انسداد الشريان الأورطي يعتبر القلب أحد أجزاء الجسم الرئيسية حيث يقوم هذا الجزء بضخ الدم إلى الأجزاء الأخرى من الجسم، ويتكون القلب من العديد من التراكيب والأجزاء التي تساعده على إتمام وظائفه في الجسم، ويعتبر الشريان الأورطي أحد هذه الأجزاء ويعرف على أنه أكبر شريان من حيث الحجم يخرج من قلب الإنسان وبالتالي فإن حدوث خلل في هذا الشريان يعود على القلب بالضرر الكبير، وأخطر تلك المشاكل التي قد تحدث ما يعرف باسم انسداد الشريان الأورطي، حيث تنتج هذه الحالة عن وجود ضيق في صمام الشريان الأورطي، وهذا ما يؤثر ويعيق وصول الدم من القلب إلى الجسم، وسنعرض في هذا المقال  معلومات حول انسداد الشريان الأورطي. أعراض انسداد الشريان الأورطي تأتي أعراض الإصابة بهذا النوع من الانسداد على النحو الآتي: سماع صوت همهمة عند قيام الطبيب بفحص المنطقة فوق الصدر. فقدان الرؤية يصاحبه حدوث الإغماء وفقدان التوازن. الشعور بالآلام الشديدة في الصدر، وحدوث الذبحة الصدرية. وجود ضيق في التنفس. الهذيان. حدوث هبوط في عضلة القلب. فقدان القدرة على أداء التمرينات الرياضية، حيث أن المريض يتعرض للإجهاد والتعب بسهولة. الشعور بالوهن العام. عدم انتظام في ضربات القلب. وجود التهاب بطانة القلب المعدية خاصة في حالات التكلس التي تصب الصمامات. أسباب انسداد الشريان الأورطي يأتي هذا النوع من الانسداد على ثلاث أشكال وبناءً عليها تكون الأسباب، ويأتي ذلك على النحو الآتي: ضيق الشريان الأورطي الخلقي تحدث هذه الحالة عند ولادة الشخص مع وجود عيب في الصمامات، بحيث يكون الصمام الأورطي لديه مكوناً من شرفتين بدلاً من ثلاث شرفات. يكون تدفق الدم إلى القلب مضطرباً في هذه الحالة، وهذا ما يسبب الضرر وحدوث التكلس والتليف لشرفات الصمام. يتطور التليف والتكلس الذي يصيب الصمام ليؤدي إلى انسداد ذلك الصمام وبالتالي انسداد الشريان الأورطي. تبدأ أعراض هذه الحالة بالظهور عند التقدم في السن، أي بعد أن يتجاوز الشخص سن الخمسين في أغلب الحالات. ضيق الشريان الأورطي المكتسب (المتهالك) يعتبر هذا النوع هو الأكثر شيوعاً خاصة لدى البالغين. يحدث الانسداد في هذه الحالة نتيجة ترسب الكالسيوم  على شرفات الصمام الأورطي، وهذا ما يسبب له التصلب، بحيث يكون غير قادر على أداء مهمته في الفتح والإغلاق وهذا ما يسبب انسداداً في هذا الشريان. ضيق الشريان الأورطي الروماتيزمي يحدث هذا النوع نتيجة الإصابة بالحمى الروماتيزمية خاصة لدى الأشخاص كبار السن، حيث تؤثر الإصابة بالمرض على عمل الصمام الأورطي وبالتالي انسداد الشريان الأورطي. يعتبر هذا النوع من الانسداد نادر الحدوث مقارنة مع الأنواع الأخرى. يحدث هذا النوع من الانسداد بالتزامن مع الأمراض الأخرى والتي من أبرزها ضيق الصمام الميترالي.

