يعتبر علم التجويد هو العلم الذي يبحث في كيفيّات نطق الحروف والعِناية بمخارجها وصفاتها، وما يُعرض لها من أحكامٍ وما يتعلّق بذلك ويكون ذلك وقفاً ووصلاً وابتداءً وقطعاً، والهدف من هذه الأحكام هو الوصول إلى أفضل وأحسن درجات الإتقان في قراءة القرآن الكريم بالإضافة إلى تلاوته بأفضل أداء وأجمل صوت، كما ويهدف إلى الابتعاد عن الأخطاء والعثرات، وتشمل أحكام التجويد أحكام التجويد أحكام النون الساكنة والتنوين، وأحكام الميم الساكنة، وأحكام الترقيق والتفخيم، وأحكام الاستعاذة والبسملة، والمدود، وغيرها من الأحكام. أنواع أحكام التجويد أولا: أحكام النَّون السّاكنة والتّنوين النَّون الساكنة النون الساكنة هي التي تكون لا حركة لها مثل عن، ومن،  والتي تكون في آخر الاسم أو الفعل. أما التّنوين هي النّون الزائدة والتي تلحق في آخر الأسماء باللّفظ فقط، ولا تُكتب، حيث أنه يتم الاستعاضة عنها عنها بحركتين متشابهتين على حرف النَّون نٌ، نًا، نٍ. للنون السّاكنة والتّنوين أربعة أحكامٍ وهي كالآتي: الإظهار يقصد بالإظهار إخراج الحرف من مخرجه من غير غُنّة بعد التّنوين والنُّون السّاكنة. حروف الإدغام ستّةٌ وهي: الهمزة، والهاء، والعين، والغيّن، والحاء، والخاء. مثال على الإظهار :"منْ آمن". الإدغام الإدغام عبارة عن عمليّة دمج حرف ساكن مع آخر متحرّك؛ حيث يصبحان حرفًا واحدًا مشدّدًا. حروف الإدغام ستّةٌ وهي: الياء، والرَّاء، والميم، واللّام، والواو، والنُّون. مثال ذلك:"منْ يقول" و "منْ لَّدُن". الإقلاب هو قلب النُّون السّاكنة والتّنوين إلى نطق ميمٍ، وتكون لحرفٍ واحدٍ فقط هو الباء. مثال على ذلك قوله تعالى:"سميعٌ بصيرٌ". الإخفاء يُقصد بالإخفاء القيام بإخفاء الحرف عند النُّطق به. أي محاولة إخراج الحرف بصوتٍ ما بين الإظهار والإدغام، مع القيام بتشديد الحرف والإبقاء على الغُنّة. حرف الإخفاء خمسة عشر حرفًا وهي: الصّاد، والذَّال، والثّاء، والجيم، والشين، والقاف، والسِّين، والدَّال، والطَّاء، والزَّاي، والفاء، والتَّاء، والضَّاد، والظَّاء. ثانيا: أحكام النّون والميم المشددتين هما (نّ، مّ) اللتان تقعان في أيّ مكانٍ من الكلمة سواء اسمًا أو فعلًا حيث أنه تجب فيهما الغُنَّة، والغنّة هي الصّوت الخارج من الخيشوم، بمقدار حركتيّن والحركة الواحدة تُقدّر على الإصبع أيّ ما يُعادل قبض الإصبع ثُمّ بسطه. ثالثا: أحكام الميم السّاكنة الإخفاء، ويحدث عندما تكون الميم السّاكنة بعدها حرف الباء، حيث تُخفى الميم إخفاءً شفويًّا. الإدغام، ويكون واجبًا عند تتبع الميم السّاكنة ميمًا. الإظهار: ويكون واجبًا مع ما تبقى من الحروف الهجائيّة (أي جميع الأحرف باستثناء الباء والميم)، حيث تظهر الميم السّاكنة والحرف الذي يليها. اقرأ أيضا: ما هي حروف القلقلة كيف تحفظ سورة البقرة الفرق بين التجويد والترتيل المراجع: 1

