الشرايين تعد الشرايين أحد أهم الأجزاء الحيوية في الجهاز الدوراني في جسم الإنسان، حيث تقوم بوظيفة هامة تتمثل في نقل الدم المحمل بالغذاء الجاهز والأكسجين من القلب إلى كافة أجزاء الجسم، ومن خلال عملية التروية هذه تحصل كافة الأعضاء والأنسجة الموجودة في الجسم على الطاقة التي تمكنها من أداء أدوارها الحيوية المختلفة، وهناك أنواع مختلفة من الشرايين، وفي الغالب تقل أقطار الشرايين كلما اتجهنا بعيدًا عن القلب، وقد تصاب الشرايين بالعديد من المشكلات التي تعيقها عن أداء وظيفتها، مثل الانسداد، والتضيق، والتصلب، أما الشريان السباتي فهو من أهم الشرايين في الجسم، وفي هذا المقال سيتم التركيز على أعراض تضيق الشريان السباتي. تضيق الشريان السباتي يعد الشريان السباتي أحد أهم الشرايين الموجودة في جسم الإنسان، فهو الذي يزود الدماغ بالدم الذي يحتاجه للقيام بوظائفه المختلفة، والمتمثلة في السيطرة على الجهاز العصبي، والتحكم في مراكز الإدراك والتوازن، فضلاً عن دوره الهام في الحركة والعمليات الإرادية، وعمل مختلف الحواس في الجسم، وبشكل عام فإن تضيق الشريان السباتي يحدث لدى ما نسبته 75% من الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن ال70، ويتم الكشف عن الإصابة بالتضيق في هذا الشريان عن طريق التصوير بالأمواج فوق الصوتية. أعراض تضيق الشريان السباتي هناك العديد من الأعراض التي تظهر في بدايات تضيق الشريان السباتي، أما في الحالات المتقدمة من التضيق فإن ذلك قد يؤدي إلى الإصابة بالسكتة الدماغية التي تنجم عن حدوث عدم تروية الدماغ بالدم بشكل مفاجئ، لذا يجب الحرص على عدم إهمال الأعراض الأولية لحدوث التضيق في هذا الشريان لأن الإصابة بالسكتة الدماغية قد تتسبب في الوفاة الفورية،  ويجب مراجعة طبيب القلب المختص عند حدوث هذه الأعراض من أجل تحديد طبيعة التضيق ودرجته وإجراء اللازم، ومن أهم هذه الأعراض ما يلي: وجود صعوبة في النطق السليم، وبعض اللعثمة في الكلام. التأثير على حاسة السمع ومعاناة المصاب بتضيق الشريان السباتي من عدم القدرة على سماع الأصوات وتمييزها بوضوح، وعادة ما يطلب الشخص المصاب بهذه الحالة المرضية إعادة الكلام كي يتمكن من سماع الأصوات وتفسيرها. وجود صعوبات في النظر وعدم القدرة على تمييز الصور المرئية بوضوح، وقد تكون هذه الصعوبات في إحدى العينين أو كلتيهما. الشعور بالدوار وفقدان القدرة على التركيز الذهني والبدني، وعدم القدرة على الاتزان عند المشي أو ممارسة الأنشطة الرياضية. الإحساس بالصداع الشديد والذي ينتج عن تضيق الشريان السباتي، وعادة ما تنتج موجات الصداع بشكل متقطع وغير مرتبط بأي أسباب. الإحساس بالخدر في الوجه والأعضاء الطرفية في الجسم، وعادة ما يكون هذا الخدر تناوبيًا على الشقين الأيمن والأيسر في جسم الإنسان. المراجع: 1  

أعراض تضيق الشريان السباتي

أعراض تضيق الشريان السباتي

بواسطة: - آخر تحديث: 24 يناير، 2018

الشرايين

تعد الشرايين أحد أهم الأجزاء الحيوية في الجهاز الدوراني في جسم الإنسان، حيث تقوم بوظيفة هامة تتمثل في نقل الدم المحمل بالغذاء الجاهز والأكسجين من القلب إلى كافة أجزاء الجسم، ومن خلال عملية التروية هذه تحصل كافة الأعضاء والأنسجة الموجودة في الجسم على الطاقة التي تمكنها من أداء أدوارها الحيوية المختلفة، وهناك أنواع مختلفة من الشرايين، وفي الغالب تقل أقطار الشرايين كلما اتجهنا بعيدًا عن القلب، وقد تصاب الشرايين بالعديد من المشكلات التي تعيقها عن أداء وظيفتها، مثل الانسداد، والتضيق، والتصلب، أما الشريان السباتي فهو من أهم الشرايين في الجسم، وفي هذا المقال سيتم التركيز على أعراض تضيق الشريان السباتي.

تضيق الشريان السباتي

يعد الشريان السباتي أحد أهم الشرايين الموجودة في جسم الإنسان، فهو الذي يزود الدماغ بالدم الذي يحتاجه للقيام بوظائفه المختلفة، والمتمثلة في السيطرة على الجهاز العصبي، والتحكم في مراكز الإدراك والتوازن، فضلاً عن دوره الهام في الحركة والعمليات الإرادية، وعمل مختلف الحواس في الجسم، وبشكل عام فإن تضيق الشريان السباتي يحدث لدى ما نسبته 75% من الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن ال70، ويتم الكشف عن الإصابة بالتضيق في هذا الشريان عن طريق التصوير بالأمواج فوق الصوتية.

أعراض تضيق الشريان السباتي

هناك العديد من الأعراض التي تظهر في بدايات تضيق الشريان السباتي، أما في الحالات المتقدمة من التضيق فإن ذلك قد يؤدي إلى الإصابة بالسكتة الدماغية التي تنجم عن حدوث عدم تروية الدماغ بالدم بشكل مفاجئ، لذا يجب الحرص على عدم إهمال الأعراض الأولية لحدوث التضيق في هذا الشريان لأن الإصابة بالسكتة الدماغية قد تتسبب في الوفاة الفورية،  ويجب مراجعة طبيب القلب المختص عند حدوث هذه الأعراض من أجل تحديد طبيعة التضيق ودرجته وإجراء اللازم، ومن أهم هذه الأعراض ما يلي:

  • وجود صعوبة في النطق السليم، وبعض اللعثمة في الكلام.
  • التأثير على حاسة السمع ومعاناة المصاب بتضيق الشريان السباتي من عدم القدرة على سماع الأصوات وتمييزها بوضوح، وعادة ما يطلب الشخص المصاب بهذه الحالة المرضية إعادة الكلام كي يتمكن من سماع الأصوات وتفسيرها.
  • وجود صعوبات في النظر وعدم القدرة على تمييز الصور المرئية بوضوح، وقد تكون هذه الصعوبات في إحدى العينين أو كلتيهما.
  • الشعور بالدوار وفقدان القدرة على التركيز الذهني والبدني، وعدم القدرة على الاتزان عند المشي أو ممارسة الأنشطة الرياضية.
  • الإحساس بالصداع الشديد والذي ينتج عن تضيق الشريان السباتي، وعادة ما تنتج موجات الصداع بشكل متقطع وغير مرتبط بأي أسباب.
  • الإحساس بالخدر في الوجه والأعضاء الطرفية في الجسم، وعادة ما يكون هذا الخدر تناوبيًا على الشقين الأيمن والأيسر في جسم الإنسان.

المراجع: 1