الدوبامين Dopamine يُعرف الدوبامين بأنه من المواد الكيميائية التي تكون موجودة في الدماغ وتتفاعل فيه، وهو من الهرمونات التي تملك تأثيراً على سلوكيات الإنسان وأحاسيسه وانتباهه، كما يؤثر على الشعور بالسعادة والمرح والمتعة، لهذا يُطلق عليه اسم "هرمون الحب"، والجدير بالذكر أن زيادة نسبته في الدماغ تسبب الإدمان، خصوصاً أن الدوبامين يتبع لمجموعات النواقل العصبية المكلفة بحمل معلومات من عصبون إلى آخر، حيث يوجد في الدماغ شبكة من الخلايا العصبية التي تستجيب للدوبامين أو تنتجه، وفي هذا المقال ستُذكر أعراض نقص الدوبامين في الجسم. أعراض نقص الدوبامين في الجسم في العادة تكون مستويات الدوبامين مرتفعة في عمر الطفولة، وتبدأ هذه النسبة بالتناقص كلما تقدم العمر، أما أهم أعراض النقص، واهم أسباب نقصه: إصابة المناطق الدماغية التي تنتجه وتركبه بخلل، ونقص الأحماض الأمينية اللازمة لتصنيعه، وهذه المناطق هي: المنطقة السقفية البطنية والمنطقة السوداء، بالإضافة إلى إصابة التوصيلات والمستقبلات الخاصة فيه بخلل ما، أما أهم أعراض نقصه كما يلي: الإصابة بمرض الفصام "الشيزوفيرينيا". ضعف الانتباه وقصوره وفقدان القدرة على التركيز. الشعور بالاكتئاب وتعكر المزاج، ويعرف هذا الاكتئاب المعتمد على الدوبامين. عدم الشعور بأي لذة أو متعة عند القيام بأعمال ممتعة. حدوث ضعف في التفكير بالإضافة إلى ضعف أداء الذاكرة. الإصابة ببعض الاضطرابات الحركية. الإصابة بمتلازمة توريت. انعدام الشعور بالثقة بالنفس أو بالأشخاص المحيطين. الإصابة بالعصبية والقلق والتوتر وعدم القدرة على النوم. الشعور بالتعب والإرهاق بشكل دائم. الشعور بالإحباط الشديد، وعدم الرغبة بالقيام بأي شيء. طريقة زيادة الدوبامين في الجسم يُنتج الدوبامين في الجسم بطريقة طبيعية عادة، حيث يتم إفرازه في الدماغ، مما يزيد من الشعور بالسعادة والفرح وزيادة الثقة بالنفس، ومن المواقف التي تزيده في الجسم: المرور بعلاقة حب وممارسة الجنس وتناول الطعام وخصوصاً الشوكولاتة، أما أهم طرق زيادته كما يلي: الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالتايروسين، لأن التايروسين لازم لإنتاج الدوبامين وهو موجود في العديد من الأطعمة مثل: الموز والأفوكادو واللحوم الحمراء والفاصولياء ولحوم الطيور ومشتقات الحليب والسمسم والجوز وبذور اليقطين وفول الصويا ومشتقاته بالإضافة إلى لحوم الأسماك. زيادة كميات مضادات الاكسدة المتناولة وخصوصاً فيتامين هـ وفيتامين ج والكاروتينات والبيتا كاروتينات، وتوجد هذه في البروكلي والفواكه ذات اللون البرتقالي والهليون والبنجر والفلفل بألوانه المختلفة والفراولة والملفوف وغيرها. تغيير نمط الحياة مثل ممارسة الرياضة بانتظام وخصوصاً المشي والسباحة، بالإضافة إلى النوم لساعاتٍ كافية، وتناول المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين ب6.

