البحث عن مواضيع

يرتبط الاحتفال بالأعياد و المناسبات بشكل أساسي بثقافة المجتمع و معتقداته, و حتى الأعياد الدينية منها, تنقسم طريقة الاحتفال بها إلى قسمين أحدها مرتبط بتعاليم الدين و هو ثابت عند المسلمين كافة, و الجزء الأخر مرتبط بثقافة الشعوب, لذلك تدخل فيه الخرافة أحيانا, و المعتقدات الأصيلة أحيانا أخرى. و من أغرب تقاليد احتفال المسلمين بعيد الأضحى ما يلي: ليبيا يحتفل الليبيون كسائر الشعوب الاسلامية بعيد الأضحى, و يذبحون الأضاحي تقربا لله عز و جل, وتنفيذا لأوامره, و هم دائما يبحثون عن أفضل الأضاحي بمقاييس دقيقة على اعتبار أنها تقدم لله لذلك يجب أن تكون على أفضل صورة. كما ويعتقد الليبيون أن المسلم يمتطي ظهر أضحيته ليدخل على ظهرها إلى الجنة, وهو تداخل واضح مع اسطورة أنوبيس الكلب الأسود الذي يمتطيه الموتى للنزول إلى العالم السفلي بعد الموت حسب الأساطير الفرعونية القديمة. و يقوم الليبيون ببعض التقاليد التي تخص الأضحية, مثل إعطاء الأضحية القليل من الماء لتشربه, و يحرق نوع معين من البخور يدعى الجاوي, و تحفر حفرة بعيدة عن طريق المارة توضع فيها دماء الأضحية و ترش بالكثير من الملح ثم تطمر, و يعتقدون أنها ستكون تجمع للجن, لذلك يتجنب الناس المرور من أماكن ذبح الأضحية. المغرب أما في المغرب, فتتدخل قوة غيبية في تفسير عملية الذبح, إذ يقوم بعض المغاربة بغمس يده في دم الضحية و تلطيخ الجدران بها, و القليل أيضا قد يشرب بعض دمائها, و ذلك لإعتقداهم أن دمائها تحمي من الجن, كما و يقوم البعض أيضا بسكب الملح فوق دماء الأضحية  لمنع الجن, أو ملئ فم الأضحية بالملح, ومنهم من يحني جبهتها. أما النساء فتقوم بالاحتفاظ بمرارة الأضحية, لإعتقادهن انها تشفي من الأمراض.

أغرب عادات عيد الأضحى حول العالم (2)

أغرب عادات عيد الأضحى حول العالم (2)
بواسطة: - آخر تحديث: 1 مارس، 2017

يرتبط الاحتفال بالأعياد و المناسبات بشكل أساسي بثقافة المجتمع و معتقداته, و حتى الأعياد الدينية منها, تنقسم طريقة الاحتفال بها إلى قسمين أحدها مرتبط بتعاليم الدين و هو ثابت عند المسلمين كافة, و الجزء الأخر مرتبط بثقافة الشعوب, لذلك تدخل فيه الخرافة أحيانا, و المعتقدات الأصيلة أحيانا أخرى.

و من أغرب تقاليد احتفال المسلمين بعيد الأضحى ما يلي:

ليبيا

يحتفل الليبيون كسائر الشعوب الاسلامية بعيد الأضحى, و يذبحون الأضاحي تقربا لله عز و جل, وتنفيذا لأوامره, و هم دائما يبحثون عن أفضل الأضاحي بمقاييس دقيقة على اعتبار أنها تقدم لله لذلك يجب أن تكون على أفضل صورة.

كما ويعتقد الليبيون أن المسلم يمتطي ظهر أضحيته ليدخل على ظهرها إلى الجنة, وهو تداخل واضح مع اسطورة أنوبيس الكلب الأسود الذي يمتطيه الموتى للنزول إلى العالم السفلي بعد الموت حسب الأساطير الفرعونية القديمة.

و يقوم الليبيون ببعض التقاليد التي تخص الأضحية, مثل إعطاء الأضحية القليل من الماء لتشربه, و يحرق نوع معين من البخور يدعى الجاوي, و تحفر حفرة بعيدة عن طريق المارة توضع فيها دماء الأضحية و ترش بالكثير من الملح ثم تطمر, و يعتقدون أنها ستكون تجمع للجن, لذلك يتجنب الناس المرور من أماكن ذبح الأضحية.

المغرب

أما في المغرب, فتتدخل قوة غيبية في تفسير عملية الذبح, إذ يقوم بعض المغاربة بغمس يده في دم الضحية و تلطيخ الجدران بها, و القليل أيضا قد يشرب بعض دمائها, و ذلك لإعتقداهم أن دمائها تحمي من الجن, كما و يقوم البعض أيضا بسكب الملح فوق دماء الأضحية  لمنع الجن, أو ملئ فم الأضحية بالملح, ومنهم من يحني جبهتها.

أما النساء فتقوم بالاحتفاظ بمرارة الأضحية, لإعتقادهن انها تشفي من الأمراض.