صحة العيون العيون هي المسؤولة عن نعمة الإبصار، وهي نعمة عظيمة لا تُقدر بثمن ولا يمكن أبداً تعويضها إن ذهبت لا سمح الله، والعيون هي أكثر أعضاء الجسم حساسية، وتحتاج إلى العناية والرعاية بشكلٍ دائم حتى لا تُصاب بالأمراض، إذ يوجد العديد من أمراض العيون التي تنتشر كثيراً بين الناس، وبعضها قد يتطور إلى مشكلات خطيرة تسبب ضرراً دائماً في العين، وفي هذا المقال سنتحدث عن أمراض العيون وأعراضها وتأثيراتها السلبية على العين، كما سنتحدث عن أكثر أمراض العيون انتشاراً. أكثر أمراض العيون انتشاراً الرمد: يعتبر رمد العين بأنواعه المختلفة من أكثر الأمراض انتشاراً، وهو ينتج عن عدوى بكتيرية أو ربما يكون رمداً حبيبياً ناتجاً عن الإصابة بفيروس، وأحياناً يكون رمداً ربيعياً، ويحدث نتيجة هذا المرض إصابة ملتحمة العين بالتحسس. قصر النظر وطول النظر: يُصيب قصر النظر أعدادا هائلة من الناس وخصوصاً الأطفال، حيث تقل قدرة العين على الإبصار عن قرب، أما طول النظر فعلى العكس تماماً، فإنه يُفقد الشخص القدرة على الإبصار للأشياء البعيدة، ويزداد هذا المرض مع التقدم بالعمر، وهو منتشر بين كبار السن. ضعف البصر: يرتبط ضعف البصر بالكثير من العوامل وأهمها عوامل وراثية، وتنتج هذه الحالة نتيجة العديد من الظروف المختلفة التي تصيب العين، وقد يصيب ضعف البصر الكبار والصغار على حدٍ سواء، وعادة يكون على شكل عدة أمراض موجودة في العين مثل الانحراف الشديد وطول النظر أو قصره وغير ذلك. القرنية المخروطية: من المعروف أن قرنية العين هي بمثابة النافذة الشفافة للعين، والتي ينفذ من خلالها الضوء، وينتشر عند الكثير من الأشخاص ما يعرف بالقرنية المخروطية، إذ تتحول القرنية مع الوقت إلى ما يُشبه المخروط، وتقل القدرة على النظر بشكل كبير. ارتفاع ضغط العين: يطلق عليه أيضاً اسم الجلوكوما أو المياه الزرقاء، وتعتبر الجلوكوما من أخطر أمراض العيون، وتسبب تلف العصب البصري وفقدان النظر، وقد تُسبب في بعض الأحيان العمى الكلي إن لم يتم علاجها فوراً، وتُصيب العين نتيجة أسباب كثيرة، وهي من الأمراض المنتشرة. اعتلال الشبكية السكري: يعتبر هذا المرض من أكثر أمراض العيون خطورة وانتشاراً، وهو مرتبط بالإصابة بمرض السكري، ويُصيب أعداداً كبيرة من الناس. حول الأطفال: يولد الكثير من الأطفال المصابين بالحول، وأصبح هذا المرض منتشراً جداً، وهو يؤثر على البصر بشكلٍ كبير. المياه البيضاء: يُطلق عليها أيضاً اسم الساد، أي إعتام عدسة العين، وهي من أكثر أمراض العيون انتشاراً وخصوصاً عند كبار السن. التهاب القزحية: يعتبر من أمراض العيون التي ترتبط بالإصابة بأمراض المناعة الذاتية، وهو من الأمراض الخطيرة التي قد تتطور مضاعفاتها بشكل مؤذٍ. جفاف العين: رغم أن البعض قد يعتقد أن جفاف العين من الأمراض السهلة، إلا أنه قد يتطور ويسبب أذى كبير للقرنية، وهو منتشر بكثرة بين الناس. نصائح للحفاظ على صحة العيون مراجعة الطبيب بشكل دوري للاطمئنان على صحة العيون. عدم الجلوس الطويل أمام شاشات الكومبيوتر أو في الغرف المكيفة أو الذهاب إلى المناطق ذات الحرارة المرتفعة لأنها تسبب جفاف العيون، لذلك يجب استخدام القطرات المرطبة للعين باستمرار في هذه الحالة. تناول الأطعمة المفيدة للعين والتي تحتوي على المعادن والفيتامينات ومضادات الأكسدة. تجنب ارتداء العدسات اللاصقة بشكل دائم لأنها تسبب التهاب العين وجفافها.

