فقر الدم تتكون كريات الدم الحمراء الموجودة في الجسم من العديد من المكونات بما في ذلك الهيموغلوبين الذي يقوم على نقل الأكسجين من الهواء الداخل إلى الرئتين وإيصاله إلى جميع الخلايا في جسم الإنسان، ويعتبر الأكسجين ذو أهمية وضرورة لجميع أعضاء وأنسجة جسم الإنسان للقيام بوظائفها على أكمل وجه، أما عن تركيبة الهيموغلوبين فهو يتكون من لحديد إضافة إلى مادة بروتينية، وكما هو معروف فإن مقدار الهيموجلوبين الطبيعي يختلف من عمر إلى آخر، وغالباً ما يحدث فقر الدم عندما يقلّ الهيموجلوبين لدى الشخص عن 50% من المعدل الوسطي لكل فئة عمرية، وسنتحدث في هذا المقال حول أعراض فقر الدم عند الأطفال. أعراض فقر الدم عند الأطفال تظهر الإصابة بهذا النوع من الحالات المرضية لدى الأطفال على هيئة مجموعة من العلامات والأعراض، والتي تأتي على النحو الآتي: الشعور بالإعياء والتعب بسرعة خاصة في الحالات التي لا يبذل فيها الجهد الذي يستدعي ذلك. حدوث ضيق في التنفس. ظهور الشحوب على الوجه والشفتين إضافة إلى المنطقة أسفل العينين. حدوث تسارع في نبضات القلب. الشعور بالدوار والصداع المزمن. حدوث بطء في معدل نمو الطفل ويلاحظ ذلك عند مقارنته مع أقرانه. حدوث تأخر في وظائف ونمو المخ وذلك بشكل ملحوظ. عند الأطفال صغار السن قد يحدث تأخر في الحبو والمشي والتسنين، إضافة إلى التأخر في الكلام والحركة. في بعض الحالات قد يحدث مضاعفات تدل على الإصابة بفقر الدم والتي تتجسد بحدوث اليرقان إضافة إلى الشعور بالألم في الربع العلوي الأيسر أو الأيمن من التجويف البطني. انخفاض الشهية تجاه الطعام. حدوث ضعف في الإدراك إضافة إلى تراجع التحصيل الدراسي. علاج فقر الدم عند الأطفال في واقع الحال فإن العلاج يعتمد على السبب الذي أدى إلى حدوث هذه الحالة. إذا كانت الأسباب وراثية فإنه يتم نقل الدم بشكل متكرر. في حالات فقر الدم الغذائي فإنه يتم إعطاء المريض الحديد أو الفيتامين الناقص لتعويض النقص والحاجة لديه. إذا كان السبب هو وجود اضطرابات الهضمية أو عدم تحمل اللاكتوز أثر على امتصاص الحديد والفيتامينات فإن الحل يكون بحل مشكلة اضطرابات الامتصاص. في بعض الحالات يعطى المريض مركبات الحديد عن طريق الفم وذلك بجرعة معينة استناداً إلى وزن الطفل. يجب الحرص على الإكثار من إطعام الطفل الأطعمة الغنية بالحديد، سواء أكانت لحوم مثل اللحم الأحمر أو الكبد، أو خضراوات مثل الخضار البروكلي أو الجرجير، أو الفواكه مثل الخوخ المجفف أو المشمش المجفف. المراجع:  1

أعراض فقر الدم عند الأطفال

أعراض فقر الدم عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: 11 فبراير، 2018

فقر الدم

تتكون كريات الدم الحمراء الموجودة في الجسم من العديد من المكونات بما في ذلك الهيموغلوبين الذي يقوم على نقل الأكسجين من الهواء الداخل إلى الرئتين وإيصاله إلى جميع الخلايا في جسم الإنسان، ويعتبر الأكسجين ذو أهمية وضرورة لجميع أعضاء وأنسجة جسم الإنسان للقيام بوظائفها على أكمل وجه، أما عن تركيبة الهيموغلوبين فهو يتكون من لحديد إضافة إلى مادة بروتينية، وكما هو معروف فإن مقدار الهيموجلوبين الطبيعي يختلف من عمر إلى آخر، وغالباً ما يحدث فقر الدم عندما يقلّ الهيموجلوبين لدى الشخص عن 50% من المعدل الوسطي لكل فئة عمرية، وسنتحدث في هذا المقال حول أعراض فقر الدم عند الأطفال.

أعراض فقر الدم عند الأطفال

تظهر الإصابة بهذا النوع من الحالات المرضية لدى الأطفال على هيئة مجموعة من العلامات والأعراض، والتي تأتي على النحو الآتي:

  • الشعور بالإعياء والتعب بسرعة خاصة في الحالات التي لا يبذل فيها الجهد الذي يستدعي ذلك.
  • حدوث ضيق في التنفس.
  • ظهور الشحوب على الوجه والشفتين إضافة إلى المنطقة أسفل العينين.
  • حدوث تسارع في نبضات القلب.
  • الشعور بالدوار والصداع المزمن.
  • حدوث بطء في معدل نمو الطفل ويلاحظ ذلك عند مقارنته مع أقرانه.
  • حدوث تأخر في وظائف ونمو المخ وذلك بشكل ملحوظ.
  • عند الأطفال صغار السن قد يحدث تأخر في الحبو والمشي والتسنين، إضافة إلى التأخر في الكلام والحركة.
  • في بعض الحالات قد يحدث مضاعفات تدل على الإصابة بفقر الدم والتي تتجسد بحدوث اليرقان إضافة إلى الشعور بالألم في الربع العلوي الأيسر أو الأيمن من التجويف البطني.
  • انخفاض الشهية تجاه الطعام.
  • حدوث ضعف في الإدراك إضافة إلى تراجع التحصيل الدراسي.

علاج فقر الدم عند الأطفال

  • في واقع الحال فإن العلاج يعتمد على السبب الذي أدى إلى حدوث هذه الحالة.
  • إذا كانت الأسباب وراثية فإنه يتم نقل الدم بشكل متكرر.
  • في حالات فقر الدم الغذائي فإنه يتم إعطاء المريض الحديد أو الفيتامين الناقص لتعويض النقص والحاجة لديه.
  • إذا كان السبب هو وجود اضطرابات الهضمية أو عدم تحمل اللاكتوز أثر على امتصاص الحديد والفيتامينات فإن الحل يكون بحل مشكلة اضطرابات الامتصاص.
  • في بعض الحالات يعطى المريض مركبات الحديد عن طريق الفم وذلك بجرعة معينة استناداً إلى وزن الطفل.
  • يجب الحرص على الإكثار من إطعام الطفل الأطعمة الغنية بالحديد، سواء أكانت لحوم مثل اللحم الأحمر أو الكبد، أو خضراوات مثل الخضار البروكلي أو الجرجير، أو الفواكه مثل الخوخ المجفف أو المشمش المجفف.

المراجع1