البحث عن مواضيع

مرض كورونا خلال الأيام الباردة قد يصاب العديد من الأشخاص بنزلات برد عند انتقالهم من مكان دافئ إلى مكان بارد، حيث تكون هذه النزلة مصحوبة بمضاعفات وأعراض تشبه أعراض الزكام العادية التي اعتدنا عليها وعلى كيفية علاجها، ولكن الأمر قد يكون له تبعات أخرى إن أستهين به حيث أنه يمكن أن يكون مؤشراً لوجود فيروس مسبب لمرض أكثر خطورة وهو مرض كورونا، سنتعرف في هذا المقال على أعراض مرض كورونا وتعريفه وعلاجه وطرق الوقاية منه. تعريف مرض كورونا يعرف هذا المرض بأنه مرض فيروسي ينتقل بالعدوى من شخص لآخر بواسطة فيروس يسمى فيروس كورونا، حيث أن هذا الفيروس يسبب العدوى في الأنف والجيوب والجزء العلوي من الحلق وتظهر أعراضه الأولية مشابهة لأعراض الزكام، وتختلف حدة خطورته وتأثيره تبعاً لنوعه، أما عن الفئة الأكثر عرضة للإصابة به فهي فئة كبار السن والأشخاص ذوي المناعة الضعيفة وقد تم تسجيل أول حالة إصابة به في السعودية عام ٢٠١٢. أعراض مرض كورونا لهذا المرض أعراض عديدة تختلف في شدتها وتبدأ بالظهور بعد انتهاء فترة حضانة الفيروس التي تصل إلى ما يقارب ٦ أيام وقد تصل في بعض الحالات إلى ١٤ يوماً، من هذه الأعراض: صعوبة التنفس بشكل طبيعي. السعال الحاد. الإصابة بالحمى والارتفاع في درجة الحرارة. الإصابة بأوجاع في المعدة والأمعاء. الإصابة بالالتهاب الرئوي. الإصابة بالفشل الكلوي. التهاب في الحلق. الإسهال. ظهور حالة من الغثيان والقيء. وفقاً لحالة المصاب فإنه من الممكن أن تتطور هذه الأعراض وتنتهي بوفاة المريض، حيث أشارت الدراسات إلى أن قرابة ٤ أشخاص من كل ١٠ أشخاص مصابين بهذا المرض يلقون حتفهم قبل أن يأخذ العلاج مفعوله. علاج مرض كورونا لا يوجد حتى الآن علاج محدد لهذا المرض ولذلك فإنه من الواجب طلب التدخل الطبي عند بدء ظهور الأعراض المصاحبة له، والحرص على الإكثار من شرب السوائل وأخذ قسط كافي من الراحة. الوقاية من مرض كورونا بسبب سرعة وسهولة انتقال الفيروس المسبب لمرض كورونا من شخص لآخر فإنه من الواجب اتخاذ مجموعة من التدابير الوقائية لتجنب الإصابة به ومنها: الابتعاد قدر الإمكان وتجنب التواصل المباشر مع الأشخاص المصابين بالمرض. الحفاظ على نظافة اليدين وغسلهما باستمرار. تجنب لمس الفم والأنف وحتى العينين قبل غسل اليدين جيداً. الابتعاد عن الحيوانات المريضة وبالأخص الجمال حيث أن هناك شكوكاً كثيرة حول كونها ناقلاً أساسياً لفيروس كورونا. المراجع:   1

أعراض مرض كورونا

أعراض مرض كورونا
بواسطة: - آخر تحديث: 14 ديسمبر، 2017

مرض كورونا

خلال الأيام الباردة قد يصاب العديد من الأشخاص بنزلات برد عند انتقالهم من مكان دافئ إلى مكان بارد، حيث تكون هذه النزلة مصحوبة بمضاعفات وأعراض تشبه أعراض الزكام العادية التي اعتدنا عليها وعلى كيفية علاجها، ولكن الأمر قد يكون له تبعات أخرى إن أستهين به حيث أنه يمكن أن يكون مؤشراً لوجود فيروس مسبب لمرض أكثر خطورة وهو مرض كورونا، سنتعرف في هذا المقال على أعراض مرض كورونا وتعريفه وعلاجه وطرق الوقاية منه.

تعريف مرض كورونا

يعرف هذا المرض بأنه مرض فيروسي ينتقل بالعدوى من شخص لآخر بواسطة فيروس يسمى فيروس كورونا، حيث أن هذا الفيروس يسبب العدوى في الأنف والجيوب والجزء العلوي من الحلق وتظهر أعراضه الأولية مشابهة لأعراض الزكام، وتختلف حدة خطورته وتأثيره تبعاً لنوعه، أما عن الفئة الأكثر عرضة للإصابة به فهي فئة كبار السن والأشخاص ذوي المناعة الضعيفة وقد تم تسجيل أول حالة إصابة به في السعودية عام ٢٠١٢.

أعراض مرض كورونا

لهذا المرض أعراض عديدة تختلف في شدتها وتبدأ بالظهور بعد انتهاء فترة حضانة الفيروس التي تصل إلى ما يقارب ٦ أيام وقد تصل في بعض الحالات إلى ١٤ يوماً، من هذه الأعراض:

وفقاً لحالة المصاب فإنه من الممكن أن تتطور هذه الأعراض وتنتهي بوفاة المريض، حيث أشارت الدراسات إلى أن قرابة ٤ أشخاص من كل ١٠ أشخاص مصابين بهذا المرض يلقون حتفهم قبل أن يأخذ العلاج مفعوله.

علاج مرض كورونا

لا يوجد حتى الآن علاج محدد لهذا المرض ولذلك فإنه من الواجب طلب التدخل الطبي عند بدء ظهور الأعراض المصاحبة له، والحرص على الإكثار من شرب السوائل وأخذ قسط كافي من الراحة.

الوقاية من مرض كورونا

بسبب سرعة وسهولة انتقال الفيروس المسبب لمرض كورونا من شخص لآخر فإنه من الواجب اتخاذ مجموعة من التدابير الوقائية لتجنب الإصابة به ومنها:

  • الابتعاد قدر الإمكان وتجنب التواصل المباشر مع الأشخاص المصابين بالمرض.
  • الحفاظ على نظافة اليدين وغسلهما باستمرار.
  • تجنب لمس الفم والأنف وحتى العينين قبل غسل اليدين جيداً.
  • الابتعاد عن الحيوانات المريضة وبالأخص الجمال حيث أن هناك شكوكاً كثيرة حول كونها ناقلاً أساسياً لفيروس كورونا.

المراجع:   1