الأمراض ومسبباتها قد يصاب الإنسان بأنواع مختلفة من الأمراض على مدار حياته، وتختلف هذه الأمراض من حيث مسبباتها، فهناك العوامل الوراثية التي تعمل على نقل جينات المرض من الآباء إلى الأبناء، وهناك العوامل البكتيرية والفيروسية التي تنتقل بالعدوى عند تواصل شخص سليم بطريقة معينة مع شخص مصاب، وهناك أمراض تنتج عن السلوكيات اليومية والعادات الخاطئة وما تتسبب به هذه العادات من ضرر على صحة الإنسان، وغالبًا ما تصيب الأمراض المختلفة أجزاءً محددة من الجسم وتؤثر على عمل جهاز معين، ومن أهم الأمراض التي تصيب الجهاز التنفسي نزلات البرد، وفي هذا المقال سيتم التركيز على أعراض نزلات البرد. نزلات البرد تعد أمراض نزلات البرد من أهم أمراض المسالك التنفسية التي تنتج عن مسبب فيروسي، وهناك ما يقارب على 200 نوع من الفيروسات التي تسبب هذا المرض، وتهاجم هذه الفيروسات مناطق الأنف، والحلق، والمجاري التنفسية، والقصبات الهوائية، والرئتين، وتعد نزلة البرد من الأمراض التي قد تتشابه مع مرض الإنفلونزا لكنها تعد أقل خطورة منه، من حيث المضاعفات المرضية التي قد تحدث بعد الإصابة الأولية للمرض، بالإضافة إلى حدة الأعراض الناجمة عن الإصابة بالمرض، ومدى تأثير ذلك على الجسم. أعراض نزلات البرد هناك العديد من الأعراض المرضية التي تنجم عن الإصابة بنزلات البرد، ويجب على المصاب بهذا المرض الخلود إلى الراحة، وتناول مصادر فيتامين ج التي تحد من أعراض الإصابة، وتسرع عملية الشفاء منه، ومن أهم هذه الأعراض ما يلي: الحمى: حيث ترتفع درجة حرارة الشخص المصاب بنزلات البرد فوق الحد الطبيعي وقد تصل إلى 38 درجة مئوية. التهاب الحلق: ينتج عن الإصابة بهذا المرض حدوث التهابات في منطقة الحلق ما يسبب الشعور بألم في الحلق والتأثير على عملية البلع. التناوب بين السعال والعطاس: وهو من الأعراض التي غالبًا ما تنتج العدوى المرضية منها، بسبب اقتراب شخص سليم من آخر مصاب، حيث يحتوي رذاذ العطاس على الفيروسات المسببة لهذا المرض. السيلان الأنفي: حيث تحدث إسالة زائدة في المخاط الأنفي ما يزيد تصريفه إلى خارج الأنف، وقد يكون أصفر أو أخضر اللون. الإجهاد العام: والذي يتمثل في الشعور بحالة عامة من التعب، والكسل، وعدم القدرة على الأداء البدني بالطريقة المعتادة. دمع العين: حيث تؤثر الفيروسات المسببة لهذا المرض على إفرازات العين ما يزيد سيلان الدموع خاصة مع العطاس. الشعور بألم في العضلات: وهذا بسبب تأثير نزلات البرد على الحالة العامة للجسم، حيث يسري ألم في مختلف عضلات الجسم، خاصة في العضلات الطرفية. الصداع: يعاني المصاب بهذا المرض الفيروسي من موجات صداع مختلفة الحدة في أوقات مختلفة من اليوم. المراجع: 1

أعراض نزلات البرد

أعراض نزلات البرد

بواسطة: - آخر تحديث: 18 يناير، 2018

تصفح أيضاً

الأمراض ومسبباتها

قد يصاب الإنسان بأنواع مختلفة من الأمراض على مدار حياته، وتختلف هذه الأمراض من حيث مسبباتها، فهناك العوامل الوراثية التي تعمل على نقل جينات المرض من الآباء إلى الأبناء، وهناك العوامل البكتيرية والفيروسية التي تنتقل بالعدوى عند تواصل شخص سليم بطريقة معينة مع شخص مصاب، وهناك أمراض تنتج عن السلوكيات اليومية والعادات الخاطئة وما تتسبب به هذه العادات من ضرر على صحة الإنسان، وغالبًا ما تصيب الأمراض المختلفة أجزاءً محددة من الجسم وتؤثر على عمل جهاز معين، ومن أهم الأمراض التي تصيب الجهاز التنفسي نزلات البرد، وفي هذا المقال سيتم التركيز على أعراض نزلات البرد.

نزلات البرد

تعد أمراض نزلات البرد من أهم أمراض المسالك التنفسية التي تنتج عن مسبب فيروسي، وهناك ما يقارب على 200 نوع من الفيروسات التي تسبب هذا المرض، وتهاجم هذه الفيروسات مناطق الأنف، والحلق، والمجاري التنفسية، والقصبات الهوائية، والرئتين، وتعد نزلة البرد من الأمراض التي قد تتشابه مع مرض الإنفلونزا لكنها تعد أقل خطورة منه، من حيث المضاعفات المرضية التي قد تحدث بعد الإصابة الأولية للمرض، بالإضافة إلى حدة الأعراض الناجمة عن الإصابة بالمرض، ومدى تأثير ذلك على الجسم.

أعراض نزلات البرد

هناك العديد من الأعراض المرضية التي تنجم عن الإصابة بنزلات البرد، ويجب على المصاب بهذا المرض الخلود إلى الراحة، وتناول مصادر فيتامين ج التي تحد من أعراض الإصابة، وتسرع عملية الشفاء منه، ومن أهم هذه الأعراض ما يلي:

  • الحمى: حيث ترتفع درجة حرارة الشخص المصاب بنزلات البرد فوق الحد الطبيعي وقد تصل إلى 38 درجة مئوية.
  • التهاب الحلق: ينتج عن الإصابة بهذا المرض حدوث التهابات في منطقة الحلق ما يسبب الشعور بألم في الحلق والتأثير على عملية البلع.
  • التناوب بين السعال والعطاس: وهو من الأعراض التي غالبًا ما تنتج العدوى المرضية منها، بسبب اقتراب شخص سليم من آخر مصاب، حيث يحتوي رذاذ العطاس على الفيروسات المسببة لهذا المرض.
  • السيلان الأنفي: حيث تحدث إسالة زائدة في المخاط الأنفي ما يزيد تصريفه إلى خارج الأنف، وقد يكون أصفر أو أخضر اللون.
  • الإجهاد العام: والذي يتمثل في الشعور بحالة عامة من التعب، والكسل، وعدم القدرة على الأداء البدني بالطريقة المعتادة.
  • دمع العين: حيث تؤثر الفيروسات المسببة لهذا المرض على إفرازات العين ما يزيد سيلان الدموع خاصة مع العطاس.
  • الشعور بألم في العضلات: وهذا بسبب تأثير نزلات البرد على الحالة العامة للجسم، حيث يسري ألم في مختلف عضلات الجسم، خاصة في العضلات الطرفية.
  • الصداع: يعاني المصاب بهذا المرض الفيروسي من موجات صداع مختلفة الحدة في أوقات مختلفة من اليوم.

المراجع: 1