البحث عن مواضيع

تفشى مرض السرطان في كل الأوساط والأعمار، ويعد مرض تضخم البروستاتا واحداً من الأمراض الخطيرة التي تصيب الرجال، وهي مشكلة تحدث بمعدل إصابة واحدة إلى كل ثلاثة رجال ممن تخطوا سن الخمسين، وللبروستاتا نوعان من الإصابة فإما يكون خبيثاً في مراحل متأخرة من العلاج ويحتاج للكشف من قبل الطبيب لتحديد خيارات  العلاج، أو البروستاتا الحميد الذي يتم اكتشافه في المراحل الأولى من المرض وسنتحدث في هذا المقال بشكل أكبر عن أعراض سرطان البروستاتا الحميد. تضخم البروستاتا الحميد يصيب مرض البروستاتا الحميد الرجال لدى تقدمهم في العمر، بحيث يضرب الأنسجة ويضر بالخلايا المكونة للبروستاتا، فالسرطان بشكل عام هو انقسام الخلايا بمعدل نمو يفوق معدل نمو الخلية الواحدة بحيث تضغط على الأنسجة المحيطة وتضر بها. البروستاتا هو عضو صغير الحجم إذ يشابه حجمه حجم حبة الجوز الصغيرة، وهو يقع أسفل المثانة لدى الذكور بجيث يمكن الإتصال بينه وبين مجرى البول عبر قناة إتصال. إذا ما حدث تضخم للبروستاتا فإن عنق المثانة سيتأثر منغلقاً بفعل التضخم الحادث بالبروستاتا، بالإضافة إلى تزايد في نشاط  الخلايا العضلية اللاإرادية يؤدي إلى التضخم. تصل نسبة حدوث مرض البروستاتا الحميد لدى الرجال إلى ما يقارب الثلاثين بالمائة في الرجال الذين تخطوا الستين من عمرهم، أما في الرجال الذين تخطوا الخامسة والثمانين فالنسبة ترتفع لتصل إلى تسعين بالمائة، والسبب الرئيسي وراء البروستاتا الحميد ليس محدداً بشكل صريح فهنالك أساسيات غير واضحة بأسباب حدوثه. تموت خلايا الأنسجة في تلك المنطقة، في مراحل أولى من عمرها لدى الرجال، ويرد الأطباء تلك الحالة إلى وجود خلل في المادة الوراثية ( الحمض النووي ) بما يسبب انقسام الخلايا بشكل غير منتظم. تحدث التهابات القناة البولية لدى الرجال بسبب احتباس البول، وهو واحد من اول الأعراض التي تنبأ بمرض البروستاتا الحميد، ويحدث ذلك بسبب تضخمها بما يسبب حرقة شديدة لدى مرور البول من منطقة العنق حتى المثانة. أعراض سرطان البروستاتا الحميد يشعر الرجل بضعف في إخراج البول، بالإضافة إلى توقف البول. الشعور المفاجىء بالرغبة بالتبول دون سابق إنذار بشكل مستمر. نزول نقط من البول على الملابس الداخلية أو الخارجية بشكل مستمر. الشعور أن هنالك المزيد من البول الذي لم يخرج بعد من المثانة أثناء عملية التبول. التبول بالليل بمعدل مرتفع أكثر من المعدل العادي. الشعور بصعوبة كبيرة أثناء عملية التبول بشكل مختلف عن المعتاد.

أعراض سرطان البروستاتا الحميد

أعراض سرطان البروستاتا الحميد
بواسطة: - آخر تحديث: 19 يوليو، 2017

تفشى مرض السرطان في كل الأوساط والأعمار، ويعد مرض تضخم البروستاتا واحداً من الأمراض الخطيرة التي تصيب الرجال، وهي مشكلة تحدث بمعدل إصابة واحدة إلى كل ثلاثة رجال ممن تخطوا سن الخمسين، وللبروستاتا نوعان من الإصابة فإما يكون خبيثاً في مراحل متأخرة من العلاج ويحتاج للكشف من قبل الطبيب لتحديد خيارات  العلاج، أو البروستاتا الحميد الذي يتم اكتشافه في المراحل الأولى من المرض وسنتحدث في هذا المقال بشكل أكبر عن أعراض سرطان البروستاتا الحميد.

تضخم البروستاتا الحميد

  • يصيب مرض البروستاتا الحميد الرجال لدى تقدمهم في العمر، بحيث يضرب الأنسجة ويضر بالخلايا المكونة للبروستاتا، فالسرطان بشكل عام هو انقسام الخلايا بمعدل نمو يفوق معدل نمو الخلية الواحدة بحيث تضغط على الأنسجة المحيطة وتضر بها.
  • البروستاتا هو عضو صغير الحجم إذ يشابه حجمه حجم حبة الجوز الصغيرة، وهو يقع أسفل المثانة لدى الذكور بجيث يمكن الإتصال بينه وبين مجرى البول عبر قناة إتصال.
  • إذا ما حدث تضخم للبروستاتا فإن عنق المثانة سيتأثر منغلقاً بفعل التضخم الحادث بالبروستاتا، بالإضافة إلى تزايد في نشاط  الخلايا العضلية اللاإرادية يؤدي إلى التضخم.
  • تصل نسبة حدوث مرض البروستاتا الحميد لدى الرجال إلى ما يقارب الثلاثين بالمائة في الرجال الذين تخطوا الستين من عمرهم، أما في الرجال الذين تخطوا الخامسة والثمانين فالنسبة ترتفع لتصل إلى تسعين بالمائة، والسبب الرئيسي وراء البروستاتا الحميد ليس محدداً بشكل صريح فهنالك أساسيات غير واضحة بأسباب حدوثه.
  • تموت خلايا الأنسجة في تلك المنطقة، في مراحل أولى من عمرها لدى الرجال، ويرد الأطباء تلك الحالة إلى وجود خلل في المادة الوراثية ( الحمض النووي ) بما يسبب انقسام الخلايا بشكل غير منتظم.
  • تحدث التهابات القناة البولية لدى الرجال بسبب احتباس البول، وهو واحد من اول الأعراض التي تنبأ بمرض البروستاتا الحميد، ويحدث ذلك بسبب تضخمها بما يسبب حرقة شديدة لدى مرور البول من منطقة العنق حتى المثانة.

أعراض سرطان البروستاتا الحميد

  • يشعر الرجل بضعف في إخراج البول، بالإضافة إلى توقف البول.
  • الشعور المفاجىء بالرغبة بالتبول دون سابق إنذار بشكل مستمر.
  • نزول نقط من البول على الملابس الداخلية أو الخارجية بشكل مستمر.
  • الشعور أن هنالك المزيد من البول الذي لم يخرج بعد من المثانة أثناء عملية التبول.
  • التبول بالليل بمعدل مرتفع أكثر من المعدل العادي.
  • الشعور بصعوبة كبيرة أثناء عملية التبول بشكل مختلف عن المعتاد.