السعال الكحة أو السعال من أشهر الأعراض المرضية التي تُصيب أعداداً كبيرة من الناس نتيجة الإصابة بأمراضٍ كثيرة، ويُعتبر السعال من الأعراض المزعجة التي تُسبب الكثير من الألم والتعب خصوصاً إذا كان مصحوباً بآثارٍ جانبية أخرى مثل خروج البلغم أو آلام في الحنجرة أو تشحيط في الحلق أو آلام في الرئتين مما يُفاقم الأمر سوءًا، ويحدث السعال بسبب رد فعل تحسسي يُصيب الأقطاب الحسية المتمركزة في المجاري التنفسية وقد يكون مصحوباً بإفرازاتٍ مخاطية فيها دم وصديد، وأحياناً يكون جافاً، وذلك بحسب المسبب، وفي هذا المقال سنذكر أعراض السعال وطرق علاجه. أعراض السعال يُعتبر السعال بخد ذاته أحد الأعراض التي تُصيب الجسم وهو ليس مرضاً، لذلك فإن السعال عرض مصحوب عدة أعراض أخرى مثل: خروج البلغم. ارتفاع درجة الحرارة. كثرة العطاس. الشعور بتشحيط في الحلق. آلام في الصدر. نزول الدموع من العين. عدم القدرة على التنفس بطريقةٍ طبيعية. الشعور بالتعب والإرهاق. جفاف الحلق وخشونة الصوت. عدم القدرة على التحكم في البول خصوصاً إذا كان السعال عنيفاً. آلام في البطن والصدر نتيجة الضغط الذي يُمارس عليها أثناء السعال. أسباب السعال الإصابة بمرض فيروسي، ويُعتبر هذا السبب من أكثر الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالسعال المصحوب بالبلغم. التعرض للملوثات المختلفة والتي تُسبب تهيج الرئتين والمجاري التنفسية ويُصاحب السعال في هذه الحالة البلغم والالتهاب الرئوي والتهاب القصبات الهوائية. الإصابة بالأمراض الرئوية المزمنة التي تُسبب الإصابة بمرض الانسداد الرئوي، ويكون السعال هنا مصحوباً بالبلغم. الإصابة بمرض الارتداد المعدي المريئي مما يؤدي إلى ارتفاع أحماض المعدة إلى الأعلى وتهيج المجاري التنفسية والإصابة بالسعال. تجمع المخاط في الحلق وحاجة الجسم إلى تصريفه مما يُسبب الإصابة بالسعال لطرد السعال من الحلق. التدخين بكافة أشكاله والذي يُسبب تهيج المجاري التنفسية. علاج السعال يُمكن علاج السعال بعدة طرق طبية ومنزلية ومن أهمها ما يلي: تناول الأدوية المهدئة للسعال والطاردة للبلغم والتي تحتوي على عقاقير تهدئ ردود الفعل التحسسية بالإضافة إلى العقاقير المضادة للفيروسات والمضادة للبكتيريا. تناول منقوع الزعتر الذي له قدرة كبيرة على علاج التهاب المجاري التنفسية والتخلص من السعال وطرد البلغم والتخفيف من الاحتقان. تناول مزيج العسل والليمون حيث يحتوي كلاً منهما على المضادات الحيوية الطبيعية ومضادات الأكسدة التي تُساهم في تهدئة السعال والتخفيف من الالتهاب المسبب للسعال. تناول كوباً من الحليب الذي يعمل على تهدئة السعال بطريقةٍ فعالة جداً. الحفاظ على النظافة الشخصية لتجنب العدوى وتعجيل الشفاء. المراجع:  1

أعراض السعال

أعراض السعال

بواسطة: - آخر تحديث: 1 نوفمبر، 2017

السعال

الكحة أو السعال من أشهر الأعراض المرضية التي تُصيب أعداداً كبيرة من الناس نتيجة الإصابة بأمراضٍ كثيرة، ويُعتبر السعال من الأعراض المزعجة التي تُسبب الكثير من الألم والتعب خصوصاً إذا كان مصحوباً بآثارٍ جانبية أخرى مثل خروج البلغم أو آلام في الحنجرة أو تشحيط في الحلق أو آلام في الرئتين مما يُفاقم الأمر سوءًا، ويحدث السعال بسبب رد فعل تحسسي يُصيب الأقطاب الحسية المتمركزة في المجاري التنفسية وقد يكون مصحوباً بإفرازاتٍ مخاطية فيها دم وصديد، وأحياناً يكون جافاً، وذلك بحسب المسبب، وفي هذا المقال سنذكر أعراض السعال وطرق علاجه.

أعراض السعال

  • يُعتبر السعال بخد ذاته أحد الأعراض التي تُصيب الجسم وهو ليس مرضاً، لذلك فإن السعال عرض مصحوب عدة أعراض أخرى مثل:
  • خروج البلغم.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • كثرة العطاس.
  • الشعور بتشحيط في الحلق.
  • آلام في الصدر.
  • نزول الدموع من العين.
  • عدم القدرة على التنفس بطريقةٍ طبيعية.
  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • جفاف الحلق وخشونة الصوت.
  • عدم القدرة على التحكم في البول خصوصاً إذا كان السعال عنيفاً.
  • آلام في البطن والصدر نتيجة الضغط الذي يُمارس عليها أثناء السعال.

أسباب السعال

  • الإصابة بمرض فيروسي، ويُعتبر هذا السبب من أكثر الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالسعال المصحوب بالبلغم.
  • التعرض للملوثات المختلفة والتي تُسبب تهيج الرئتين والمجاري التنفسية ويُصاحب السعال في هذه الحالة البلغم والالتهاب الرئوي والتهاب القصبات الهوائية.
  • الإصابة بالأمراض الرئوية المزمنة التي تُسبب الإصابة بمرض الانسداد الرئوي، ويكون السعال هنا مصحوباً بالبلغم.
  • الإصابة بمرض الارتداد المعدي المريئي مما يؤدي إلى ارتفاع أحماض المعدة إلى الأعلى وتهيج المجاري التنفسية والإصابة بالسعال.
  • تجمع المخاط في الحلق وحاجة الجسم إلى تصريفه مما يُسبب الإصابة بالسعال لطرد السعال من الحلق.
  • التدخين بكافة أشكاله والذي يُسبب تهيج المجاري التنفسية.

علاج السعال

يُمكن علاج السعال بعدة طرق طبية ومنزلية ومن أهمها ما يلي:

  • تناول الأدوية المهدئة للسعال والطاردة للبلغم والتي تحتوي على عقاقير تهدئ ردود الفعل التحسسية بالإضافة إلى العقاقير المضادة للفيروسات والمضادة للبكتيريا.
  • تناول منقوع الزعتر الذي له قدرة كبيرة على علاج التهاب المجاري التنفسية والتخلص من السعال وطرد البلغم والتخفيف من الاحتقان.
  • تناول مزيج العسل والليمون حيث يحتوي كلاً منهما على المضادات الحيوية الطبيعية ومضادات الأكسدة التي تُساهم في تهدئة السعال والتخفيف من الالتهاب المسبب للسعال.
  • تناول كوباً من الحليب الذي يعمل على تهدئة السعال بطريقةٍ فعالة جداً.
  • الحفاظ على النظافة الشخصية لتجنب العدوى وتعجيل الشفاء.

المراجع:  1