تعتبر الجيتار (Guitar) آلة وتريَّة مشهورة، يتم استخدامها بشكل منفرد وكجزء مصاحب للفرقة الموسيقية مثل (الأوركسترا) ومع الفرق الموسيقية الصغيرة والعازفين، يستطيع عازف الجِيتار العزف باللعب ومداعبة أوتار الآلة، كما يمكنه بنفس الوقت القيام بعزف نغمة واحدة بالضغط على الوتر المنفرد. تاريخ آلة الجيتار قام الموسيقيون القدماء من قرون بالعزف على آلات الجِيتار الصَّوتية التي يصدر عنها صوت ذبذبات الأوتار. حسب ما وصل إليه المؤرخون من البحث والإعتقاد بأن آلة الجِيتار، وُجدت في مصر القديمة وتطورت قبل حوالي (5000) عام. قيل أيضاً بأن المور المغاربة من شمال أفريقيا، هم الذين قاموا بجلب الآلة معهم إلى أوروبا، وذلك في عام (92) هـ أي (7111) م، خلال الفتوحات العربية والإسلامية لأسبانيا. قام المخترع أنتونيو تورس جواردو في أواخر القرن التاسع عشر الميلادي، الذي يُعرف بأنه صانع الجِيتار الإسباني، بشكله وحجمه الحديث. حتى جاء مؤلف الموسيقى الإسباني وعازف البيانو فرانْسِسْكو تاريجا، بالقيام بإستحداث لطرق وأساليب حديثة للعزف على آلة الجِيتار. شاع خلال القرن العشرين الجِيتار الكهربائي، المُتميّز بجهاز مغناطيسي يتم من خلاله إلتقاط أصوات أوتار الآلة، تصل من خلال مكبر للصوت، وقد يصدر الجِيتار الكهربائي عدة أصوات واسعة الإنتشار مقارنة بالجيتار الصوتي. صناعة الجيتار تُصنع أغلب آلات الجِيتار من الخشب الخفيف، ولها جوانب مقوسة، ويكون الجانبين العلوي والسفلي مقنطران أو مسطحان، أما صناعة الأوتار فهي من النايلون أو الصلب أو البرونز، يوجد في أغلب آلات الجِيتار (ستة) أوتار، والبعض الآخر به ما بين (4-12) وتر، يتم شدّها حتى الجسر المكّون من قطعة خشب بأعلى الآلة، تثبت الأوتار مع مفاتيح النغمات عند الرأس ممتدة على مدى لوحة الأصابع، حيث يوجد قطعٌ معدنية في أسفل الأوتار تسمى الأعتاب وتكون ضيقة، ويُوضّح كل عتب مكان وموضع النغمة المطلوبة، عن طريق ضغط العازف بأحد أصابعه على الأوتار المتواجدة خلف الأعتاب، فيتم مداعبة الأوتار والنقر عليها بإستخدام ريشة أو اليد الأخرى. أنواع الجيتار الجِيتار الكلاسيكي (Spanish Guitar): يتألف هذا النوع من ستة أوتار، الثلاثة السفلى مصنوعة من النايلون، والصلابة المتينة مصنوعة من الفولاذ أو الحديد، ويعتبر الجِيتار الكلاسيكي من الأنواع المفضلة عند اللاتينيين وعند العرب، بسبب سهولة اللعب عليه، وذراعه العريض، كما يُمكن العزف عليه بالريشه أو بدونها مع أنه يُفضل اللعب بالأصابع حتى تعطي صوتاً أقوى وأجمل للسامع. الجيتارات الصوتية (Bass Guitar): مبدأ عملها مُشابه لعمل الجِيتار الكهربائي، فهو يتكّون من أربعة أوتار تكون سميكة، مصنوعة من المعدن، يصدر عنها صوتاً تقيلاً على المسامع، والعزف يتم بالريشه أو بالأصابع، يجري العزف عليها مرافقةً للطبلة في الأغاني التي تضم معزوفات الــ (Bass) المتعددة المميزات، كما يتم العزف عليها لأغاني (السولو)، ويحتاج الجِيتار الصوتي إلى مضخم الصوت معه. الجيتار الكهربائي (Acoustic Guitar): يحتوي هذا الجِيتار على ستة أوتار من مادة الفولاذ، ويعزف عليها بالأصابع أو بإستخدام ريشة تسمى (Pic)، ويتم تثبيت أوتار الجيتار بواسطة المسامير البلاستكية، وتعطي آلة الجيتار الكهربائي أصواتاً رائعة الجمال والجودة تختلف عن الآلات الأخرى في شكل الرقبة الأضعف من رقبة الجيتار الكلاسيكي، والأوتار مصنوعة من المعادن، ويستعمل بشكل كبير بأغاني الــ (Pop) وفي (Slow Rock). المراجع:  1  2

أنواع آلة الجيتار

أنواع آلة الجيتار

بواسطة: - آخر تحديث: 23 أبريل، 2017

تصفح أيضاً

تعتبر الجيتار (Guitar) آلة وتريَّة مشهورة، يتم استخدامها بشكل منفرد وكجزء مصاحب للفرقة الموسيقية مثل (الأوركسترا) ومع الفرق الموسيقية الصغيرة والعازفين، يستطيع عازف الجِيتار العزف باللعب ومداعبة أوتار الآلة، كما يمكنه بنفس الوقت القيام بعزف نغمة واحدة بالضغط على الوتر المنفرد.

