البحث عن مواضيع

تختلف الشعوب في احتفالها و تعبيرها عن فرحتها في كل المناسبات سواء الاجتماعية أو الدينية, و يعد عيد الأضحى هو أحد هذه المناسبات التي تتباين طريقة الاحتفال بها من بلد إلى أخر و من ثقافة إلى أخرى, و فيميا يلي بعض التقاليد الغريبة التي تتميز بها بعض الدول: الصين يحتفل المسلمون في الصين بعيد الأضحى بالصلاة و تبادل المباركة, و من الطقوس الغريبة التي تقوم بها قومية الويغور في منطقة شنغ ينغ شمال غربي الصين, هي أن أحد ذكور العائلة المتمكنين من ركوب الخيل, يأتي ممتطيا فرسه من بعيد و يتجه مسرعا نحو الأضحية, ليتقطها و يحملها معه على الفرس دون أن يسقط من فوقه. و بعد إلتقاط الفارس للأضحية, يقوم ذكور العائلة بالاجتماع حول الأضحية ليقرأوا الكثير من الأدعية و الأيات القرآنية, لمدة لا تقل عن خمس دقائق, ثم يقوم أحد الكبار أو شيخ الجامع بذبح الأضحية, ليتم تقطيعها و توزيعها بالصورة الاسلامية الصحيحة ثلث للفقراء, ثلث للأقارب, و الثلث الثالث لأصحاب الأضحية. الجزائر يحتفل الجزائريون بعيد الأضحى كسائر المسلمين, إلا انهم يتفردون ببعض الطقوس, و منها ما هو غريب, مثل الاحتفال في الأيام السابقة للعيد من خلال تنظيم مسابقات على مستوى الأحياء لمصارعة الكباش, إذ تتنافس الأسر في الحي من خلال إشراك كباشها في مصارعة تنتهي بفوز كبش و احد, بعد عدد من التصفيات التي تجري بين كل كبشين على حدا, يعتبر الفائز فيها هو الكبش الذي أجبر الأخر على الانسحاب. و يقلد الأطفال الكبار من خلال إجراء مصارعات بين الخراف التي أشترتها أسرهم كأضحية, في مسابقة شبية بتلك المخصصة للكباش, و الجدير بالذكر أن السلطات الحكومية لا ترحب بهذه العادة, إلا أن الجزائرين مستمرين في تطبيقها كل عام. احتفال المسلمون بعيد الاضحى في البلدان الغربية

أغرب عادات عيد الأضحى حول العالم (1)

أغرب عادات عيد الأضحى حول العالم (1)
بواسطة: - آخر تحديث: 6 مارس، 2017

تختلف الشعوب في احتفالها و تعبيرها عن فرحتها في كل المناسبات سواء الاجتماعية أو الدينية, و يعد عيد الأضحى هو أحد هذه المناسبات التي تتباين طريقة الاحتفال بها من بلد إلى أخر و من ثقافة إلى أخرى, و فيميا يلي بعض التقاليد الغريبة التي تتميز بها بعض الدول:

الصين

يحتفل المسلمون في الصين بعيد الأضحى بالصلاة و تبادل المباركة, و من الطقوس الغريبة التي تقوم بها قومية الويغور في منطقة شنغ ينغ شمال غربي الصين, هي أن أحد ذكور العائلة المتمكنين من ركوب الخيل, يأتي ممتطيا فرسه من بعيد و يتجه مسرعا نحو الأضحية, ليتقطها و يحملها معه على الفرس دون أن يسقط من فوقه.

و بعد إلتقاط الفارس للأضحية, يقوم ذكور العائلة بالاجتماع حول الأضحية ليقرأوا الكثير من الأدعية و الأيات القرآنية, لمدة لا تقل عن خمس دقائق, ثم يقوم أحد الكبار أو شيخ الجامع بذبح الأضحية, ليتم تقطيعها و توزيعها بالصورة الاسلامية الصحيحة ثلث للفقراء, ثلث للأقارب, و الثلث الثالث لأصحاب الأضحية.

الجزائر

يحتفل الجزائريون بعيد الأضحى كسائر المسلمين, إلا انهم يتفردون ببعض الطقوس, و منها ما هو غريب, مثل الاحتفال في الأيام السابقة للعيد من خلال تنظيم مسابقات على مستوى الأحياء لمصارعة الكباش, إذ تتنافس الأسر في الحي من خلال إشراك كباشها في مصارعة تنتهي بفوز كبش و احد, بعد عدد من التصفيات التي تجري بين كل كبشين على حدا, يعتبر الفائز فيها هو الكبش الذي أجبر الأخر على الانسحاب.

و يقلد الأطفال الكبار من خلال إجراء مصارعات بين الخراف التي أشترتها أسرهم كأضحية, في مسابقة شبية بتلك المخصصة للكباش, و الجدير بالذكر أن السلطات الحكومية لا ترحب بهذه العادة, إلا أن الجزائرين مستمرين في تطبيقها كل عام.

احتفال المسلمون بعيد الاضحى في البلدان الغربية