طبلة الأذن قد يتعرض أي شخص لثقب في طبلة الأذن، والموضوع لا يقتصر على الأطفال وحسب ومدى لعبهم بأعواد التنظيف، وذلك لأنّ طبلة الأذن غشاء رقيق قابل للتمزّق إذا تعرض لدفع أو عنف، فهو حاجز فاصل بين القناة السمعية والأذن الوسطى. فهو يقوم بمهمة نقل الصوت من الأذن الخارجية إلى عظيمات الأذن الوسطى، بالإضافة إلى أنه سد واقي من دخول المياه إلى الأذن، أو دخول الجراثيم والميكروبات التي تؤدي إلى حدوث التهابات. وفي هذا المقال سنتعرف على أعراض ثقب طبلة الأذن. أسباب حدوث ثقب في طبلة الأذن الاستماع المفاجئ للأصوات المرتفعة جداً مثل الانفجارات وأصوات القصف الحربية. اختلاف الضغط الجوي بشكل مفاجئ يؤدي إلى عدم التوازن داخل الأذن مثل الصعود في الطائرة ممارسة رياضة الغطس تحت الماء. التهاب في الأذن الوسطى تؤدي إلى تجمع السوائل وبالتالي تقوم بالضغط على الطبلة حتى تخرج فتؤدي إلى تمزّقها. إدخال مواد حادة وغريبة كالدبابيس. اللعب المستمر بأعواد التنظيف خاصةً عند الأطفال. التعرّض لضربة مفاجأة على الرأس باتجاه الأذن. أعراض ثقب طبلة الأذن إنّ ثقب طبلة الأذن وألمها قد يتراوح بين خفيف وحاد، وفي ما يلي بعض الأعراض قد تظهر وتشير إلى حدوث ثقب في طبلة الأذن وهي: شعور بطنين في الأذن يسمعه المصاب. عدم التوازن والشعور بالدوار. الشعور بالغثيان، والقيء بسبب الشعور بالدوار. ضعف السمع، وقد يؤدي إلى فقدانه. ألم شديد في الأذن، حيث تختلف الشدّة من شخص لآخر مع استمراره طوال اليوم، وذلك نتيجة دخول الجراثيم إلى الأذن الوسطى والتهابها. سيلان أذن الشخص المصاب، وذلك بخروج سائل دموي مع القيح. علاج ثقب طبلة الأذن عند ظهور أعراض ثقب طبلة الأذن فلا بدّ من التوجه إلى طبيب الأنف والأذن والحنجرة حيث يقوم بما يلي: فحص الأذن بواسطة جهاز أوتوسكوب؛ وهو منظار للأذن يتم من خلاله معرفة التغيرات في طبيعة تركيب الأذن. فحص الشوكة الرنانة، وهو فحص للسمع يحدد مدى الضرر الذي سببه الثقب، فالثقب الصغير يشفى لوحده، أو ثقب كبير يحتاج إلى ترقيع طبلة الأذن. مع مراعاة اتباع التوجيهات والملاحظات التالية لعدم زيادة حجم الثقب: إغلاق الأذن المصابة بالقطن المبللة بالجليسرين عند الاستحمام. عدم العطس حتى لا يتوسع الثقب. جعل الأذن جافة والمحافظة عليها من التبلل. الابتعاد عن تنظيف الأذن باستخدام عيدان التنظيف حتى يصل المصاب للشفاء. تناول المضادات الحيوية بأي شكل قطرات أو سائل أو حبوب. مضاعفات ثقب طبلة الأذن فقدان السمع. التهاب الأذن الوسطى، وذلك بسبب دخول الجراثيم. ورم كوليسترولي؛ وهو كيس في الأذن الوسطى يتكون من خلايا الجلد والبقايا الجلدية التي تنشأ في قناة الأذن السمعية، حيث يوفر هذا الورم بيئة صديقة للبكتيريا فتحتوي على البروتينات بحيث تسبب تلف في عظام الأذن. المراجع:  1

