البحث عن مواضيع

 سرطان الغدد الليمفاوية إن المرء عرضه للإصابة بمختلف أشكال و أنواع الأمراض خاصة أمراض السرطان المختلفة والتي يمكن أن تصيب أي جزء في جسم الإنسان, و من الأجزاء التي يمكن أن تصاب بالسرطان هي الغدد الليمفاوية والتي تعتبر من أهم أجزاء جهاز المناعة في الجسم, كما أن إصابة الشخص بسرطان الغدد الليمفاوية تجعله أكثر عرضه للموت من أبسط الأمراض و ذلك بسبب ضعف جهاز المناعة عند الشخص المصاب بسرطان الغدد الليمفاوية.       أعراض سرطان الغدد الليمفاوية تتمثل الأعراض التي تظهر على الأشخاص المصابين بسرطان الغدد الليمفاوية فيما يلي فرط التعرق خاصة في الفترات المسائية والتي يصاحبها الصداع وإرتفاع في درجة الحرارة. فقدان الشهية و إنخفاض مفاجئ في الوزن حيث يتعرض الجسم لفقدان ما يقارب 10% من وزنه في فترة قد تقل عن 6 أشهر. الشعور بالتعب والإرهاق وفقدان طاقة الجسم و عدم القدرة على القيام بأي نشاط. حكة في الجلد والتي يتعرض لها المرضى بسبب إختلاط سموم الخلايا السرطانية بأوساخ الجلد. تضخم في الغدد الليمفاوية, و صعوبة في التنفس, و جفاف الجلد. الأعراض المبكرة لسرطان الغدد الليمفاوية يعد اكتشاف المرض في مراحلة الأولى من الأمور التي تساعد في التعافي منه حيث أن هناك أعراض أولية أو مبكرة تظهر على الأشخاص المصابون بسرطان الغدد الليمفاوية و تكون هذه الأعراض مشابهه جدا لأعراض بعض الأمراض المختلفة, حيث يصعب تمييز الإصابه بسرطان الغدد الليمفاوية عن طريق هذه الأعراض, إذ تتطور هذه الأعراض مع نمو الخلايا السرطانية إلى أعراض الإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية. فرص الشفاء من سرطان الغدد الليمفاوية هناك فرصة و إحتمالية كبيرة للتعافي من مرض سرطان الغدد الليمفاوية باستخدام العلاجات الحديثة على الرغم من صعوبة التعامل مع طبيعية هذا المرض لكون الأعراض الأولى من الاصابة مشابهه لأعراض كثيرة من الأمراض, حيث يتم استخدام عقار يحتوي على ريتوكسيمات و هو عبارة عن مضادات مصنعة تقوم بمهاجمة الخلايا السرطانية بالإضافة إلى العلاج الكيميائي و قد تصل نسبة الشفاء من سرطان الغدد الليمفاوية باستخدام هذا العقار إلى 85%.

أعراض سرطان الغدد الليمفاوية

أعراض سرطان الغدد الليمفاوية
بواسطة: - آخر تحديث: 22 فبراير، 2017

 سرطان الغدد الليمفاوية

إن المرء عرضه للإصابة بمختلف أشكال و أنواع الأمراض خاصة أمراض السرطان المختلفة والتي يمكن أن تصيب أي جزء في جسم الإنسان, و من الأجزاء التي يمكن أن تصاب بالسرطان هي الغدد الليمفاوية والتي تعتبر من أهم أجزاء جهاز المناعة في الجسم, كما أن إصابة الشخص بسرطان الغدد الليمفاوية تجعله أكثر عرضه للموت من أبسط الأمراض و ذلك بسبب ضعف جهاز المناعة عند الشخص المصاب بسرطان الغدد الليمفاوية.

42-18

 

 

 

أعراض سرطان الغدد الليمفاوية

تتمثل الأعراض التي تظهر على الأشخاص المصابين بسرطان الغدد الليمفاوية فيما يلي

  • فرط التعرق خاصة في الفترات المسائية والتي يصاحبها الصداع وإرتفاع في درجة الحرارة.
  • فقدان الشهية و إنخفاض مفاجئ في الوزن حيث يتعرض الجسم لفقدان ما يقارب 10% من وزنه في فترة قد تقل عن 6 أشهر.
  • الشعور بالتعب والإرهاق وفقدان طاقة الجسم و عدم القدرة على القيام بأي نشاط.
  • حكة في الجلد والتي يتعرض لها المرضى بسبب إختلاط سموم الخلايا السرطانية بأوساخ الجلد.
  • تضخم في الغدد الليمفاوية, و صعوبة في التنفس, و جفاف الجلد.

الأعراض المبكرة لسرطان الغدد الليمفاوية

يعد اكتشاف المرض في مراحلة الأولى من الأمور التي تساعد في التعافي منه حيث أن هناك أعراض أولية أو مبكرة تظهر على الأشخاص المصابون بسرطان الغدد الليمفاوية و تكون هذه الأعراض مشابهه جدا لأعراض بعض الأمراض المختلفة, حيث يصعب تمييز الإصابه بسرطان الغدد الليمفاوية عن طريق هذه الأعراض, إذ تتطور هذه الأعراض مع نمو الخلايا السرطانية إلى أعراض الإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية.

فرص الشفاء من سرطان الغدد الليمفاوية

هناك فرصة و إحتمالية كبيرة للتعافي من مرض سرطان الغدد الليمفاوية باستخدام العلاجات الحديثة على الرغم من صعوبة التعامل مع طبيعية هذا المرض لكون الأعراض الأولى من الاصابة مشابهه لأعراض كثيرة من الأمراض, حيث يتم استخدام عقار يحتوي على ريتوكسيمات و هو عبارة عن مضادات مصنعة تقوم بمهاجمة الخلايا السرطانية بالإضافة إلى العلاج الكيميائي و قد تصل نسبة الشفاء من سرطان الغدد الليمفاوية باستخدام هذا العقار إلى 85%.