تضاريس سطح الأرض يعد كوكب الأرض هو الكوكب الوحيد المكتشف في هذا الكون المهيأ للحياة على سطحه، ويتكون سطحه من أشكالٍ مختلفة من المرتفعات والمنخفضات والأودية والسهول التي تكونت عبر ملايين السنين، وقد كانت أسباب حدوثها أسباباً باطنية مثل: الزلازل والبراكين، وأسباباً سطحية وظاهرية مثل مياه الأمطار والرياح والمياه الجارية، ونظراً لأهمية هذه التضاريس وتأثيرها المباشر في حياة الإنسان فقد قام الجيولوجيون بدراستها عن كثب وصنّفوها إلى عدة أشكال لكل منها ميزات وسلبيات بالإضافة إلى ظروف تكونها وغير ذلك، وسيختص مقال اليوم بالحديث عن أنواع السهول وأهميتها. أنواع السهول السهل هو عبارة عن مساحة شاسعة من الأرض التي تكون منخفضةً أو منبسطةً ولا يتجاوز ارتفاعها 200 متراً تقريباً، ونظراً لاختلاف ظروف التكوين فقد ظهرت عدة أنواع ذات ميزات مختلفة، ومن أنواع السهول الرئيسية: السهل السطحي: وهو الذي يحيط بالمنحدرات السفلى من الجبال وخاصةً التي تتواجد في الأقاليم الجافة. سهل الغسل: ويمتاز بأنه نهري، رملي، حصوي ومنبسط، يحدث بعد قيام المجاري المائية بفرشه من خلال حملها للمواد الركامية الجليدية ورواسبها وترسيبها في الموقع المنبسط. السهل الفيضي: وهو الذي يتكون على جوانب الأنهار نتيجة الرواسب التي يقذفها النهر عندما يرتفع مستوى المياه فيه، ومن الأمثلة عليه في الوطن العربي سهل وادي الرافدين الذي تكوّن بسبب جريان نهري دجلة والفرات. السهل المرتفع: والمقصود به سطوح التعرية أو الأرصفة التحاتية. السهل الوئيد: وهو السهل الغير مرتفع والذي يخلو من أي تضاريس وذلك بسبب بطء ارتفاعه مما سبب تساوي عملية الحت والتعرية في نفس الوقت مما أدى إلى عدم تكون أي تضاريس أو أي ارتفاع للسطح. السهل التحاتي: وهو سطح مستو يخلو من أي تضاريس، ولا يرتبط السطح ارتباطاً وثيقاً بالبنية، لذلك يكون قريباً جداً من مستوى القاعدة، حيث أن عوامل الحت عملت على تآكل الأجزاء العالية ومساواتها، وقد تظهر الصخور كنواشز قائمة فوق مستوى الأرض. السهل الرملي: وهو المنطقة الرملية المنبسطة والفسيحة. السهل الساحلي: وهو قطعة من الأرض منخفضة على ساحل البحر، تنحدر ببطء باتجاه البحر. سهل التمرير: وهو السهل الذي يمتاز بتعرجها والانحدار بشدة، ويمكن تمييزها من خلال العديد من البحيرات الملتوية. أهمية السهول لقد تشكلت السهول عبر ملايين السنين نتيجة الزلازل والبراكين التي حدثت في كوكب الأرض، أو بسبب ظهور الأراضي الجافة من المياه أو نتيجة تمدد الجبال والأراضي المرتفعة، مما جعل لها عدة فوائد مثل: قيام المجتمعات الإنسانية وتركزها فيها بسبب سهولة بناء البيوت وممارسة الحياة بشكل طبيعي. زراعة الأنواع المختلفة من المحاصيل بسبب سهولة الأرض ومداومة المزارعين على رعايتها.

أنواع السهول

أنواع السهول

بواسطة: - آخر تحديث: 29 أبريل، 2018

تضاريس سطح الأرض

يعد كوكب الأرض هو الكوكب الوحيد المكتشف في هذا الكون المهيأ للحياة على سطحه، ويتكون سطحه من أشكالٍ مختلفة من المرتفعات والمنخفضات والأودية والسهول التي تكونت عبر ملايين السنين، وقد كانت أسباب حدوثها أسباباً باطنية مثل: الزلازل والبراكين، وأسباباً سطحية وظاهرية مثل مياه الأمطار والرياح والمياه الجارية، ونظراً لأهمية هذه التضاريس وتأثيرها المباشر في حياة الإنسان فقد قام الجيولوجيون بدراستها عن كثب وصنّفوها إلى عدة أشكال لكل منها ميزات وسلبيات بالإضافة إلى ظروف تكونها وغير ذلك، وسيختص مقال اليوم بالحديث عن أنواع السهول وأهميتها.

أنواع السهول

السهل هو عبارة عن مساحة شاسعة من الأرض التي تكون منخفضةً أو منبسطةً ولا يتجاوز ارتفاعها 200 متراً تقريباً، ونظراً لاختلاف ظروف التكوين فقد ظهرت عدة أنواع ذات ميزات مختلفة، ومن أنواع السهول الرئيسية:

  • السهل السطحي: وهو الذي يحيط بالمنحدرات السفلى من الجبال وخاصةً التي تتواجد في الأقاليم الجافة.
  • سهل الغسل: ويمتاز بأنه نهري، رملي، حصوي ومنبسط، يحدث بعد قيام المجاري المائية بفرشه من خلال حملها للمواد الركامية الجليدية ورواسبها وترسيبها في الموقع المنبسط.
  • السهل الفيضي: وهو الذي يتكون على جوانب الأنهار نتيجة الرواسب التي يقذفها النهر عندما يرتفع مستوى المياه فيه، ومن الأمثلة عليه في الوطن العربي سهل وادي الرافدين الذي تكوّن بسبب جريان نهري دجلة والفرات.
  • السهل المرتفع: والمقصود به سطوح التعرية أو الأرصفة التحاتية.
  • السهل الوئيد: وهو السهل الغير مرتفع والذي يخلو من أي تضاريس وذلك بسبب بطء ارتفاعه مما سبب تساوي عملية الحت والتعرية في نفس الوقت مما أدى إلى عدم تكون أي تضاريس أو أي ارتفاع للسطح.
  • السهل التحاتي: وهو سطح مستو يخلو من أي تضاريس، ولا يرتبط السطح ارتباطاً وثيقاً بالبنية، لذلك يكون قريباً جداً من مستوى القاعدة، حيث أن عوامل الحت عملت على تآكل الأجزاء العالية ومساواتها، وقد تظهر الصخور كنواشز قائمة فوق مستوى الأرض.
  • السهل الرملي: وهو المنطقة الرملية المنبسطة والفسيحة.
  • السهل الساحلي: وهو قطعة من الأرض منخفضة على ساحل البحر، تنحدر ببطء باتجاه البحر.
  • سهل التمرير: وهو السهل الذي يمتاز بتعرجها والانحدار بشدة، ويمكن تمييزها من خلال العديد من البحيرات الملتوية.

أهمية السهول

لقد تشكلت السهول عبر ملايين السنين نتيجة الزلازل والبراكين التي حدثت في كوكب الأرض، أو بسبب ظهور الأراضي الجافة من المياه أو نتيجة تمدد الجبال والأراضي المرتفعة، مما جعل لها عدة فوائد مثل:

  • قيام المجتمعات الإنسانية وتركزها فيها بسبب سهولة بناء البيوت وممارسة الحياة بشكل طبيعي.
  • زراعة الأنواع المختلفة من المحاصيل بسبب سهولة الأرض ومداومة المزارعين على رعايتها.