الماء يعد الماء أهم العناصر الطبيعية التي توجد في هذه الحياة، وقد ذكر ذلك في القرآن الكريم، قال تعالى: "وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ"، سورة الأنبياء الآية 30، وهو يغطي ما يزيد عن ثلثي الكرة الأرضية، ويشمل ذلك البحار، والمحيطات، والبحيرات، والينابيع العذبة، والأنهار والبرك، ويشكل نسبة هامة من التكوين الجسماني للكائنات الحية، ففي الإنسان مثلاً يشكل ما نسبته 70% من كتلة الجسم، وهذا يجعل الحصول  عليه من الضرورة بمكان، حيث يسبب نقصان كميته في الجسم إلى التأثير على صحة الإنسان الذي قد يموت عطشًا، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن أعراض قلة شرب الماء. أهمية الماء للإنسان تبرز أهمية الماء في جسم الإنسان من خلال ما يلي: يعتبر المسؤول المباشر عن إتمام التفاعلات الكيميائية التي تحدث داخل الخلايا في جسم الإنسان. يعمل على تنظيم درجة حرارة الجسم، وبقائها ضمن المتوسط الطبيعي لدرجة الحرارة. يزيد وجوده في الجسم من مرونة المفاصل والغضاريف ويمنع احتكاكها. يقوي الأنسجة التي تتكون منها أعضاء جسم الإنسان، كما أنه يساهم في إعطاء الحبل الشوكي المرونة التي تمكنه من مساعدة الجسم على الحركة. يعمل على توازن السوائل في جسم الإنسان. له دور في تخليص الجسم من الفضلات والسموم الموجودة فيه. له دور هام في عملية تأخير أعراض الشيخوخة، حيث يزيد نضارة الوجه، وينشط الذاكرة. له دور في تسهيل عملية الهضم، وتحسين إفراز الأنزيمات في الجسم. يساعد على بناء وتكوين العضلات. أعراض قلة شرب الماء من الضروري أن يواظب الإنسان على شرب كميات كافية من الماء بشكل يومي لما له من أثر مباشر على صحة الجسم، وينصح بشرب لترين من الماء يوميًا، وفي حال نقصان كميته في الجسم فإن ذلك بظهور بوضوح من خلال الإعراض التالية: قلة التركيز: تؤدي قلة شرب الماء إلى تشتت الذهن، وتقليل التركيز وذلك يعود إلى أنه يشكل ما يزيد عن 90 % من تكوين الدماغ، لذا فإن قلة نسبته في الدماغ تؤدي إلى التأثير بشكل مباشر على مراكز الإدراك والتوازن والذاكرة في الدماغ، وذلك يساعد على الإصابة بأمراض الزهايمر، وحالات النسيان وصعوبة التذكر. الصداع المزمن: والذي ينتج غالبًا عن نقص كمية الماء في الدماغ ما ينتج عنه الإصابة بالصداع النصفي، كما إن ذلك يؤثر على كمية الأكسجين التي تصل إلى الدماغ ما يسبب الإحساس بالألم. قلة التبول: إن قلة وجوده في الجسم تقلل من كمية البول التي تتكون في الجسم، وهذا يؤثر على عدد مرات التبول اليومية. جفاف الجلد: يساعد وجوده في الجسم على ترطيب الجلد والأنسجة وإعطاء الحيوية للبشرة، وقلته تسبب جفاف الجلد وتقشّره وتشقق الشفتين. جفاف الفم: تتسبب قلة شرب الماء في حدوث نقص كمية اللعاب التي يتم إفرازها بشكل طبيعي داخل التجويف الفموي، وهذا يؤثر على عملية مضغ وبلغ الطعام، حيث تصبح أكثر صعوبة، ويسبب ذلك انبعاث رائحة كريهة من الفم وحدوث تشققات في اللسان. المراجع:   1