أعراض نقص الدوبامين في الجسم

أعراض نقص الدوبامين  في الجسم

بواسطة: - آخر تحديث: 28 مارس، 2018

الدوبامين Dopamine

يُعرف الدوبامين بأنه من المواد الكيميائية التي تكون موجودة في الدماغ وتتفاعل فيه، وهو من الهرمونات التي تملك تأثيراً على سلوكيات الإنسان وأحاسيسه وانتباهه، كما يؤثر على الشعور بالسعادة والمرح والمتعة، لهذا يُطلق عليه اسم “هرمون الحب”، والجدير بالذكر أن زيادة نسبته في الدماغ تسبب الإدمان، خصوصاً أن الدوبامين يتبع لمجموعات النواقل العصبية المكلفة بحمل معلومات من عصبون إلى آخر، حيث يوجد في الدماغ شبكة من الخلايا العصبية التي تستجيب للدوبامين أو تنتجه، وفي هذا المقال ستُذكر أعراض نقص الدوبامين في الجسم.

أعراض نقص الدوبامين في الجسم

في العادة تكون مستويات الدوبامين مرتفعة في عمر الطفولة، وتبدأ هذه النسبة بالتناقص كلما تقدم العمر، أما أهم أعراض النقص، واهم أسباب نقصه: إصابة المناطق الدماغية التي تنتجه وتركبه بخلل، ونقص الأحماض الأمينية اللازمة لتصنيعه، وهذه المناطق هي: المنطقة السقفية البطنية والمنطقة السوداء، بالإضافة إلى إصابة التوصيلات والمستقبلات الخاصة فيه بخلل ما، أما أهم أعراض نقصه كما يلي:

  • الإصابة بمرض الفصام “الشيزوفيرينيا“.
  • ضعف الانتباه وقصوره وفقدان القدرة على التركيز.
  • الشعور بالاكتئاب وتعكر المزاج، ويعرف هذا الاكتئاب المعتمد على الدوبامين.
  • عدم الشعور بأي لذة أو متعة عند القيام بأعمال ممتعة.
  • حدوث ضعف في التفكير بالإضافة إلى ضعف أداء الذاكرة.
  • الإصابة ببعض الاضطرابات الحركية.
  • الإصابة بمتلازمة توريت.
  • انعدام الشعور بالثقة بالنفس أو بالأشخاص المحيطين.
  • الإصابة بالعصبية والقلق والتوتر وعدم القدرة على النوم.
  • الشعور بالتعب والإرهاق بشكل دائم.
  • الشعور بالإحباط الشديد، وعدم الرغبة بالقيام بأي شيء.

طريقة زيادة الدوبامين في الجسم

يُنتج الدوبامين في الجسم بطريقة طبيعية عادة، حيث يتم إفرازه في الدماغ، مما يزيد من الشعور بالسعادة والفرح وزيادة الثقة بالنفس، ومن المواقف التي تزيده في الجسم: المرور بعلاقة حب وممارسة الجنس وتناول الطعام وخصوصاً الشوكولاتة، أما أهم طرق زيادته كما يلي:

  • الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالتايروسين، لأن التايروسين لازم لإنتاج الدوبامين وهو موجود في العديد من الأطعمة مثل: الموز والأفوكادو واللحوم الحمراء والفاصولياء ولحوم الطيور ومشتقات الحليب والسمسم والجوز وبذور اليقطين وفول الصويا ومشتقاته بالإضافة إلى لحوم الأسماك.
  • زيادة كميات مضادات الاكسدة المتناولة وخصوصاً فيتامين هـ وفيتامين ج والكاروتينات والبيتا كاروتينات، وتوجد هذه في البروكلي والفواكه ذات اللون البرتقالي والهليون والبنجر والفلفل بألوانه المختلفة والفراولة والملفوف وغيرها.
  • تغيير نمط الحياة مثل ممارسة الرياضة بانتظام وخصوصاً المشي والسباحة، بالإضافة إلى النوم لساعاتٍ كافية، وتناول المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين ب6.