الأورام الليفية في الرحم تعد الإصابة بالأورام الليفية uterine fibroids من الحالات الطبية الشائعة، وهي عبارة عن نمو غير سرطاني للخلايا في الرحم وغالبًا ما تصاب به السيدات في سن الإنجاب، وحسب التقارير الطبية والدراسات الموسَّعة فإنَّ الأورام الليفية في الرحم لا تزيد من خطر الإصابة بسرطان الرحم كما أنها لن تتطور لورمٍ سرطاني في المستقبل، وتتراوح حجم الأورام بين الصغيرة جدًا غير القابلة للكشف إلى الأورام الليفية الكبيرة التي يمكن أن تشوه الرحم وتوسعه، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن أعراض الورم الليفي في الرحم وأسباب الإصابة به ومضاعفاته وكيفية تشخيصه وعلاجه. أعراض الورم الليفي في الرحم هناك العديد من النساء المصابات بالأورام الليفية في الرحم دون أي أعراض ظاهرة عليهن، وتعتمد الأعراض الظاهرة على موقع الورم الليفي وحجمه وعدده، ومن أبرز أعراض الورم الليفي في الرحم: نزول دم الحيض بشكلٍ كثيف وغالبًا ما يستمر نزول الدم لأكثر من أسبوع، وهذه من أبرز أعراض الورم الليفي في الرحم. الشعور بالألم والضغط في أسفل الحوض. الشعور بالرغبة المتكررة للتبول، وغالبًا ما يترافق هذا مع صعوبة في تفريغ المثانة. الإصابة بالإمساك بشكلٍ متكرر. ومن أعراض الورم الليفي في الرحم الشعور بالألم أسفل الظهر والذي يمتد إلى الساق، وغالبًا ما يزداد الألم قبل موعد نزول الدورة الشهرية. النزيف المهبلي في فتراتٍ متقطعة من الشهر. أسباب الورم الليفي في الرحم يعد السبب الرئيسي وراء تكون الأورام الليفية في الرحم غير معروفٍ تمامًا، ولكن يعتقد العلماء أنَّ هناك عدة أسباب وراء تكون الورم الليفي في الرحم وأبرزها: التغيرات الجينية، فالأورام الليفية تحتوي على جينات تختلف عن الجينات الموجودة في عضلة الرحم الطبيعة. اضطرابات الهرمونات، فهرمون الأستروجين والبروجستيرون هما المسؤولان عن تحفيز بناء بطانة الرحم خلال كل دورة شهرية استعدادًا للحمل، وقد وجد أنَّ الأورام الليفية تحتوي على مستقبلات لهذه الهرمونات تفوق الموجودة بعضلة الرحم الطبيعية. التاريخ العائلي، فقد وجد أنَّ وجود ورم ليفي في الرحم في أحد الأقارب من الدرجة الأولى يزيد من احتمالية الإصابة في المستقبل، كما أنَّ العرق يؤثر فالنساء من أصل إفريقي أكثر عرضة للإصابة بنسبة ثلاث أضعاف من النساء من عروقٍ أخرى. مضاعفات الورم الليفي في الرحم على الرغم من أنَّ الأورام الليفية في الرحم غير خطيرة إلا أنها أحيانًا قد تسبب بعض المضاعفات، مثل فقر الدم الناتج عن فقدان كمية أكبر من الدم في الحيض. تشخيص الورم الليفي في الرحم القيام بالفحص السريري للحوض والرحم. التصوير بالموجات فوق الصوتية للرحم. التصوير بالرنين المغناطيسي وبالتصوير المقطعي. علاج الورم الليفي في الرحم لايوجد علاجات منزلية فعالة في علاج الورم الليفي في الرحم. في حال كانت الأعراض خفيفة ولا تسبب مشاكل طبية فتترك دون علاج. العلاج بالجراحة.