أعراض قلة شرب الماء

أعراض قلة شرب الماء

بواسطة: - آخر تحديث: 31 ديسمبر، 2017

الماء

يعد الماء أهم العناصر الطبيعية التي توجد في هذه الحياة، وقد ذكر ذلك في القرآن الكريم، قال تعالى: “وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ”، سورة الأنبياء الآية 30، وهو يغطي ما يزيد عن ثلثي الكرة الأرضية، ويشمل ذلك البحار، والمحيطات، والبحيرات، والينابيع العذبة، والأنهار والبرك، ويشكل نسبة هامة من التكوين الجسماني للكائنات الحية، ففي الإنسان مثلاً يشكل ما نسبته 70% من كتلة الجسم، وهذا يجعل الحصول  عليه من الضرورة بمكان، حيث يسبب نقصان كميته في الجسم إلى التأثير على صحة الإنسان الذي قد يموت عطشًا، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن أعراض قلة شرب الماء.

أهمية الماء للإنسان

تبرز أهمية الماء في جسم الإنسان من خلال ما يلي:

  • يعتبر المسؤول المباشر عن إتمام التفاعلات الكيميائية التي تحدث داخل الخلايا في جسم الإنسان.
  • يعمل على تنظيم درجة حرارة الجسم، وبقائها ضمن المتوسط الطبيعي لدرجة الحرارة.
  • يزيد وجوده في الجسم من مرونة المفاصل والغضاريف ويمنع احتكاكها.
  • يقوي الأنسجة التي تتكون منها أعضاء جسم الإنسان، كما أنه يساهم في إعطاء الحبل الشوكي المرونة التي تمكنه من مساعدة الجسم على الحركة.
  • يعمل على توازن السوائل في جسم الإنسان.
  • له دور في تخليص الجسم من الفضلات والسموم الموجودة فيه.
  • له دور هام في عملية تأخير أعراض الشيخوخة، حيث يزيد نضارة الوجه، وينشط الذاكرة.
  • له دور في تسهيل عملية الهضم، وتحسين إفراز الأنزيمات في الجسم.
  • يساعد على بناء وتكوين العضلات.

أعراض قلة شرب الماء

من الضروري أن يواظب الإنسان على شرب كميات كافية من الماء بشكل يومي لما له من أثر مباشر على صحة الجسم، وينصح بشرب لترين من الماء يوميًا، وفي حال نقصان كميته في الجسم فإن ذلك بظهور بوضوح من خلال الإعراض التالية:

  • قلة التركيز: تؤدي قلة شرب الماء إلى تشتت الذهن، وتقليل التركيز وذلك يعود إلى أنه يشكل ما يزيد عن 90 % من تكوين الدماغ، لذا فإن قلة نسبته في الدماغ تؤدي إلى التأثير بشكل مباشر على مراكز الإدراك والتوازن والذاكرة في الدماغ، وذلك يساعد على الإصابة بأمراض الزهايمر، وحالات النسيان وصعوبة التذكر.
  • الصداع المزمن: والذي ينتج غالبًا عن نقص كمية الماء في الدماغ ما ينتج عنه الإصابة بالصداع النصفي، كما إن ذلك يؤثر على كمية الأكسجين التي تصل إلى الدماغ ما يسبب الإحساس بالألم.
  • قلة التبول: إن قلة وجوده في الجسم تقلل من كمية البول التي تتكون في الجسم، وهذا يؤثر على عدد مرات التبول اليومية.
  • جفاف الجلد: يساعد وجوده في الجسم على ترطيب الجلد والأنسجة وإعطاء الحيوية للبشرة، وقلته تسبب جفاف الجلد وتقشّره وتشقق الشفتين.
  • جفاف الفم: تتسبب قلة شرب الماء في حدوث نقص كمية اللعاب التي يتم إفرازها بشكل طبيعي داخل التجويف الفموي، وهذا يؤثر على عملية مضغ وبلغ الطعام، حيث تصبح أكثر صعوبة، ويسبب ذلك انبعاث رائحة كريهة من الفم وحدوث تشققات في اللسان.

المراجع:   1