البحث عن مواضيع

حصى المرارة تعتبر حصى المرارة أحد المشاكل الشائع حدوثها وانتشارها، وهي عبارة عن ترسبات صلبة تتكون من السائل الهضمي، والمرارة هي عبارة عن عضو صغير يقع في الجهة اليمنى من البطن وذلك في المنطقة أسفل الكبد مباشرة، ويتراوح حجم حصوة المرارة في أغلب الأحيان ما بين حبة رمل وكرة غولف، وفي بعض الحالات تنشأ حصوة واحدة، بينما في حالات أخرى تنشأ لدى الشخص أكثر من حصوة واحدة في ذات الوقت، وتتكون حصوات المرارة من الكوليسترول بشكل أساسي إضافة إلى المواد الأخرى، وفيما يخص خطورتها فإنها قد تسبب انسداداً في قنيات المرارة وهذا ما يؤثر على الإنسان سلباً، وسنتحدث في هذا المقال حول أعراض حصى المرارة. أعراض حصى المرارة تظهر الإصابة بتلك الحالة المرضية على هيئة مجموعة من العلامات والأعراض والتي تأتي على النحو الآتي: الشعور بالألم المفاجئ في الجزء الأيمن من البطن، حيث أن شدة هذا الألم تتفاقم بسرعة. الشعور بالألم في الكتف الأيمن إضافة إلى الظهر تحديداً المنطقة بين لوحي الكتف. الشعور بالألم في مركز البطن تحديداً في المنطقة الموجودة تحت عظمة الصدر. حدوث وعكة صحية تكون خفيفة وذلك بعد تناول الوجبات الغنية بالدهون أو الأغذية المحمَّصة. حدوث التعرق الشديد والشعور بالغثيان. في بعض الحالات قد يعاني المريض من اصفرار الجلد أو العينين (اليرقان)، أو حدوث ارتفاع في درجة الحرارة (الحمى). القشعريرة. مضاعفات حصى المرارة إن الإصابة بتلك الحالة المرضية قد يؤدي إلى حدوث العديد من المضاعفات، ومن أبرز أشكال المضاعفات التي قد تحدث: التهاب المرارة الحاد إن حدوث انسداد في القناة الخاصة بالحويصلة المرارية خاصة في حالات وجود بكتيريا تهاجم جدار المرارة قد يسبب حدوث التهاب المرارة الحاد. في معظم الحالات فإن هذا الالتهاب يستمر أكثر فترة تتراوح بين ثماني ساعات إلى ثلاثة أيام. يعاني المريض في هذه الحالة من حدوث ارتفاع في درجة الحرارة كما أنه يكون غير قادراً على تناول أي شكل من أشكال الطعام. يتم علاج هذه الحالة عن طريق وصف المضادات الحيوية الوريدية إضافة إلى إعطاء المريض المحاليل. المغص المراري يشعر المريض في هذه الحالة بالألم فى المنطقة العليا من البطن تحديداً في المنتصف والجانب الأيمن منها، ويتراوح في شدته بين متوسط إلى شديد جداً، وقد ينتقل الألم في هذه الحالة إلى الظهر تحديداً المنطقة حول الجانب الأيمن من الظهر. تستمر فترة الشعور بهذا المغص من ثلاث إلى أربع ساعات في أغلب الأحيان. تتم السيطرة على هذا المغص عن طريق استخدام المسكنات القوية. المراجع:  1

أعراض حصى المرارة

أعراض حصى المرارة
بواسطة: - آخر تحديث: 22 يناير، 2018

حصى المرارة

تعتبر حصى المرارة أحد المشاكل الشائع حدوثها وانتشارها، وهي عبارة عن ترسبات صلبة تتكون من السائل الهضمي، والمرارة هي عبارة عن عضو صغير يقع في الجهة اليمنى من البطن وذلك في المنطقة أسفل الكبد مباشرة، ويتراوح حجم حصوة المرارة في أغلب الأحيان ما بين حبة رمل وكرة غولف، وفي بعض الحالات تنشأ حصوة واحدة، بينما في حالات أخرى تنشأ لدى الشخص أكثر من حصوة واحدة في ذات الوقت، وتتكون حصوات المرارة من الكوليسترول بشكل أساسي إضافة إلى المواد الأخرى، وفيما يخص خطورتها فإنها قد تسبب انسداداً في قنيات المرارة وهذا ما يؤثر على الإنسان سلباً، وسنتحدث في هذا المقال حول أعراض حصى المرارة.

أعراض حصى المرارة

تظهر الإصابة بتلك الحالة المرضية على هيئة مجموعة من العلامات والأعراض والتي تأتي على النحو الآتي:

  • الشعور بالألم المفاجئ في الجزء الأيمن من البطن، حيث أن شدة هذا الألم تتفاقم بسرعة.
  • الشعور بالألم في الكتف الأيمن إضافة إلى الظهر تحديداً المنطقة بين لوحي الكتف.
  • الشعور بالألم في مركز البطن تحديداً في المنطقة الموجودة تحت عظمة الصدر.
  • حدوث وعكة صحية تكون خفيفة وذلك بعد تناول الوجبات الغنية بالدهون أو الأغذية المحمَّصة.
  • حدوث التعرق الشديد والشعور بالغثيان.
  • في بعض الحالات قد يعاني المريض من اصفرار الجلد أو العينين (اليرقان)، أو حدوث ارتفاع في درجة الحرارة (الحمى).
  • القشعريرة.

مضاعفات حصى المرارة

إن الإصابة بتلك الحالة المرضية قد يؤدي إلى حدوث العديد من المضاعفات، ومن أبرز أشكال المضاعفات التي قد تحدث:

  1. إن حدوث انسداد في القناة الخاصة بالحويصلة المرارية خاصة في حالات وجود بكتيريا تهاجم جدار المرارة قد يسبب حدوث التهاب المرارة الحاد.
  2. في معظم الحالات فإن هذا الالتهاب يستمر أكثر فترة تتراوح بين ثماني ساعات إلى ثلاثة أيام.
  3. يعاني المريض في هذه الحالة من حدوث ارتفاع في درجة الحرارة كما أنه يكون غير قادراً على تناول أي شكل من أشكال الطعام.
  4. يتم علاج هذه الحالة عن طريق وصف المضادات الحيوية الوريدية إضافة إلى إعطاء المريض المحاليل.
  • المغص المراري
  1. يشعر المريض في هذه الحالة بالألم فى المنطقة العليا من البطن تحديداً في المنتصف والجانب الأيمن منها، ويتراوح في شدته بين متوسط إلى شديد جداً، وقد ينتقل الألم في هذه الحالة إلى الظهر تحديداً المنطقة حول الجانب الأيمن من الظهر.
  2. تستمر فترة الشعور بهذا المغص من ثلاث إلى أربع ساعات في أغلب الأحيان.
  3. تتم السيطرة على هذا المغص عن طريق استخدام المسكنات القوية.

المراجع1