البحث عن مواضيع

يعتبر وجود ورم خبيث في الحبال الصوتية والحنجرة أو في منطقة الحلق هو الإصابة بمرض سرطان الحبال الصوتية والذي تبدأ أعراضه كشعوررالتهاب الحلق والحبال الصوتية، واستمراره لأكثر من أسبوعين خلال فترة المعالجة واخذ المضادات الحيوية، والشعور بألم في الرقبة والأذنين وظهور بحة بالصوت وعدم القدرة والصعوبة في بلع الطعام، وأكثر المصابين بسرطان الحبال الصوتية الرجال المدخنين في سن الخمسين، ويمكن الشفاء من سرطان الحبال الصوتية إذا ما تم اكتشافه مبكراً وفي مراحله الأولى. الأسباب المؤدية لمرض سرطان الحبال الصوتية تناول المشروبات الكحولية بشكل كبير يتسبب بسرطان لحبال الصوتية. التدخين في سن مبكر، وتأثير التبغ القوي في الإصابة بسرطان الحبال الصوتية. الإصابة بفيروس وعدوى الورم الحليمي البشري. الإصابة بمرض الجزر المريئي المعدي. الطرق الوقائية من سرطان الحبال الصوتية الامتناع عن التدخين والإقلاع عنه نهائياً. الابتعاد عن تناول المشروبات الكحولية. لا مانع من تناول بعض الأدوية، والفيتامينات والبيتا كاروتين، التي تساهم في الحماية من الإصابة بالمرض. أعراض سرطان الحبال الصوتية  صعوبة في عملية التنفس مع ظهور أصوات خلال التنفس تكون غير طبيعية. ظهور البحة في الصوت التي تبقى مع المريض لمدة أسبوعين وأكثر. مشكلة في تناول الطعام والمضغ والبلع. الشعور بألم وتورم في منطقة الرقبة. نزول الوزن وفقدانه بشكل سريع وملحوظ. حدوث السعال الشديد الذي يصاحبه الدم. وجود التهاب بالحبال الصوتية والحلق واستمراره لمدة أسبوعين، بالرغم من تناول الأدوية المضادة للالتهاب. تشخيص سرطان الحبال الصوتية يقوم الطبيب في فحص الحبال الصوتية والحلق بواسطة الفحوصات والأشعة المقطعية. استخدام التصوير عن طريق الرنين المغناطيسي، للكشف عن وجود نمو سرطاني غير طبيعي. يتم أخذ عينّة أو خزعة من النسيج الشاذ المتنامي، وإرساله إلى المختبر للتحليل والكشف، إذا كان هنالك وجود لسرطان الحبال الصوتية، وإعادة الفحوصات ثانية للتأكد. يتم تحديد المرحلة التي وصل إليها سرطان الحبال الصوتية من خلال انتشاره، وإذا وصلت الإصابة للعقد الليمفاوية، ليتم تجديد درجة خطورته وكيفية السيطرة عليه والحدّ من سرعة نموه وانتشاره. علاج سرطان الحبال الصوتية بعد تحديد المرحلة ودرجة الخطورة وتقييم الحالة الصحية العامة للمريض، حيث تعتمد خطة العلاج على مراعاة تلك العوامل التي تساعد في الشفاء. استخدام حزمة خارجية من الإشعاع في علاج وقتل الخلايا السرطانية الموجودة على الحبال الصوتية. القيام بزراعة مواد في أسفل الحلق والحبال الصوتية، تزيد من تركيز النشاط الإشعاعي خلال تسليطه على الورم. الاستعانة بالجراحة واستعمال الليزر في عملية استئصال الأورام والخلايا الصغيرة الموجودة على الحبال الصوتية، وقد يتطلب الأمر إزالة الحبال الصوتية وأجزاء من الحلق والحنجرة الصوتية. توصل العلم والطب الحديث إلى إمكانية زراعة حبال صوتية صناعية، لتساعد المريض بعد الشفاء على العودة للكلام قدر الإمكان. إتباع العلاج الكيميائي مع مريض سرطان الحبال الصوتية، حيث يوصف له تناول الأدوية التي تساعد في قتل الخلايا السرطانية والقضاء عليها بشكل نهائي. المراجع:   1   2