أعراض انسداد الشريان الأورطي

أعراض انسداد الشريان الأورطي

بواسطة: - آخر تحديث: 19 نوفمبر، 2017

انسداد الشريان الأورطي

يعتبر القلب أحد أجزاء الجسم الرئيسية حيث يقوم هذا الجزء بضخ الدم إلى الأجزاء الأخرى من الجسم، ويتكون القلب من العديد من التراكيب والأجزاء التي تساعده على إتمام وظائفه في الجسم، ويعتبر الشريان الأورطي أحد هذه الأجزاء ويعرف على أنه أكبر شريان من حيث الحجم يخرج من قلب الإنسان وبالتالي فإن حدوث خلل في هذا الشريان يعود على القلب بالضرر الكبير، وأخطر تلك المشاكل التي قد تحدث ما يعرف باسم انسداد الشريان الأورطي، حيث تنتج هذه الحالة عن وجود ضيق في صمام الشريان الأورطي، وهذا ما يؤثر ويعيق وصول الدم من القلب إلى الجسم، وسنعرض في هذا المقال  معلومات حول انسداد الشريان الأورطي.

أعراض انسداد الشريان الأورطي

تأتي أعراض الإصابة بهذا النوع من الانسداد على النحو الآتي:

  • سماع صوت همهمة عند قيام الطبيب بفحص المنطقة فوق الصدر.
  • فقدان الرؤية يصاحبه حدوث الإغماء وفقدان التوازن.
  • الشعور بالآلام الشديدة في الصدر، وحدوث الذبحة الصدرية.
  • وجود ضيق في التنفس.
  • الهذيان.
  • حدوث هبوط في عضلة القلب.
  • فقدان القدرة على أداء التمرينات الرياضية، حيث أن المريض يتعرض للإجهاد والتعب بسهولة.
  • الشعور بالوهن العام.
  • عدم انتظام في ضربات القلب.
  • وجود التهاب بطانة القلب المعدية خاصة في حالات التكلس التي تصب الصمامات.

أسباب انسداد الشريان الأورطي

يأتي هذا النوع من الانسداد على ثلاث أشكال وبناءً عليها تكون الأسباب، ويأتي ذلك على النحو الآتي:

  • ضيق الشريان الأورطي الخلقي
  1. تحدث هذه الحالة عند ولادة الشخص مع وجود عيب في الصمامات، بحيث يكون الصمام الأورطي لديه مكوناً من شرفتين بدلاً من ثلاث شرفات.
  2. يكون تدفق الدم إلى القلب مضطرباً في هذه الحالة، وهذا ما يسبب الضرر وحدوث التكلس والتليف لشرفات الصمام.
  3. يتطور التليف والتكلس الذي يصيب الصمام ليؤدي إلى انسداد ذلك الصمام وبالتالي انسداد الشريان الأورطي.
  4. تبدأ أعراض هذه الحالة بالظهور عند التقدم في السن، أي بعد أن يتجاوز الشخص سن الخمسين في أغلب الحالات.
  • ضيق الشريان الأورطي المكتسب (المتهالك)
  1. يعتبر هذا النوع هو الأكثر شيوعاً خاصة لدى البالغين.
  2. يحدث الانسداد في هذه الحالة نتيجة ترسب الكالسيوم  على شرفات الصمام الأورطي، وهذا ما يسبب له التصلب، بحيث يكون غير قادر على أداء مهمته في الفتح والإغلاق وهذا ما يسبب انسداداً في هذا الشريان.
  • ضيق الشريان الأورطي الروماتيزمي
  1. يحدث هذا النوع نتيجة الإصابة بالحمى الروماتيزمية خاصة لدى الأشخاص كبار السن، حيث تؤثر الإصابة بالمرض على عمل الصمام الأورطي وبالتالي انسداد الشريان الأورطي.
  2. يعتبر هذا النوع من الانسداد نادر الحدوث مقارنة مع الأنواع الأخرى.
  3. يحدث هذا النوع من الانسداد بالتزامن مع الأمراض الأخرى والتي من أبرزها ضيق الصمام الميترالي.