الحمم البركانية أو كما يعرفها البعض باللاڤا أو اللابة، هي عبارة عن كتل سائلة تتصاعد وتخرج من البراكين، ومن الشقوق الموجودة على جوانب فوهة البركان، وهي الصخور المنصهرة الموجودة تحت سطح الأرض عندما تظهر فوق السطح، ويستخدم مصطلح اللابة كإشارة للصخر الذي نشأت منه، وتكون عادة درجة حرارتها ما بين 1000 إلى 1200 درجة مئوية، وتتكون الحمم البركانية من محلول معادن السليكات في العادة، والماجما تشبه السائل الحار كثير والذي ينتج عن انصهار معادن الجرانيت أو البازلت. أنواع الحمم البركانية يعتمد نوع الحمم البركانية على نوع المادة المكونة لها ومن بين أبرز هذه الأنواع: الحمم البازلتية وهي حمم بركانية ذات كتل نارية كبيرة تتدفق ببطء، وعندما تبرد وتتصلب تكون سطوحاً خشنة من الصعب السير عليها، وهذه الحمم تندلع عند درجات حرارة ما بين 1000 إلى 1100 مئوية. حمم فا هو هو أو بالإنجليزية Pahoehoe هي حمم أقل لزوجة من النوع الأول، وتندفع على نحو أسرع على منحدرات البركان والسهول الواسعة من حوله، ويتصلب سطح الحمم على شكل قشرة رقيقة من الماغما، وتثور عند درجات حرارة تتراوح ما بين 1100 إلى 1200 مئوية. الحمم الوسائدية ويتم خروج هذه الحمم الوسائدية غالباُ من فوهات البراكين الموجودة أسفل المحيطات، بمجرد وصول هذه الحمم إلى سطح الماء فإنه يبرد مشكلاً قذائف تبقى في الماء. آثار إيجابية يخلفها البركان ظهور الينابيع المعدنية الحارة المعروفة بالحمامات الساخنة. يساعد الرماد البركاني في زيادة خصوبة الأرض. تؤدي البراكين إلى تكوّن بعض الجزر في البحر في كثير من الأحيان. يتم الاستفادة من صخور البركان وأحجاره واستخدامها كأنواع عديدة للبناء. مصدر لتكون وظهور بعض المعادن الثمينة وذات القيمة الاقتصادية الكبيرة. أهمية البراكين في الطبيعة يوجد حالياً في العالم نحو 516 بركاناً من البراكين النشطة، أي لا تزال تنبعث منها مواد بركانية ملتهبة بشكل مستمر أو على نحو متقطع، ويزيد عدد البراكين غير الشطة والخامدة عن عشرات الألوف في أماكن مختلفة في العالم، وتكمن أهمية البراكين في ما يلي: تفيد البراكين في معرفة تركيب الأرض وخاصة القسم الداخلي من القشرة الأرضية، والقسم الخارجي من الغلاف الصخري، لأن الحمم تأتي من هذه المستويات، أي على عمق نحو 450 كيلومتر. تدل البراكين على مواقع الضغط المختلفة في القشرة الأرضية. مصدر جيد لتكون الكثير من المعادن ذات القيمة الكبيرة اقتصادياً. اقرأ ايضا: تعريف الزلازل والبراكين ما هي الصفائح التكتونية ؟ ما هو بركان فيزوف

أنواع الحمم البركانية

أنواع الحمم البركانية

بواسطة: - آخر تحديث: 29 يناير، 2017

تصفح أيضاً

الحمم البركانية أو كما يعرفها البعض باللاڤا أو اللابة، هي عبارة عن كتل سائلة تتصاعد وتخرج من البراكين، ومن الشقوق الموجودة على جوانب فوهة البركان، وهي الصخور المنصهرة الموجودة تحت سطح الأرض عندما تظهر فوق السطح، ويستخدم مصطلح اللابة كإشارة للصخر الذي نشأت منه، وتكون عادة درجة حرارتها ما بين 1000 إلى 1200 درجة مئوية، وتتكون الحمم البركانية من محلول معادن السليكات في العادة، والماجما تشبه السائل الحار كثير والذي ينتج عن انصهار معادن الجرانيت أو البازلت.

أنواع الحمم البركانية

يعتمد نوع الحمم البركانية على نوع المادة المكونة لها ومن بين أبرز هذه الأنواع:

  • الحمم البازلتية
    وهي حمم بركانية ذات كتل نارية كبيرة تتدفق ببطء، وعندما تبرد وتتصلب تكون سطوحاً خشنة من الصعب السير عليها، وهذه الحمم تندلع عند درجات حرارة ما بين 1000 إلى 1100 مئوية.
  • حمم فا هو هو أو بالإنجليزية Pahoehoe
    هي حمم أقل لزوجة من النوع الأول، وتندفع على نحو أسرع على منحدرات البركان والسهول الواسعة من حوله، ويتصلب سطح الحمم على شكل قشرة رقيقة من الماغما، وتثور عند درجات حرارة تتراوح ما بين 1100 إلى 1200 مئوية.
  • الحمم الوسائدية
    ويتم خروج هذه الحمم الوسائدية غالباُ من فوهات البراكين الموجودة أسفل المحيطات، بمجرد وصول هذه الحمم إلى سطح الماء فإنه يبرد مشكلاً قذائف تبقى في الماء.

آثار إيجابية يخلفها البركان

  • ظهور الينابيع المعدنية الحارة المعروفة بالحمامات الساخنة.
  • يساعد الرماد البركاني في زيادة خصوبة الأرض.
  • تؤدي البراكين إلى تكوّن بعض الجزر في البحر في كثير من الأحيان.
  • يتم الاستفادة من صخور البركان وأحجاره واستخدامها كأنواع عديدة للبناء.
  • مصدر لتكون وظهور بعض المعادن الثمينة وذات القيمة الاقتصادية الكبيرة.

أهمية البراكين في الطبيعة

يوجد حالياً في العالم نحو 516 بركاناً من البراكين النشطة، أي لا تزال تنبعث منها مواد بركانية ملتهبة بشكل مستمر أو على نحو متقطع، ويزيد عدد البراكين غير الشطة والخامدة عن عشرات الألوف في أماكن مختلفة في العالم، وتكمن أهمية البراكين في ما يلي:

  • تفيد البراكين في معرفة تركيب الأرض وخاصة القسم الداخلي من القشرة الأرضية، والقسم الخارجي من الغلاف الصخري، لأن الحمم تأتي من هذه المستويات، أي على عمق نحو 450 كيلومتر.
  • تدل البراكين على مواقع الضغط المختلفة في القشرة الأرضية.
  • مصدر جيد لتكون الكثير من المعادن ذات القيمة الكبيرة اقتصادياً.

اقرأ ايضا:
تعريف الزلازل والبراكين
ما هي الصفائح التكتونية ؟
ما هو بركان فيزوف