أعراض سرطان الحبال الصوتية

أعراض سرطان الحبال الصوتية
بواسطة: - آخر تحديث: 12 سبتمبر، 2017

يعتبر وجود ورم خبيث في الحبال الصوتية والحنجرة أو في منطقة الحلق هو الإصابة بمرض سرطان الحبال الصوتية والذي تبدأ أعراضه كشعوررالتهاب الحلق والحبال الصوتية، واستمراره لأكثر من أسبوعين خلال فترة المعالجة واخذ المضادات الحيوية، والشعور بألم في الرقبة والأذنين وظهور بحة بالصوت وعدم القدرة والصعوبة في بلع الطعام، وأكثر المصابين بسرطان الحبال الصوتية الرجال المدخنين في سن الخمسين، ويمكن الشفاء من سرطان الحبال الصوتية إذا ما تم اكتشافه مبكراً وفي مراحله الأولى.

الأسباب المؤدية لمرض سرطان الحبال الصوتية

  • تناول المشروبات الكحولية بشكل كبير يتسبب بسرطان لحبال الصوتية.
  • التدخين في سن مبكر، وتأثير التبغ القوي في الإصابة بسرطان الحبال الصوتية.
  • الإصابة بفيروس وعدوى الورم الحليمي البشري.
  • الإصابة بمرض الجزر المريئي المعدي.

الطرق الوقائية من سرطان الحبال الصوتية

  • الامتناع عن التدخين والإقلاع عنه نهائياً.
  • الابتعاد عن تناول المشروبات الكحولية.
  • لا مانع من تناول بعض الأدوية، والفيتامينات والبيتا كاروتين، التي تساهم في الحماية من الإصابة بالمرض.

أعراض سرطان الحبال الصوتية 

  • صعوبة في عملية التنفس مع ظهور أصوات خلال التنفس تكون غير طبيعية.
  • ظهور البحة في الصوت التي تبقى مع المريض لمدة أسبوعين وأكثر.
  • مشكلة في تناول الطعام والمضغ والبلع.
  • الشعور بألم وتورم في منطقة الرقبة.
  • نزول الوزن وفقدانه بشكل سريع وملحوظ.
  • حدوث السعال الشديد الذي يصاحبه الدم.
  • وجود التهاب بالحبال الصوتية والحلق واستمراره لمدة أسبوعين، بالرغم من تناول الأدوية المضادة للالتهاب.

تشخيص سرطان الحبال الصوتية

  • يقوم الطبيب في فحص الحبال الصوتية والحلق بواسطة الفحوصات والأشعة المقطعية.
  • استخدام التصوير عن طريق الرنين المغناطيسي، للكشف عن وجود نمو سرطاني غير طبيعي.
  • يتم أخذ عينّة أو خزعة من النسيج الشاذ المتنامي، وإرساله إلى المختبر للتحليل والكشف، إذا كان هنالك وجود لسرطان الحبال الصوتية، وإعادة الفحوصات ثانية للتأكد.
  • يتم تحديد المرحلة التي وصل إليها سرطان الحبال الصوتية من خلال انتشاره، وإذا وصلت الإصابة للعقد الليمفاوية، ليتم تجديد درجة خطورته وكيفية السيطرة عليه والحدّ من سرعة نموه وانتشاره.

علاج سرطان الحبال الصوتية

  • بعد تحديد المرحلة ودرجة الخطورة وتقييم الحالة الصحية العامة للمريض، حيث تعتمد خطة العلاج على مراعاة تلك العوامل التي تساعد في الشفاء.
  • استخدام حزمة خارجية من الإشعاع في علاج وقتل الخلايا السرطانية الموجودة على الحبال الصوتية.
  • القيام بزراعة مواد في أسفل الحلق والحبال الصوتية، تزيد من تركيز النشاط الإشعاعي خلال تسليطه على الورم.
  • الاستعانة بالجراحة واستعمال الليزر في عملية استئصال الأورام والخلايا الصغيرة الموجودة على الحبال الصوتية، وقد يتطلب الأمر إزالة الحبال الصوتية وأجزاء من الحلق والحنجرة الصوتية.
  • توصل العلم والطب الحديث إلى إمكانية زراعة حبال صوتية صناعية، لتساعد المريض بعد الشفاء على العودة للكلام قدر الإمكان.
  • إتباع العلاج الكيميائي مع مريض سرطان الحبال الصوتية، حيث يوصف له تناول الأدوية التي تساعد في قتل الخلايا السرطانية والقضاء عليها بشكل نهائي.

المراجع:   1   2