البحث عن مواضيع

زيادة فيتامين د يعرف أيضاً بسميّة فيتامين د، حالة مرضية نادرة الحدوث؛ إلا أنها تشكل خطراً على حياة الإنسان نتيجة زيادة فيتامين د الذائب في الدهون في دم الإنسان، ويأتي ذلك إثر استهلاك جرعة فائضة عن الحاجة فتظهر أعراضاً جانبية لذلك، وتعتبر مكملات فيتامين د من أكثر مسببات الإصابةِ بهذا المرض حين يكون ذلك دون إشراف الطبيب، ويعتبر الإنسان مصاباً بزيادة فيتامين د في حال ارتفعت النسبة عن الحد الطبيعي 30-74 نانو غرام/مل، وتبقى الجرعة بمثابة الآمنة في حال لم تتجاوز 2000 وحدة دولية للبالغين، أما الرضع فيجب ألا تتجاوز 1000 وحدة دولية. أسباب زيادة فيتامين د يعتبر تناول جرعات زائدة عن الحاجة من فيتامين د المسبب الرئيسي للإصابة بسميتّه، إلا أنه لا بد من الإشارة إلى أن فرط تناول المصادر الغنية به أو التعرض لأشعة الشمس بكثرة لا يتسبب بالإصابة بزيادة فيتامين د، ويعود السبب في ذلك إلى القدرة العالية في الجسم على امتصاص الفيتامين بشكل طبيعي. أعراض زيادة فيتامين د اختلال عمل الكلى. فقدان الوزن المفاجئ. تقلب المزاج والارتباك. كثرة التبول. فقدان الشهية. الشعور بطنين في الأذن. الغثيان والتقيؤ. الإمساك الشديد. الجفاف والعطش الشديد. ارتفاع مستوى الضغط في الدم. اختلال نبض المنظومة القلبية. التعب العام وضعف البدن. ضعف العضلات. تشخيص زيادة فيتامين د يخضع المصاب لعددٍ من الفحوصات لتشخيص نسبة زيادة فيتامين د في الدم، وهذه الفحوصات هي: فحص دم للاطلاع على مستويات فيتامين د، وعنصري الكالسيوم والفسفور، بالإضافة لتحليل البول، والخضوع لتصوير أشعة للعظام. علاج زيادة فيتامين د إعطاء المريض سوائلاً وريدية. الامتناع تماماً عن تناول المكملات الغذائية لفيتامين د. التوقف عن تناول أي غذاء غني بالكالسيوم. إعطاء المريض أدوية تنظم مستويات الكالسيوم في الدم. صرف أدوية تحد من إفراز الكالسيوم من العظام، ومنها: كورتيكوستيرويد. أهمية فيتامين د يعمل على امتصاص المعادن ويزود العظام بها. يحافظ على الكثافة العظمية، ويمنح العظام قوة وصلابة. يوازن مستويات ضغط الدم. يحارب الخلايا السرطانية بالتعاون مع عنصر الكالسيوم الضروري. يعتبر علاجاً فعالاً لبعض الأمراض، ومنها: مرض التصلب المتعدد. يستخدم كعلاج مُخفف لأعراض مرض الصدفية. يحافظ على التوازن البيولوجي في جسم الإنسان. يمنح العضلات القوة والمتانة. يزيد من جودة الحالة النفسية. مصادر فيتامين د أشعة الشمس. الأسماك بكافة أنواعه، ومنها السردين والتونا والسلمون. البيض. منتجات الألبان. الصويا. لحوم البقر. الكافيار الأحمر والأسمر. الفاكهة الحمراء. عصير البرتقال. زيت كبد الحوت. المشروم. المراجع :   1

أعراض زيادة فيتامين د

أعراض زيادة فيتامين د
بواسطة: - آخر تحديث: 12 أكتوبر، 2017

زيادة فيتامين د

يعرف أيضاً بسميّة فيتامين د، حالة مرضية نادرة الحدوث؛ إلا أنها تشكل خطراً على حياة الإنسان نتيجة زيادة فيتامين د الذائب في الدهون في دم الإنسان، ويأتي ذلك إثر استهلاك جرعة فائضة عن الحاجة فتظهر أعراضاً جانبية لذلك، وتعتبر مكملات فيتامين د من أكثر مسببات الإصابةِ بهذا المرض حين يكون ذلك دون إشراف الطبيب، ويعتبر الإنسان مصاباً بزيادة فيتامين د في حال ارتفعت النسبة عن الحد الطبيعي 30-74 نانو غرام/مل، وتبقى الجرعة بمثابة الآمنة في حال لم تتجاوز 2000 وحدة دولية للبالغين، أما الرضع فيجب ألا تتجاوز 1000 وحدة دولية.

أسباب زيادة فيتامين د

يعتبر تناول جرعات زائدة عن الحاجة من فيتامين د المسبب الرئيسي للإصابة بسميتّه، إلا أنه لا بد من الإشارة إلى أن فرط تناول المصادر الغنية به أو التعرض لأشعة الشمس بكثرة لا يتسبب بالإصابة بزيادة فيتامين د، ويعود السبب في ذلك إلى القدرة العالية في الجسم على امتصاص الفيتامين بشكل طبيعي.

أعراض زيادة فيتامين د

  • اختلال عمل الكلى.
  • فقدان الوزن المفاجئ.
  • تقلب المزاج والارتباك.
  • كثرة التبول.
  • فقدان الشهية.
  • الشعور بطنين في الأذن.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • الإمساك الشديد.
  • الجفاف والعطش الشديد.
  • ارتفاع مستوى الضغط في الدم.
  • اختلال نبض المنظومة القلبية.
  • التعب العام وضعف البدن.
  • ضعف العضلات.

تشخيص زيادة فيتامين د

يخضع المصاب لعددٍ من الفحوصات لتشخيص نسبة زيادة فيتامين د في الدم، وهذه الفحوصات هي: فحص دم للاطلاع على مستويات فيتامين د، وعنصري الكالسيوم والفسفور، بالإضافة لتحليل البول، والخضوع لتصوير أشعة للعظام.

علاج زيادة فيتامين د

  • إعطاء المريض سوائلاً وريدية.
  • الامتناع تماماً عن تناول المكملات الغذائية لفيتامين د.
  • التوقف عن تناول أي غذاء غني بالكالسيوم.
  • إعطاء المريض أدوية تنظم مستويات الكالسيوم في الدم.
  • صرف أدوية تحد من إفراز الكالسيوم من العظام، ومنها: كورتيكوستيرويد.

أهمية فيتامين د

  • يعمل على امتصاص المعادن ويزود العظام بها.
  • يحافظ على الكثافة العظمية، ويمنح العظام قوة وصلابة.
  • يوازن مستويات ضغط الدم.
  • يحارب الخلايا السرطانية بالتعاون مع عنصر الكالسيوم الضروري.
  • يعتبر علاجاً فعالاً لبعض الأمراض، ومنها: مرض التصلب المتعدد.
  • يستخدم كعلاج مُخفف لأعراض مرض الصدفية.
  • يحافظ على التوازن البيولوجي في جسم الإنسان.
  • يمنح العضلات القوة والمتانة.
  • يزيد من جودة الحالة النفسية.

مصادر فيتامين د

  • أشعة الشمس.
  • الأسماك بكافة أنواعه، ومنها السردين والتونا والسلمون.
  • البيض.
  • منتجات الألبان.
  • الصويا.
  • لحوم البقر.
  • الكافيار الأحمر والأسمر.
  • الفاكهة الحمراء.
  • عصير البرتقال.
  • زيت كبد الحوت.
  • المشروم.

المراجع :   1