البحث عن مواضيع

تعتبر الأفلام بغض النظر عن نوع مضمونها أو القصة التي تتناولها هي عبارة عن أداة مرئية للاستمتاع بالوقت وقضاء البعض منه برفقة من نحبهم للتسلية معهم، فقد كثرت الأفلام وتعددت أنواعها، بل وأصبحت الساحة المرئية مكتظة بعدد هائل لا محدود منها، إلا أن أفلام الرعب على وجه التحديد تلقى إقبالاً مختلفاً عليها، ولكن في هذا تصبح نوعية الفيلم وقصته المتميزة والمختلفة هي الأمر الوحيد الذي يجذب المشاهد، وفي حين أن معظم أفلام الرعب تكون مبنية على قصة خيالية، يتابعها المشاهد وهو على يقين بأنها مجرد تمثيل، يجب الذكر أن هناك مجموعة أخرى من أفلام مبنية على قصص حقيقية واقعية، لذلك سنقوم بتقديم قائمة بأسماء أفلام رعب حقيقية للكبار خاصةً خلال هذا المقال، ولا يصلح للأطفال مشاهدتها على الإطلاق. أفلام رعب حقيقية للكبار Conjuring هو فيلم رعب مأخوذ عن قصة حقيقية واقعية، ويعتبر هذا الفيلم عبارة عن سلسلة لثلاثة أفلام مستوحاة من الواقع. حرص مخرج فيلم conjuring على أن يختم أفلامه ببعض التسجيلات والفيديوهات المصورة اثباتاً على صحة أن القصة حقيقة، والجدير بالذكر أن هذا الأمر لعب دوراً فعالاً في إنجاح الفيلم واستقطاب نسبة مشاهدة عالية جداً. قام بإخراج الفيلم جيمس وان، حيث صدرت النسخة الأولى منه في عام 2013. القصة تعتمد على ما يمر به محققين زوج وزجة يعملان على محاربة العالم الآخر ومساعدة الأسر التي تعاني من هجوم الأرواح الشريرة عليها. فيلم (Audrey Rose (1977 قصة الفيلم كانت تدور حول رجل غريب الأطوار يشن هجوم على زوجين لديهما طفلة صغيرة ويعيشان في الحي الذي يعيش فيه هو، ويتهمهما بأنهما قد خطفا ابنته. هو فيلم اعتمد في قصته على القصة الحقيقية التي رواه العاملين على انتاج الفيلم، حيث قيل أن الرواية مأخوذة من قصة حدثت في نفس العنوان الذي تم وصفه في الفيلم، ومفادها أن هناك مؤامرة على فتاة صغيرة يعتقد أحد الرجال الغرباء الذين قطنوا في الحي بأنها ابنته عن طريق الاستنساخ. فيلم الرعب (The Girl Next Door (2007 قصة الفيلم تدور حول اختطاف فتاة من قبل جيرانها وسجنها في قبوهم، وبعد ذلك تبدأ معاناتها مع التعذيب الشديد والصراخ. القصة الحقيقية تدور حول وفاة الفتاة سيلفيا ليكنس التي كانت تبلغ من العمر ستة عشر عاماً، حيث يتم اختطافها وتعذيبها وقتلها في نهاية المطاف من قبل جارتها المجاورة والتي كانت تدعى جيرترود في عام 1965.

أفلام رعب حقيقية للكبار

أفلام رعب حقيقية للكبار
بواسطة: - آخر تحديث: 23 سبتمبر، 2017

تعتبر الأفلام بغض النظر عن نوع مضمونها أو القصة التي تتناولها هي عبارة عن أداة مرئية للاستمتاع بالوقت وقضاء البعض منه برفقة من نحبهم للتسلية معهم، فقد كثرت الأفلام وتعددت أنواعها، بل وأصبحت الساحة المرئية مكتظة بعدد هائل لا محدود منها، إلا أن أفلام الرعب على وجه التحديد تلقى إقبالاً مختلفاً عليها، ولكن في هذا تصبح نوعية الفيلم وقصته المتميزة والمختلفة هي الأمر الوحيد الذي يجذب المشاهد، وفي حين أن معظم أفلام الرعب تكون مبنية على قصة خيالية، يتابعها المشاهد وهو على يقين بأنها مجرد تمثيل، يجب الذكر أن هناك مجموعة أخرى من أفلام مبنية على قصص حقيقية واقعية، لذلك سنقوم بتقديم قائمة بأسماء أفلام رعب حقيقية للكبار خاصةً خلال هذا المقال، ولا يصلح للأطفال مشاهدتها على الإطلاق.

أفلام رعب حقيقية للكبار

Conjuring

  • هو فيلم رعب مأخوذ عن قصة حقيقية واقعية، ويعتبر هذا الفيلم عبارة عن سلسلة لثلاثة أفلام مستوحاة من الواقع.
  • حرص مخرج فيلم conjuring على أن يختم أفلامه ببعض التسجيلات والفيديوهات المصورة اثباتاً على صحة أن القصة حقيقة، والجدير بالذكر أن هذا الأمر لعب دوراً فعالاً في إنجاح الفيلم واستقطاب نسبة مشاهدة عالية جداً.
  • قام بإخراج الفيلم جيمس وان، حيث صدرت النسخة الأولى منه في عام 2013.
  • القصة تعتمد على ما يمر به محققين زوج وزجة يعملان على محاربة العالم الآخر ومساعدة الأسر التي تعاني من هجوم الأرواح الشريرة عليها.

فيلم (Audrey Rose (1977

  • قصة الفيلم كانت تدور حول رجل غريب الأطوار يشن هجوم على زوجين لديهما طفلة صغيرة ويعيشان في الحي الذي يعيش فيه هو، ويتهمهما بأنهما قد خطفا ابنته.
  • هو فيلم اعتمد في قصته على القصة الحقيقية التي رواه العاملين على انتاج الفيلم، حيث قيل أن الرواية مأخوذة من قصة حدثت في نفس العنوان الذي تم وصفه في الفيلم، ومفادها أن هناك مؤامرة على فتاة صغيرة يعتقد أحد الرجال الغرباء الذين قطنوا في الحي بأنها ابنته عن طريق الاستنساخ.

فيلم الرعب (The Girl Next Door (2007

  • قصة الفيلم تدور حول اختطاف فتاة من قبل جيرانها وسجنها في قبوهم، وبعد ذلك تبدأ معاناتها مع التعذيب الشديد والصراخ.
  • القصة الحقيقية تدور حول وفاة الفتاة سيلفيا ليكنس التي كانت تبلغ من العمر ستة عشر عاماً، حيث يتم اختطافها وتعذيبها وقتلها في نهاية المطاف من قبل جارتها المجاورة والتي كانت تدعى جيرترود في عام 1965.