تاريخ آلة الجيتار

  • قام الموسيقيون القدماء من قرون بالعزف على آلات الجِيتار الصَّوتية التي يصدر عنها صوت ذبذبات الأوتار.
  • حسب ما وصل إليه المؤرخون من البحث والإعتقاد بأن آلة الجِيتار، وُجدت في مصر القديمة وتطورت قبل حوالي (5000) عام.
  • قيل أيضاً بأن المور المغاربة من شمال أفريقيا، هم الذين قاموا بجلب الآلة معهم إلى أوروبا، وذلك في عام (92) هـ أي (7111) م، خلال الفتوحات العربية والإسلامية لأسبانيا.
  • قام المخترع أنتونيو تورس جواردو في أواخر القرن التاسع عشر الميلادي، الذي يُعرف بأنه صانع الجِيتار الإسباني، بشكله وحجمه الحديث.
  • حتى جاء مؤلف الموسيقى الإسباني وعازف البيانو فرانْسِسْكو تاريجا، بالقيام بإستحداث لطرق وأساليب حديثة للعزف على آلة الجِيتار.
  • شاع خلال القرن العشرين الجِيتار الكهربائي، المُتميّز بجهاز مغناطيسي يتم من خلاله إلتقاط أصوات أوتار الآلة، تصل من خلال مكبر للصوت، وقد يصدر الجِيتار الكهربائي عدة أصوات واسعة الإنتشار مقارنة بالجيتار الصوتي.

صناعة الجيتار

تُصنع أغلب آلات الجِيتار من الخشب الخفيف، ولها جوانب مقوسة، ويكون الجانبين العلوي والسفلي مقنطران أو مسطحان، أما صناعة الأوتار فهي من النايلون أو الصلب أو البرونز، يوجد في أغلب آلات الجِيتار (ستة) أوتار، والبعض الآخر به ما بين (4-12) وتر، يتم شدّها حتى الجسر المكّون من قطعة خشب بأعلى الآلة، تثبت الأوتار مع مفاتيح النغمات عند الرأس ممتدة على مدى لوحة الأصابع، حيث يوجد قطعٌ معدنية في أسفل الأوتار تسمى الأعتاب وتكون ضيقة، ويُوضّح كل عتب مكان وموضع النغمة المطلوبة، عن طريق ضغط العازف بأحد أصابعه على الأوتار المتواجدة خلف الأعتاب، فيتم مداعبة الأوتار والنقر عليها بإستخدام ريشة أو اليد الأخرى.

أنواع الجيتار

  • الجِيتار الكلاسيكي (Spanish Guitar):
    يتألف هذا النوع من ستة أوتار، الثلاثة السفلى مصنوعة من النايلون، والصلابة المتينة مصنوعة من الفولاذ أو الحديد، ويعتبر الجِيتار الكلاسيكي من الأنواع المفضلة عند اللاتينيين وعند العرب، بسبب سهولة اللعب عليه، وذراعه العريض، كما يُمكن العزف عليه بالريشه أو بدونها مع أنه يُفضل اللعب بالأصابع حتى تعطي صوتاً أقوى وأجمل للسامع.
  • الجيتارات الصوتية (Bass Guitar):
    مبدأ عملها مُشابه لعمل الجِيتار الكهربائي، فهو يتكّون من أربعة أوتار تكون سميكة، مصنوعة من المعدن، يصدر عنها صوتاً تقيلاً على المسامع، والعزف يتم بالريشه أو بالأصابع، يجري العزف عليها مرافقةً للطبلة في الأغاني التي تضم معزوفات الــ (Bass) المتعددة المميزات، كما يتم العزف عليها لأغاني (السولو)، ويحتاج الجِيتار الصوتي إلى مضخم الصوت معه.
  • الجيتار الكهربائي (Acoustic Guitar):
    يحتوي هذا الجِيتار على ستة أوتار من مادة الفولاذ، ويعزف عليها بالأصابع أو بإستخدام ريشة تسمى (Pic)، ويتم تثبيت أوتار الجيتار بواسطة المسامير البلاستكية، وتعطي آلة الجيتار الكهربائي أصواتاً رائعة الجمال والجودة تختلف عن الآلات الأخرى في شكل الرقبة الأضعف من رقبة الجيتار الكلاسيكي، والأوتار مصنوعة من المعادن، ويستعمل بشكل كبير بأغاني الــ (Pop) وفي (Slow Rock).

المراجع:  1  2