطباء بمعالجة هذا المرض بأسرع وقت ممكن لكونه يمكن أن يؤدي إلى فقدان البصر بشكل كامل.
  • وضعية الجسم
    إن وضعية الجلوس أو الوقوف لها دور كبير في تعرض المرء للصداع, حيث يمكن للوضعيات الخاطئة أن تسبب مشاكل في منطقة الرقبة و تؤدي إلى الإصابة بالصداع, و يرافق هذا النوع من الصداع تصلب في عضلات أعلى الكتفين و ضغط على عضلات الصدر و الرقبة خصوصا في المنطقة المحصورة بين الرقبة و الرأس, و يمكن الحد من هذه الأعراض عن طريق تصحيح وضعية الجسم عند الجلوس و الوقوف و كما أن التدليك العلاجي يمكنه أن يخفف من شدتها.