أكثر أمراض العيون انتشاراً

أكثر أمراض العيون انتشاراً

بواسطة: - آخر تحديث: 15 يناير، 2018

تصفح أيضاً

صحة العيون

العيون هي المسؤولة عن نعمة الإبصار، وهي نعمة عظيمة لا تُقدر بثمن ولا يمكن أبداً تعويضها إن ذهبت لا سمح الله، والعيون هي أكثر أعضاء الجسم حساسية، وتحتاج إلى العناية والرعاية بشكلٍ دائم حتى لا تُصاب بالأمراض، إذ يوجد العديد من أمراض العيون التي تنتشر كثيراً بين الناس، وبعضها قد يتطور إلى مشكلات خطيرة تسبب ضرراً دائماً في العين، وفي هذا المقال سنتحدث عن أمراض العيون وأعراضها وتأثيراتها السلبية على العين، كما سنتحدث عن أكثر أمراض العيون انتشاراً.

أكثر أمراض العيون انتشاراً

  • الرمد: يعتبر رمد العين بأنواعه المختلفة من أكثر الأمراض انتشاراً، وهو ينتج عن عدوى بكتيرية أو ربما يكون رمداً حبيبياً ناتجاً عن الإصابة بفيروس، وأحياناً يكون رمداً ربيعياً، ويحدث نتيجة هذا المرض إصابة ملتحمة العين بالتحسس.
  • قصر النظر وطول النظر: يُصيب قصر النظر أعدادا هائلة من الناس وخصوصاً الأطفال، حيث تقل قدرة العين على الإبصار عن قرب، أما طول النظر فعلى العكس تماماً، فإنه يُفقد الشخص القدرة على الإبصار للأشياء البعيدة، ويزداد هذا المرض مع التقدم بالعمر، وهو منتشر بين كبار السن.
  • ضعف البصر: يرتبط ضعف البصر بالكثير من العوامل وأهمها عوامل وراثية، وتنتج هذه الحالة نتيجة العديد من الظروف المختلفة التي تصيب العين، وقد يصيب ضعف البصر الكبار والصغار على حدٍ سواء، وعادة يكون على شكل عدة أمراض موجودة في العين مثل الانحراف الشديد وطول النظر أو قصره وغير ذلك.
  • القرنية المخروطية: من المعروف أن قرنية العين هي بمثابة النافذة الشفافة للعين، والتي ينفذ من خلالها الضوء، وينتشر عند الكثير من الأشخاص ما يعرف بالقرنية المخروطية، إذ تتحول القرنية مع الوقت إلى ما يُشبه المخروط، وتقل القدرة على النظر بشكل كبير.
  • ارتفاع ضغط العين: يطلق عليه أيضاً اسم الجلوكوما أو المياه الزرقاء، وتعتبر الجلوكوما من أخطر أمراض العيون، وتسبب تلف العصب البصري وفقدان النظر، وقد تُسبب في بعض الأحيان العمى الكلي إن لم يتم علاجها فوراً، وتُصيب العين نتيجة أسباب كثيرة، وهي من الأمراض المنتشرة.
  • اعتلال الشبكية السكري: يعتبر هذا المرض من أكثر أمراض العيون خطورة وانتشاراً، وهو مرتبط بالإصابة بمرض السكري، ويُصيب أعداداً كبيرة من الناس.
  • حول الأطفال: يولد الكثير من الأطفال المصابين بالحول، وأصبح هذا المرض منتشراً جداً، وهو يؤثر على البصر بشكلٍ كبير.
  • المياه البيضاء: يُطلق عليها أيضاً اسم الساد، أي إعتام عدسة العين، وهي من أكثر أمراض العيون انتشاراً وخصوصاً عند كبار السن.
  • التهاب القزحية: يعتبر من أمراض العيون التي ترتبط بالإصابة بأمراض المناعة الذاتية، وهو من الأمراض الخطيرة التي قد تتطور مضاعفاتها بشكل مؤذٍ.
  • جفاف العين: رغم أن البعض قد يعتقد أن جفاف العين من الأمراض السهلة، إلا أنه قد يتطور ويسبب أذى كبير للقرنية، وهو منتشر بكثرة بين الناس.

نصائح للحفاظ على صحة العيون

  • مراجعة الطبيب بشكل دوري للاطمئنان على صحة العيون.
  • عدم الجلوس الطويل أمام شاشات الكومبيوتر أو في الغرف المكيفة أو الذهاب إلى المناطق ذات الحرارة المرتفعة لأنها تسبب جفاف العيون، لذلك يجب استخدام القطرات المرطبة للعين باستمرار في هذه الحالة.
  • تناول الأطعمة المفيدة للعين والتي تحتوي على المعادن والفيتامينات ومضادات الأكسدة.
  • تجنب ارتداء العدسات اللاصقة بشكل دائم لأنها تسبب التهاب العين وجفافها.