أعراض ثقب طبلة الأذن

أعراض ثقب طبلة الأذن

بواسطة: - آخر تحديث: 30 يناير، 2018

طبلة الأذن

قد يتعرض أي شخص لثقب في طبلة الأذن، والموضوع لا يقتصر على الأطفال وحسب ومدى لعبهم بأعواد التنظيف، وذلك لأنّ طبلة الأذن غشاء رقيق قابل للتمزّق إذا تعرض لدفع أو عنف، فهو حاجز فاصل بين القناة السمعية والأذن الوسطى. فهو يقوم بمهمة نقل الصوت من الأذن الخارجية إلى عظيمات الأذن الوسطى، بالإضافة إلى أنه سد واقي من دخول المياه إلى الأذن، أو دخول الجراثيم والميكروبات التي تؤدي إلى حدوث التهابات. وفي هذا المقال سنتعرف على أعراض ثقب طبلة الأذن.

أسباب حدوث ثقب في طبلة الأذن

  • الاستماع المفاجئ للأصوات المرتفعة جداً مثل الانفجارات وأصوات القصف الحربية.
  • اختلاف الضغط الجوي بشكل مفاجئ يؤدي إلى عدم التوازن داخل الأذن مثل الصعود في الطائرة
  • ممارسة رياضة الغطس تحت الماء.
  • التهاب في الأذن الوسطى تؤدي إلى تجمع السوائل وبالتالي تقوم بالضغط على الطبلة حتى تخرج فتؤدي إلى تمزّقها.
  • إدخال مواد حادة وغريبة كالدبابيس.
  • اللعب المستمر بأعواد التنظيف خاصةً عند الأطفال.
  • التعرّض لضربة مفاجأة على الرأس باتجاه الأذن.

أعراض ثقب طبلة الأذن

إنّ ثقب طبلة الأذن وألمها قد يتراوح بين خفيف وحاد، وفي ما يلي بعض الأعراض قد تظهر وتشير إلى حدوث ثقب في طبلة الأذن وهي:

  • شعور بطنين في الأذن يسمعه المصاب.
  • عدم التوازن والشعور بالدوار.
  • الشعور بالغثيان، والقيء بسبب الشعور بالدوار.
  • ضعف السمع، وقد يؤدي إلى فقدانه.
  • ألم شديد في الأذن، حيث تختلف الشدّة من شخص لآخر مع استمراره طوال اليوم، وذلك نتيجة دخول الجراثيم إلى الأذن الوسطى والتهابها.
  • سيلان أذن الشخص المصاب، وذلك بخروج سائل دموي مع القيح.

علاج ثقب طبلة الأذن

عند ظهور أعراض ثقب طبلة الأذن فلا بدّ من التوجه إلى طبيب الأنف والأذن والحنجرة حيث يقوم بما يلي:

  • فحص الأذن بواسطة جهاز أوتوسكوب؛ وهو منظار للأذن يتم من خلاله معرفة التغيرات في طبيعة تركيب الأذن.
  • فحص الشوكة الرنانة، وهو فحص للسمع يحدد مدى الضرر الذي سببه الثقب، فالثقب الصغير يشفى لوحده، أو ثقب كبير يحتاج إلى ترقيع طبلة الأذن. مع مراعاة اتباع التوجيهات والملاحظات التالية لعدم زيادة حجم الثقب:
  1. إغلاق الأذن المصابة بالقطن المبللة بالجليسرين عند الاستحمام.
  2. عدم العطس حتى لا يتوسع الثقب.
  3. جعل الأذن جافة والمحافظة عليها من التبلل.
  4. الابتعاد عن تنظيف الأذن باستخدام عيدان التنظيف حتى يصل المصاب للشفاء.
  5. تناول المضادات الحيوية بأي شكل قطرات أو سائل أو حبوب.

مضاعفات ثقب طبلة الأذن

  • فقدان السمع.
  • التهاب الأذن الوسطى، وذلك بسبب دخول الجراثيم.
  • ورم كوليسترولي؛ وهو كيس في الأذن الوسطى يتكون من خلايا الجلد والبقايا الجلدية التي تنشأ في قناة الأذن السمعية، حيث يوفر هذا الورم بيئة صديقة للبكتيريا فتحتوي على البروتينات بحيث تسبب تلف في عظام الأذن.

المراجع:  1