ظاهرة البراكين تعتبر البراكين من أقدم الظواهر الطبيعية المنتشرة على سطح الأرض، وجيولوجياً يمكن تعريف البركان بأنه مكان على شكل فوهة تخرج منه وتتدفق صهارة شديدة الحرارة، وتتصاعد عبرها أبخرة وغازات من باطن الأرض إلى خارج القشرة الأرضية، ومن ثم تنساب هذه الحمم البركانية وتتراكم حتى تبرد، لتتخذ أشكالاً مختلفة على هيئة جبال بركانية، وتلال مخروطية الشكل، كما تتعدد البراكين في أشكالها وأنواعها فهي غير متشابهة في نشاطها البركاني، وفي هذا المقال سنتعرف على أنواع البراكين. أنواع البراكين حسب شكلها براكين مخروطية الشكل: تتميز هذه البراكين في شكلها الخارجي بأنها شديدة الانحدار أو على هيئة جبل مخروط الشكل؛ نتيجة تراكم الحطام الصخري وتجمعه حول فتحة البركان.  البراكين الهضبية: يكون شكل هذه البراكين كالهضبة المحدبة، نتيجة خروج اللافا المنخفضة اللزوجة وتراكمها حول فوهة البركان على شكل طبقات عريضة. البراكين الطبقية أو المركبة: وهي البراكين التي تجمع في شكلها بين البراكين المخروطية والهضبية، وتتشكل نتيجة تداخل اللافا مع الحطام الصخري.  أنواع البراكين حسب نشاطها  البراكين النشطة: هي براكين دائمة الثوران. البراكين الساكنة: هي براكين التي لا تثور إلا عندما ينفجر باطنها. البراكين الهامدة: هي البراكين التي لا تثور نهائياً لنفاذ الصهارة منها. تفسير حدوث البراكين يحدث نشاط البركان نتيجة تعرض صخور باطن الأرض إلى درجة حرارة عالية تؤدي إلى انصهارها حيث تسمى هذه الصهارة بالماغما (magma) أو الحمة البركانية. في المرحلة الثانية تتجمع هذه الصهارة في التجويفات الأرضية، حيث تحتوي الحمة البركانية على الغازات الذائبة، التي بدورها تقوم بتشكيل الأبخرة. ثم تتصاعد الأبخرة حتى تعمل على تشكيل الضغط البخاري الذي يسبب شقوقاً في القشرة الأرضية، وتخرج هذه الأبخرة من هذه الشقوق، لتفتح مجرى للماغما حتى تندفع إلى الأعلى، لتخرج من الفوهة وتسيل إلى سطح الأرض. تتدفق الصهارة إلى عدة أميال وتتوقف عندما تنتهي كمية الصهارة المندفعة من جوف الأرض. يرافق ثوران البركان خروج مواد مختلفة منها: الحطام الصخري الذي ينتج عن تحطم القشرة الصخرية المتصلبة أثناء خروج الصهارة، والرمل والغبار البركاني، والغازات المختلفة كبخار الماء، والهيدروجين، والكبريت، والنتروجين، والأوكسجين، والكربون، والكلورين. يسمى السائل الأحمر المتوهج الذي يخرج من الأرض باللافا، وتبلغ حرارتها ما بين  1000 درجة مئوية إلى 1200 درجة مئوية. تحتوي اللافا على الكثير من العناصر المختلفة مثل الحديد، والكالسيوم، والألمنيوم، والمغنيسيوم، والمنغنيز والسيلكون وغيرها. هناك نوعان من اللافا الأول بطيئة الحركة للزوجتها العالية، والآخر لافا سريعة الحركة تسبب مسارات أثناء سيلانها.

أنواع البراكين

أنواع البراكين

بواسطة: - آخر تحديث: 21 فبراير، 2018

ظاهرة البراكين

تعتبر البراكين من أقدم الظواهر الطبيعية المنتشرة على سطح الأرض، وجيولوجياً يمكن تعريف البركان بأنه مكان على شكل فوهة تخرج منه وتتدفق صهارة شديدة الحرارة، وتتصاعد عبرها أبخرة وغازات من باطن الأرض إلى خارج القشرة الأرضية، ومن ثم تنساب هذه الحمم البركانية وتتراكم حتى تبرد، لتتخذ أشكالاً مختلفة على هيئة جبال بركانية، وتلال مخروطية الشكل، كما تتعدد البراكين في أشكالها وأنواعها فهي غير متشابهة في نشاطها البركاني، وفي هذا المقال سنتعرف على أنواع البراكين.

أنواع البراكين حسب شكلها

  • براكين مخروطية الشكل: تتميز هذه البراكين في شكلها الخارجي بأنها شديدة الانحدار أو على هيئة جبل مخروط الشكل؛ نتيجة تراكم الحطام الصخري وتجمعه حول فتحة البركان.
  •  البراكين الهضبية: يكون شكل هذه البراكين كالهضبة المحدبة، نتيجة خروج اللافا المنخفضة اللزوجة وتراكمها حول فوهة البركان على شكل طبقات عريضة.
  • البراكين الطبقية أو المركبة: وهي البراكين التي تجمع في شكلها بين البراكين المخروطية والهضبية، وتتشكل نتيجة تداخل اللافا مع الحطام الصخري.

 أنواع البراكين حسب نشاطها

  •  البراكين النشطة: هي براكين دائمة الثوران.
  • البراكين الساكنة: هي براكين التي لا تثور إلا عندما ينفجر باطنها.
  • البراكين الهامدة: هي البراكين التي لا تثور نهائياً لنفاذ الصهارة منها.

تفسير حدوث البراكين

  • يحدث نشاط البركان نتيجة تعرض صخور باطن الأرض إلى درجة حرارة عالية تؤدي إلى انصهارها حيث تسمى هذه الصهارة بالماغما (magma) أو الحمة البركانية.
  • في المرحلة الثانية تتجمع هذه الصهارة في التجويفات الأرضية، حيث تحتوي الحمة البركانية على الغازات الذائبة، التي بدورها تقوم بتشكيل الأبخرة.
  • ثم تتصاعد الأبخرة حتى تعمل على تشكيل الضغط البخاري الذي يسبب شقوقاً في القشرة الأرضية، وتخرج هذه الأبخرة من هذه الشقوق، لتفتح مجرى للماغما حتى تندفع إلى الأعلى، لتخرج من الفوهة وتسيل إلى سطح الأرض.
  • تتدفق الصهارة إلى عدة أميال وتتوقف عندما تنتهي كمية الصهارة المندفعة من جوف الأرض.
  • يرافق ثوران البركان خروج مواد مختلفة منها: الحطام الصخري الذي ينتج عن تحطم القشرة الصخرية المتصلبة أثناء خروج الصهارة، والرمل والغبار البركاني، والغازات المختلفة كبخار الماء، والهيدروجين، والكبريت، والنتروجين، والأوكسجين، والكربون، والكلورين.
  • يسمى السائل الأحمر المتوهج الذي يخرج من الأرض باللافا، وتبلغ حرارتها ما بين  1000 درجة مئوية إلى 1200 درجة مئوية.
  • تحتوي اللافا على الكثير من العناصر المختلفة مثل الحديد، والكالسيوم، والألمنيوم، والمغنيسيوم، والمنغنيز والسيلكون وغيرها.
  • هناك نوعان من اللافا الأول بطيئة الحركة للزوجتها العالية، والآخر لافا سريعة الحركة تسبب مسارات أثناء سيلانها.