أنواع أحكام التجويد

أنواع أحكام التجويد

بواسطة: - آخر تحديث: 13 فبراير، 2017

تصفح أيضاً

يعتبر علم التجويد هو العلم الذي يبحث في كيفيّات نطق الحروف والعِناية بمخارجها وصفاتها، وما يُعرض لها من أحكامٍ وما يتعلّق بذلك ويكون ذلك وقفاً ووصلاً وابتداءً وقطعاً، والهدف من هذه الأحكام هو الوصول إلى أفضل وأحسن درجات الإتقان في قراءة القرآن الكريم بالإضافة إلى تلاوته بأفضل أداء وأجمل صوت، كما ويهدف إلى الابتعاد عن الأخطاء والعثرات، وتشمل أحكام التجويد أحكام التجويد أحكام النون الساكنة والتنوين، وأحكام الميم الساكنة، وأحكام الترقيق والتفخيم، وأحكام الاستعاذة والبسملة، والمدود، وغيرها من الأحكام.

أنواع أحكام التجويد

أولا: أحكام النَّون السّاكنة والتّنوين النَّون الساكنة

  • النون الساكنة هي التي تكون لا حركة لها مثل عن، ومن،  والتي تكون في آخر الاسم أو الفعل.
  • أما التّنوين هي النّون الزائدة والتي تلحق في آخر الأسماء باللّفظ فقط، ولا تُكتب، حيث أنه يتم الاستعاضة عنها عنها بحركتين متشابهتين على حرف النَّون نٌ، نًا، نٍ.

للنون السّاكنة والتّنوين أربعة أحكامٍ وهي كالآتي:

الإظهار

  • يقصد بالإظهار إخراج الحرف من مخرجه من غير غُنّة بعد التّنوين والنُّون السّاكنة.
  • حروف الإدغام ستّةٌ وهي: الهمزة، والهاء، والعين، والغيّن، والحاء، والخاء.
  • مثال على الإظهار :”منْ آمن”.

الإدغام

  • الإدغام عبارة عن عمليّة دمج حرف ساكن مع آخر متحرّك؛ حيث يصبحان حرفًا واحدًا مشدّدًا.
  • حروف الإدغام ستّةٌ وهي: الياء، والرَّاء، والميم، واللّام، والواو، والنُّون.
  • مثال ذلك:”منْ يقول” و “منْ لَّدُن”.

الإقلاب

  • هو قلب النُّون السّاكنة والتّنوين إلى نطق ميمٍ، وتكون لحرفٍ واحدٍ فقط هو الباء.
  • مثال على ذلك قوله تعالى:”سميعٌ بصيرٌ”.

الإخفاء

  • يُقصد بالإخفاء القيام بإخفاء الحرف عند النُّطق به.
  • أي محاولة إخراج الحرف بصوتٍ ما بين الإظهار والإدغام، مع القيام بتشديد الحرف والإبقاء على الغُنّة.
  • حرف الإخفاء خمسة عشر حرفًا وهي: الصّاد، والذَّال، والثّاء، والجيم، والشين، والقاف، والسِّين، والدَّال، والطَّاء، والزَّاي، والفاء، والتَّاء، والضَّاد، والظَّاء.

ثانيا: أحكام النّون والميم المشددتين
هما (نّ، مّ) اللتان تقعان في أيّ مكانٍ من الكلمة سواء اسمًا أو فعلًا حيث أنه تجب فيهما الغُنَّة، والغنّة هي الصّوت الخارج من الخيشوم، بمقدار حركتيّن والحركة الواحدة تُقدّر على الإصبع أيّ ما يُعادل قبض الإصبع ثُمّ بسطه.

ثالثا: أحكام الميم السّاكنة

  • الإخفاء، ويحدث عندما تكون الميم السّاكنة بعدها حرف الباء، حيث تُخفى الميم إخفاءً شفويًّا.
  • الإدغام، ويكون واجبًا عند تتبع الميم السّاكنة ميمًا.
  • الإظهار: ويكون واجبًا مع ما تبقى من الحروف الهجائيّة (أي جميع الأحرف باستثناء الباء والميم)، حيث تظهر الميم السّاكنة والحرف الذي يليها.

اقرأ أيضا:
ما هي حروف القلقلة
كيف تحفظ سورة البقرة
الفرق بين التجويد والترتيل

المراجع: 1