مرض الإسهال الإسهال حالة مرضية شائعة جدًا، تكون في أغلب الأحيان عرض يدل على مشاكل أخرى في الجسم وخاصة في الجهاز الهضمي، فيستمر لفترة مؤقتة حتى يتم العلاج، ولكن في حالات أخرى قد يستمر لفترة طويلة ويصبح إسهال مزمن، فيعتبر حينها مرض، له أسباب ومخاطر وأعراض ويتطلب علاج، أما المرض بحد ذاته فيعني خروج البراز بحالة أقرب للسيولة وبشكل غير طبيعي، مع الشعور بضرورة الذهاب لقضاء الحاجة بين فترة قصيرة وأخرى، وتعد هذه من أبرز أعراض مرض الإسهال الذي يصيب الأطفال أكثر من غيرهم، وينتشر في الدول النامية والفقيرة، وذلك لقلة توافر الأغذية السليمة والنظيفة، كما وقلة توافر العلاجات الطبية. أسباب الإصابة بالإسهال السبب الرئيسي هو العدوى من بكتيريا أو فايروس أو فطريات، وتدخل الجسم عن طريق الأطعمة أو السوائل، أو بملامسة مواد خاصة بالمرضى مع عدم الاهتمام بالنظافة وغسل اليدين، فتكون قد انتقلت لداخل الجسم. القولون العصبي، يسبب القولون العصبي عدة أعراض منها آلام شديدة في البطن، وحالات من الإمساك والإسهال أو كلاهما معًا. التهاب الأمعاء، وهو مصطلح يصف مرض التهاب القولون التقرحي، أو الكورون، ويصاحب الإسهال في هذه الحالة دم. التهاب القولون المجهري، يصيب كبار السن ويحدث غالبًا في الليل. تناول بعض أنواع من الأدوية والمضادات الحيوية التي قد تسبب الإسهال. سرطانات الجهاز الهضمي المختلفة. اضطرابات الغدد الصم، فالعوامل الهرمونية تسبب الإسهال أحيانًا. أعراض مرض الإسهال آلام في المعدة ومغص. فقدان سريع في الوزن. جفاف وعطش. حمة. انتفاخ ورغبة مستمرة في الإخراج، يصاحبه ألم. قد تصيب المريض أعراض أكثر حدة، مثل خروج دم أو قيح مع البراز، قيء مستمر، جفاف شديد، في هذه الحالة يجب مراجعة الطبيب فورًا والقيام بالفحوصات اللازمة، كما يجب مراجعته عند استمرار الإسهال لفترة طويلة. علاج مرض الإسهال عن طريق مكافحة مسبب المرض، وتقديم العلاج الكامل للمريض. تعويض خسارة الجسم للسوائل عن طريق المحافظة على شرب المياه والسوائل المفيدة حتى لا يصاب المريض بالجفاف، وأن صعب ذلك، تدخل السوائل عن طريق الوريد. استخدام الأدوية المضادة للإسهال. استخدام مضادات حيوية، لكن عند التأكد أن السبب هو بكتيريا. تغيير النظام الغذائي واتباع حمية تحقق ما يلي: تكون مليئة بالسوائل، كالعصائر الطبيعية والمياه النقية، وذلك أثناء وبين الوجبات. تناول أطعمة تحتوي على الصوديوم والبوتاسيوم والمغنيسيوم. الابتعاد عن تناول السكريات والمشروبات التي تحتوي على الكافيين والمشروبات الغازية. الاكثار من تناول الفواكه، حيث أنها تحتوي على الألياف الطبيعية، والفركتوز عوضًا عن السكريات والكلوكوز. المراجع: 1

أعراض مرض الإسهال

أعراض مرض الإسهال

بواسطة: - آخر تحديث: 26 يوليو، 2018

 مرض الإسهال

الإسهال حالة مرضية شائعة جدًا، تكون في أغلب الأحيان عرض يدل على مشاكل أخرى في الجسم وخاصة في الجهاز الهضمي، فيستمر لفترة مؤقتة حتى يتم العلاج، ولكن في حالات أخرى قد يستمر لفترة طويلة ويصبح إسهال مزمن، فيعتبر حينها مرض، له أسباب ومخاطر وأعراض ويتطلب علاج، أما المرض بحد ذاته فيعني خروج البراز بحالة أقرب للسيولة وبشكل غير طبيعي، مع الشعور بضرورة الذهاب لقضاء الحاجة بين فترة قصيرة وأخرى، وتعد هذه من أبرز أعراض مرض الإسهال الذي يصيب الأطفال أكثر من غيرهم، وينتشر في الدول النامية والفقيرة، وذلك لقلة توافر الأغذية السليمة والنظيفة، كما وقلة توافر العلاجات الطبية.

أسباب الإصابة بالإسهال

  • السبب الرئيسي هو العدوى من بكتيريا أو فايروس أو فطريات، وتدخل الجسم عن طريق الأطعمة أو السوائل، أو بملامسة مواد خاصة بالمرضى مع عدم الاهتمام بالنظافة وغسل اليدين، فتكون قد انتقلت لداخل الجسم.
  • القولون العصبي، يسبب القولون العصبي عدة أعراض منها آلام شديدة في البطن، وحالات من الإمساك والإسهال أو كلاهما معًا.
  • التهاب الأمعاء، وهو مصطلح يصف مرض التهاب القولون التقرحي، أو الكورون، ويصاحب الإسهال في هذه الحالة دم.
  • التهاب القولون المجهري، يصيب كبار السن ويحدث غالبًا في الليل.
  • تناول بعض أنواع من الأدوية والمضادات الحيوية التي قد تسبب الإسهال.
  • سرطانات الجهاز الهضمي المختلفة.
  • اضطرابات الغدد الصم، فالعوامل الهرمونية تسبب الإسهال أحيانًا.

أعراض مرض الإسهال

  • آلام في المعدة ومغص.
  • فقدان سريع في الوزن.
  • جفاف وعطش.
  • حمة.
  • انتفاخ ورغبة مستمرة في الإخراج، يصاحبه ألم.
  • قد تصيب المريض أعراض أكثر حدة، مثل خروج دم أو قيح مع البراز، قيء مستمر، جفاف شديد، في هذه الحالة يجب مراجعة الطبيب فورًا والقيام بالفحوصات اللازمة، كما يجب مراجعته عند استمرار الإسهال لفترة طويلة.

علاج مرض الإسهال

  • عن طريق مكافحة مسبب المرض، وتقديم العلاج الكامل للمريض.
  • تعويض خسارة الجسم للسوائل عن طريق المحافظة على شرب المياه والسوائل المفيدة حتى لا يصاب المريض بالجفاف، وأن صعب ذلك، تدخل السوائل عن طريق الوريد.
  • استخدام الأدوية المضادة للإسهال.
  • استخدام مضادات حيوية، لكن عند التأكد أن السبب هو بكتيريا.
  • تغيير النظام الغذائي واتباع حمية تحقق ما يلي:
  • تكون مليئة بالسوائل، كالعصائر الطبيعية والمياه النقية، وذلك أثناء وبين الوجبات.
  • تناول أطعمة تحتوي على الصوديوم والبوتاسيوم والمغنيسيوم.
  • الابتعاد عن تناول السكريات والمشروبات التي تحتوي على الكافيين والمشروبات الغازية.
  • الاكثار من تناول الفواكه، حيث أنها تحتوي على الألياف الطبيعية، والفركتوز عوضًا عن السكريات والكلوكوز.

المراجع: 1