البحث عن مواضيع

تمثل السينما صناعة رائعة منذ بداية القرن العشرين ومع بداية القرن الحادي والعشرين انتشرت صناعتها في جميع أنحاء العالم ولم تقتصر صناعتها على الولايات المتحدة الأمريكية باعتبارها صاحبة المضمار الأنجح وإنما احتلت الأفلام الفرنسية والإيطالية والإسبانية موقعها في الساحة الفنية وكما قال يومًا شكسبير بأن الحياة مسرح كبير لم يكن مخطئًا أبدًا إذ اعتمدت السينما في صناعتها أرض الواقع المعاش وشخصيات تاريخية وفنية قامت بتجسيدها لتكون مصدرًا سينمائياً معتمدًا. وهذه الأفلام كان مقدرًا لها أن تصنع نجومًا كانوا مغمورين ومن خلالها استطاعوا أن يصلوا إلى قمة هوليوود وبوليوود العالميتين والفوز بأغلى جائزة سينمائية وهي الأوسكار، وسنقدم خلال هذا المقال مجموعة أفلام مستوحاة من قصص حقيقية. أفلام مستوحاة من قصص حقيقية فيلم A beautiful mind : وهو فيلم يحكي قصة حياة جون فوريس ناش والتي كانت مليئة بالمصاعب حيث بدأت أموره الذهنية بالتراجع عند دخول الجامعة حيث بدأ يسمع أصوات غريبة وشخصيات وهمية لاسيما أنه رجل مهووس بالمعادلات الرياضية فقد كان يقوم بحل تلك المسائل على زجاج النوافذ ولكن زوجته اضطرت إلى إدخاله المصحة للعلاج ولكن دون جدوى لم يشفَ جون ولكنه تأقلم مع وجود تلك الشخصيات في حياته وفي عام 1994 نال جون ناش جائزة نوبل في الاقتصاد. Men of honor : هذا الفيلم يتحدث عن حياة شاب من العرق الأسود يسمى كارل براشير حيث كان مزارعًا وقد أراد الانضمام إلى البحرية الأمريكية وهناك لاقى الكثير من المضايقات لكونه أسود وبعدها أصبح أول غطاس في البحرية الأمريكية من الأصول الإفريقية. Jackie : هو فيلم يحكي قصة حياة جاكلين كنيدي زوجة الرئيس الأمريكي جون كينيدي حيث يتطرق الفيلم إلى حوارها مع أحد المجلات والذي تستعرض فيه الحياة الرئاسية. The Exorcism of Emily Rose: وهي قصة حياة الفتاة الألمانية أناليس ميشيل التي عانت من المس الشيطاني في عام 1975 حيث تم عملية طرد للأرواح بإذن من الكنيسة ولكن الجلسات باءت بالفشل مما زادت حالتها سوءً فكانت تأكل الحشرات وتشرب بولها أحيانًا وبعدها أصيبت بذات الرئة وفقر الدم مما أدرى إلى موتها. The last king of Scotland : حياة عيدي أمين رئيس أوغندا بين عام 1971 إلى عام 1979 وقد لقب بأخر ملوك أسكوتلندا لإعجابه الشديد بها، والمشي في بروتوكولات العائلة المالكة حيث أتهم بالقيام بالقتل الجماعي والمقابر الجماعية وإضعاف قوة أوغندا حتى قيل أنه كان يأكل لحوم أعداءه ومصاب بجنون العظمة تم نفيه في أخر أيام حكمه إلى السعودية.

أفلام مستوحاة من قصص حقيقية

أفلام مستوحاة من قصص حقيقية
بواسطة: - آخر تحديث: 23 سبتمبر، 2017

تمثل السينما صناعة رائعة منذ بداية القرن العشرين ومع بداية القرن الحادي والعشرين انتشرت صناعتها في جميع أنحاء العالم ولم تقتصر صناعتها على الولايات المتحدة الأمريكية باعتبارها صاحبة المضمار الأنجح وإنما احتلت الأفلام الفرنسية والإيطالية والإسبانية موقعها في الساحة الفنية وكما قال يومًا شكسبير بأن الحياة مسرح كبير لم يكن مخطئًا أبدًا إذ اعتمدت السينما في صناعتها أرض الواقع المعاش وشخصيات تاريخية وفنية قامت بتجسيدها لتكون مصدرًا سينمائياً معتمدًا. وهذه الأفلام كان مقدرًا لها أن تصنع نجومًا كانوا مغمورين ومن خلالها استطاعوا أن يصلوا إلى قمة هوليوود وبوليوود العالميتين والفوز بأغلى جائزة سينمائية وهي الأوسكار، وسنقدم خلال هذا المقال مجموعة أفلام مستوحاة من قصص حقيقية.

أفلام مستوحاة من قصص حقيقية

  • فيلم A beautiful mind : وهو فيلم يحكي قصة حياة جون فوريس ناش والتي كانت مليئة بالمصاعب حيث بدأت أموره الذهنية بالتراجع عند دخول الجامعة حيث بدأ يسمع أصوات غريبة وشخصيات وهمية لاسيما أنه رجل مهووس بالمعادلات الرياضية فقد كان يقوم بحل تلك المسائل على زجاج النوافذ ولكن زوجته اضطرت إلى إدخاله المصحة للعلاج ولكن دون جدوى لم يشفَ جون ولكنه تأقلم مع وجود تلك الشخصيات في حياته وفي عام 1994 نال جون ناش جائزة نوبل في الاقتصاد.
  • Men of honor : هذا الفيلم يتحدث عن حياة شاب من العرق الأسود يسمى كارل براشير حيث كان مزارعًا وقد أراد الانضمام إلى البحرية الأمريكية وهناك لاقى الكثير من المضايقات لكونه أسود وبعدها أصبح أول غطاس في البحرية الأمريكية من الأصول الإفريقية.
  • Jackie : هو فيلم يحكي قصة حياة جاكلين كنيدي زوجة الرئيس الأمريكي جون كينيدي حيث يتطرق الفيلم إلى حوارها مع أحد المجلات والذي تستعرض فيه الحياة الرئاسية.
  • The Exorcism of Emily Roseوهي قصة حياة الفتاة الألمانية أناليس ميشيل التي عانت من المس الشيطاني في عام 1975 حيث تم عملية طرد للأرواح بإذن من الكنيسة ولكن الجلسات باءت بالفشل مما زادت حالتها سوءً فكانت تأكل الحشرات وتشرب بولها أحيانًا وبعدها أصيبت بذات الرئة وفقر الدم مما أدرى إلى موتها.
  • The last king of Scotland : حياة عيدي أمين رئيس أوغندا بين عام 1971 إلى عام 1979 وقد لقب بأخر ملوك أسكوتلندا لإعجابه الشديد بها، والمشي في بروتوكولات العائلة المالكة حيث أتهم بالقيام بالقتل الجماعي والمقابر الجماعية وإضعاف قوة أوغندا حتى قيل أنه كان يأكل لحوم أعداءه ومصاب بجنون العظمة تم نفيه في أخر أيام حكمه إلى السعودية.