البحث عن مواضيع

تبدأ العلاقات بالإنهيار و التفكك عندما يستمر طرفي العلاقة بارتكاب الأخطاء, من غير تصحيحها أو توجيهها إلى الطريقة الصحيحة, فعادة ما نحكم على الآخرين من خلال تصرفاتهم, أما ما نقوم به فنحسبه من خلال نوايانا, و هذا هو الخطا بعينه, فكل شخص يتصرف حسب نيته و ظروفه, لذلك لابد من إعطاء الأعذار للآخرين, كما نعطيها دوما لأنفسنا, خاصة إذا كانوا أشخاصا نحبهم و نهتم لأمرهم كثيرا. ما هي الأمور او الأشياء التي يجب تجنب القيام بها اتجاه من نحبهم؟ عدم الخلط بين السيطرة و الرعاية يخلط بعض الأشخاص بين موضوع الإهتمام و السيطرة, فتكثر أسئلتهم, و ملاحقاتهم للكثير من الأمور, و يزيد  إلحاحهم لمعرفة كل المواعيد و الإرتباطات الخاصة بشركاء حياتهم أو أي شخص يهتمون لأمره, الأمر الذي يسبب لهؤلاء الإختناق, و يزيد من شعورهم بالقلق اتجاه مسير علاقاتهم. عدم استخدام العطاء المشروع يعني ذلك الحصول على شيء مادي أو معنوي, مقابل الإهتمام الذي يظهره طرف من الأطراف للآخر, فقد يميل أحد الأطراف إلى التودد و إظهار الإهتمام للآخر, مقابل أن يعطيه من نفس الإهتمام و الحب, و لكن الحب الحقيقي يظهر فقط عندما يحاول الشخص الإهتمام بغيره من دون مقابل. عدم التغاضي عن الإيمائات الصغيرة قد لا يعبر البعض عن الحب الذي بداخله بالطريقة التي يعبر بها الطرف الآخر, أي بطريقة صريحة جدا, و إنما تجده يقوم بأفعال و إيمائات صغيرة, تعني الكثير بالنسبة له, و لكنها قد يتم التغاضي عنها من قبل الآخرين, لعدم معرفتهم بأنها الطريقة الأخرى لإظهار المشاعر, و التودد و الحب, لذا ينصح بالإهتمام بكل ما يصدر عن الأشخاص لمنع العلاقات من الإنهيار. علامات تحذيرية لإمكانية إنهاء العلاقة الزوجية بالطلاق كيف تكوِّن صداقات جديدة شخصيات مختلفة للرجال في التعامل مع مختلف الأشخاص

أمور لا يجب القيام بها اتجاه من نحبهم

أمور لا يجب القيام بها اتجاه من نحبهم
بواسطة: - آخر تحديث: 7 سبتمبر، 2016

تبدأ العلاقات بالإنهيار و التفكك عندما يستمر طرفي العلاقة بارتكاب الأخطاء, من غير تصحيحها أو توجيهها إلى الطريقة الصحيحة, فعادة ما نحكم على الآخرين من خلال تصرفاتهم, أما ما نقوم به فنحسبه من خلال نوايانا, و هذا هو الخطا بعينه, فكل شخص يتصرف حسب نيته و ظروفه, لذلك لابد من إعطاء الأعذار للآخرين, كما نعطيها دوما لأنفسنا, خاصة إذا كانوا أشخاصا نحبهم و نهتم لأمرهم كثيرا.

ما هي الأمور او الأشياء التي يجب تجنب القيام بها اتجاه من نحبهم؟

عدم الخلط بين السيطرة و الرعاية

يخلط بعض الأشخاص بين موضوع الإهتمام و السيطرة, فتكثر أسئلتهم, و ملاحقاتهم للكثير من الأمور, و يزيد  إلحاحهم لمعرفة كل المواعيد و الإرتباطات الخاصة بشركاء حياتهم أو أي شخص يهتمون لأمره, الأمر الذي يسبب لهؤلاء الإختناق, و يزيد من شعورهم بالقلق اتجاه مسير علاقاتهم.

عدم استخدام العطاء المشروع

يعني ذلك الحصول على شيء مادي أو معنوي, مقابل الإهتمام الذي يظهره طرف من الأطراف للآخر, فقد يميل أحد الأطراف إلى التودد و إظهار الإهتمام للآخر, مقابل أن يعطيه من نفس الإهتمام و الحب, و لكن الحب الحقيقي يظهر فقط عندما يحاول الشخص الإهتمام بغيره من دون مقابل.

عدم التغاضي عن الإيمائات الصغيرة

قد لا يعبر البعض عن الحب الذي بداخله بالطريقة التي يعبر بها الطرف الآخر, أي بطريقة صريحة جدا, و إنما تجده يقوم بأفعال و إيمائات صغيرة, تعني الكثير بالنسبة له, و لكنها قد يتم التغاضي عنها من قبل الآخرين, لعدم معرفتهم بأنها الطريقة الأخرى لإظهار المشاعر, و التودد و الحب, لذا ينصح بالإهتمام بكل ما يصدر عن الأشخاص لمنع العلاقات من الإنهيار.

علامات تحذيرية لإمكانية إنهاء العلاقة الزوجية بالطلاق

كيف تكوِّن صداقات جديدة

شخصيات مختلفة للرجال في التعامل مع مختلف الأشخاص