أعراض الورم الليفي في الرحم

أعراض الورم الليفي في الرحم

بواسطة: - آخر تحديث: 24 أبريل، 2018

الأورام الليفية في الرحم

تعد الإصابة بالأورام الليفية uterine fibroids من الحالات الطبية الشائعة، وهي عبارة عن نمو غير سرطاني للخلايا في الرحم وغالبًا ما تصاب به السيدات في سن الإنجاب، وحسب التقارير الطبية والدراسات الموسَّعة فإنَّ الأورام الليفية في الرحم لا تزيد من خطر الإصابة بسرطان الرحم كما أنها لن تتطور لورمٍ سرطاني في المستقبل، وتتراوح حجم الأورام بين الصغيرة جدًا غير القابلة للكشف إلى الأورام الليفية الكبيرة التي يمكن أن تشوه الرحم وتوسعه، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن أعراض الورم الليفي في الرحم وأسباب الإصابة به ومضاعفاته وكيفية تشخيصه وعلاجه.

أعراض الورم الليفي في الرحم

هناك العديد من النساء المصابات بالأورام الليفية في الرحم دون أي أعراض ظاهرة عليهن، وتعتمد الأعراض الظاهرة على موقع الورم الليفي وحجمه وعدده، ومن أبرز أعراض الورم الليفي في الرحم:

  • نزول دم الحيض بشكلٍ كثيف وغالبًا ما يستمر نزول الدم لأكثر من أسبوع، وهذه من أبرز أعراض الورم الليفي في الرحم.
  • الشعور بالألم والضغط في أسفل الحوض.
  • الشعور بالرغبة المتكررة للتبول، وغالبًا ما يترافق هذا مع صعوبة في تفريغ المثانة.
  • الإصابة بالإمساك بشكلٍ متكرر.
  • ومن أعراض الورم الليفي في الرحم الشعور بالألم أسفل الظهر والذي يمتد إلى الساق، وغالبًا ما يزداد الألم قبل موعد نزول الدورة الشهرية.
  • النزيف المهبلي في فتراتٍ متقطعة من الشهر.

أسباب الورم الليفي في الرحم

يعد السبب الرئيسي وراء تكون الأورام الليفية في الرحم غير معروفٍ تمامًا، ولكن يعتقد العلماء أنَّ هناك عدة أسباب وراء تكون الورم الليفي في الرحم وأبرزها:

  • التغيرات الجينية، فالأورام الليفية تحتوي على جينات تختلف عن الجينات الموجودة في عضلة الرحم الطبيعة.
  • اضطرابات الهرمونات، فهرمون الأستروجين والبروجستيرون هما المسؤولان عن تحفيز بناء بطانة الرحم خلال كل دورة شهرية استعدادًا للحمل، وقد وجد أنَّ الأورام الليفية تحتوي على مستقبلات لهذه الهرمونات تفوق الموجودة بعضلة الرحم الطبيعية.
  • التاريخ العائلي، فقد وجد أنَّ وجود ورم ليفي في الرحم في أحد الأقارب من الدرجة الأولى يزيد من احتمالية الإصابة في المستقبل، كما أنَّ العرق يؤثر فالنساء من أصل إفريقي أكثر عرضة للإصابة بنسبة ثلاث أضعاف من النساء من عروقٍ أخرى.

مضاعفات الورم الليفي في الرحم

على الرغم من أنَّ الأورام الليفية في الرحم غير خطيرة إلا أنها أحيانًا قد تسبب بعض المضاعفات، مثل فقر الدم الناتج عن فقدان كمية أكبر من الدم في الحيض.

تشخيص الورم الليفي في الرحم

  • القيام بالفحص السريري للحوض والرحم.
  • التصوير بالموجات فوق الصوتية للرحم.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي وبالتصوير المقطعي.

علاج الورم الليفي في الرحم

  • لايوجد علاجات منزلية فعالة في علاج الورم الليفي في الرحم.
  • في حال كانت الأعراض خفيفة ولا تسبب مشاكل طبية فتترك دون علاج.
  • العلاج بالجراحة.